ميدل ايست أي:: أخرجوا الخاشقجي من مكتب القنصل «سحلاً» وقتلوه ثم قطعوه ويمكن ان تكون اشلائه دفنت في حديقة القنصلية

لندن ـ قالت صحيفة Middle East Eye البريطانية، إن مصدراً تركيّاً مطَّلِعاً بشكلٍ مباشر على سير التحقيق قدَّم لها تقريراً مفصلاً عن رواية المحققين لما حدث بالقنصلية يوم الثلاثاء 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018. ويقول المسؤولون الأتراك إنّهم يعلمون متى قُتل الصحافي السعودي المخضرم وأين قُتل بالتحديد داخل المبنى؛ بل ويفكرون في حفر الحديقة بمقر القنصل العام؛ للتنقيب عما عن أشلاء خاشقجي في حال كانت مدفونة بها.

وما حدث بالضبط، انه ففي صباح يوم الثلاثاء 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، اتصل خاشقجي بالمسؤول المختص بالقنصلية السعودية في إسطنبول، وسأله عما إذا كان يتعيَّن عليه الحضور إلى القنصلية، فأخبره بأنّ أوراقه باتت جاهزة. وحصل على موعد في تمام الساعة الواحدة ظهراً. وقبل نصف ساعة من ذلك، أي في أثناء استراحة الغداء بالقنصلية، غادر جميع الموظفين لاستراحة الغداء، التي تستغرق ساعة في المعتاد. وبحسب المصدر، فور مغادرتهم أُبلغوا بأخذ فترة ما بعد الظهر راحة، على خلفية اجتماع دبلوماسي رفيع المستوى مزمع عقده في القنصلية بعد الظهر. كما أظهرت الصورة المعنونة بالوقت والتي نشرتها «واشنطن بوست»، دخل خاشقجي إلى السفارة بعد أقل من ساعة؛ أي في تمام الساعة 1.14 ظهراً. وقال المصدر إن ضابطاً استقبله ثم قاده إلى داخل غرفة القنصلية العامة. بعدها بوقت قصير، دخل رجلان الغرفة وجرَّا خاشقجي خارج المكتب إلى غرفة أخرى حيث قتلاه.

وقال المصدر المطلع: «نحن نعلم متى اغتيل جمال، وفي أي غرفة قُتل، وأين أُخِذت الجثة لتقطيعها. وإذا سُمح لفريق الطب الشرعي بالدخول، فسيعرف أين يتوجه بالضبط». وأضاف أن خاشقجي أُخرج من مكتب القنصل العام داخل القنصلية السعودية في إسطنبول يوم الثلاثاء 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، «سحلاً»، ثم قُتل بوحشية على يد رجلين، قطّعا جثته إرباً بعد ذلك، وفقاً لما نقلته مصادر مقربَّة من التحقيق. وقال مصدر تركي آخر لموقع Middle East Eye، إنّ القنصل العام لم يغادر منزله طوال الأيام الثلاثة الماضية، وألغى كل مواعيده.

وتابع المصدر أيضاً أن الشرطة التركية تريد فحص المقر، وأخذ كل السيارات المسجلة بالقنصلية إلى مكان آمن؛ لفحصها، لكن السعوديين لم يسمحوا بذلك. وقال المصدر الذي حدَّد رواية مقتل خاشقجي، إنَّ محققي الشرطة واثقون بوجود أدلة جنائية كافية من فحص شبكة الصرف الصحي المتصلة بالمبنى.

وقال مصدر تركي ثانٍ على علم بالتحقيقات، لموقع Middle East eye، إنَّ الأتراك لديهم أدلة صوتية ومرئية للقتل. لكنهم على أية حال، لم يكشفوا بعدُ كيف حصلوا على هذه الأدلة. ومنذ يوم السبت 6 أكتوبر/تشرين الأول 2018، أكد المسؤولون الأتراك أنَّه اغتيل داخل المبنى، بيد أنّهم لم يقدموا أي أدلة على ذلك ولم يتحدثوا بشكل رسمي. وفي هذه الأثناء، قال مسؤولون سعوديون إنَّ الرجل، البالغ من العمر 59 عاماً، ترك القنصلية بعد وصوله بوقت قليل، كما أنهم يساورهم القلق هم أيضاً إزاء مكان وجوده. وقال القنصل العام السعودي محمد العتيبي، يوم السبت 6 أكتوبر/تشرين الأول 2018، بعد فتح أبواب القنصلية أمام صحافيين من وكالة رويترز للأنباء: «أودُّ أنَّ أؤكد أن جمال غير موجود بالقنصلية ولا بالمملكة السعودية العربية، وأن القنصلية والسفارة تعملان على البحث عنه. نحن أيضاً نشعر بالقلق إزاء هذه القضية».

في حين صرح مصدر سعودي لوكالة رويترز، بأنَّ المخابرات البريطانية تعتقد أن خاشقجي قضى نحبه إثر محاولة تخديره بجرعة زائدة من المخدر.

وأضاف أن المعلومات جاءت من مصدر بالمخابرات البريطانية. تواصلت «رويترز» مع المخابرات البريطانية، لكنها رفضت التعليق. غير أنَّ مسؤولاً سعودياً علَّق عند سؤاله عن هذه الرواية بالقول: «واقعة الموت هذه غير حقيقية».

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

7 تعليقات

  1. هذه جريمة قذره تضج منها السماوت والارض ولها ما بعدها. والمخرج الوحيد منها ان يقوم الملك سلمان بالتوجيه باجراء تحقيق صادق وشفاف واذا ثبتت الجريمة على ابنه فعليه ان يحيله مع اعوانه المنفذين للجريمه الى المحكمة الشرعية لينالوا جزاءه العادل. بهذا فقط تحافظ الحكومة السعودية على سمعتها وتنال احترام شعبها واحترام العالم.

  2. …هل فعلا سحلتموه…ان كان صحيحا …قترقبوا. وعن قريب.من سياتى لسحلكم ….ليس فى دلك ادنى شك…ابن ادم……. افعل ماشئت فكما تدين تدان………..والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون.
    صدق الله العظيم.

  3. انا على يقين ان جريمة تصفية الصحافي ” جمال خاشقجي ” ، مهما كانت بشاعتها ستتحول الى خبر عابر لان روحه التي ازهقت ظلما وعدوا ، ودمه الذي اهرق في مجاري الصرف الصحي للقنصلية السعودية سيتبخران ضمن صفقات خيالية او رشاوى مغرية سيتلقها من يحرف التحقيقات ويزورها وينيطها برقبة طرف ثالث مجهول .. من يقتل امام مراى ومسمع العالم عشرات الالاف من اليمنيين ولا يحاسبه احد فسوف لن يكون هناك من سيحابه على مقتل رجل واحد عربي او مسلم مهما كانت مكانته وشهرته العالمية .. من الان فصاعدا علينا ان ننسى هذه الحادثة ، ونستعد لواقعة اخرى ستجعل ما انشغل به بعض الاعلام العالمي منذعشرة ايام خلت لا قيمة له .. نحن نعيش في عالم تحكمه قوانين الغاب والغطرسة ، وكل ما يقال عن حقوق الانسان ليس اكثر من ذر رماد في عيون عمياء .. من يملك المال كالسعودية يمكنه ان يشترى كل شيئ خاصة مع حكام مثل التاجر النهم “ترامب ” ومن على شاكلته ، وهم كثر في زماننا البائس هذا ..

  4. إن كان هذا يحدث في قنصلية أي خارج تراب المملكة ؛ فكيف حال الٱسرى في سجون ٱل سلمان من رجال دين و علماء؟؟؟ ثم يخرج لك فتى وتحدث عن 2030 و التفتح و الإنفتاح و الأجمل يقول لك خادم الحرمين شريفين !! يا أخي هذا إرهاب و قتل عمد و تنكيل ! يا سلمان أما شبعت من دم اليمن يا سلمان أنه الرسول الأكرم الذي يرقد في أرضك ما أنت قائل لربك يوم الحشر ؟ لماذا قتلتم الرجل؟؟ لله أكبر منك ومن فتاك ومن عصابتك، فلربما هذه سبب زوال حكمك

  5. الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان وان لله وانا اليه راجعون.
    لهذه الدرجه أصبحت الكلمه مزعجه وتكميم الأفواه هو الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والذي كنا نرجوه أن يحدث في كل مجتمعاتنا العربية.

  6. تخفيف حدة الخطاب إلى موت تحت المخدر سيكون المخرج و سلم لنزول الجميع ، يخرب بيت المخابرات البريطانية ما اشطرها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here