ميتشا زفيريف يتلقى العقوبة المالية الأكبر في تاريخ بطولات جراند سلام

Tennis - Australian Open - Melbourne Park, Melbourne, Australia - 22/1/17 Germany's Mischa Zverev celebrates after winning his Men's singles fourth round match against Britain's Andy Murray. REUTERS/Thomas Peter

ملبورن(د ب أ)- تلقى لاعب التنس الألماني ميتشا زفيريف الثلاثاء عقوبة مالية هي الأكبر في تاريخ البطولات الأربع الكبرى “جراند سلام” على خلفية انسحابه من الدور الأول لبطولة أستراليا المفتوحة.

ووقعت غرامة مالية على الشقيق الأكبر للاعب الكسندر زفيريف تقدر بـ 45 ألف دولار أمريكي (56 ألف و165 دولار أسترالي) بعدما انسحب من مباراته أمام الكوري الجنوبي تشونج هيون يوم الثلاثاء الماضي عندما كان متأخرا في النتيجة 6 / 2 و4 / .1

وتبلغ الجائزة المالية المخصصة لكل لاعب مشارك في الدور الأول من البطولة الأسترالية 47 ألف دولار أمريكي (60 ألف دولار أسترالي)، مما يعني أن زفيريف سيتخلى عن كامل قيمة هذه الجائزة تقريبا.

وادعى اللاعب الألماني معاناته من إصابة في الكتف وعدوى تسببت في ارتفاع درجة حرارته، ولكنه ظهر بعد ذلك بيومين في مباراة بمنافسات الزوجي بجانب الإيطالي باولو لورينزي ولكنه خسرها أيضا.

واعتبر منظمو البطولة الأسترالية أن اللاعب الألماني لم يلتزم بالقواعد المهنية بعدما قرر المشاركة في أول مباراة في البطولة بمنافسات الفردي وهو مصاب.

وكان منظمو بطولات “جراند سلام” قد عدلوا في تشرين ثان/نوفمبر الماضي القواعد الخاصة بهذه البطولات، حيث قرروا تقليل قيمة المكافأة التي يحصل عليها اللاعبون الذين ينسحبون من بطولات “جراند سلام” خلال الأيام الأربعة التي تسبق أول مباراة لهم فيها.

وفي هذه الحالة، يستحق اللاعبون نصف قيمة الجائز المالية التي تمنح للخاسر في الدور الأول، فيما يذهب النصف الأخر لـ “الخاسر المحظوظ” الذي يحل محله في هذا الدور.

والخاسر المحظوظ هو اللاعب الذي يخفق في تحقيق الفوز في المرحلة التأهيلية ولكنه رغم ذلك يشارك في الدور الأول من البطولة بدلا من أحد اللاعبين المنسحبين للإصابة أو المرض أو لأي سبب أخر.

وسعى المنظمون من خلال هذا الإجراء إلى قطع الطريق على اللاعبين المصابين للمشاركة فقط من أجل الحصول على قيمة الجائزة.

وكان لزفيريف أن يتلقى مكافأة أكبر من تلك التي تقاضاها بعد خصم مبلغ العقوبة لو أنه قرر عدم اللعب أمام تشونج وترك مكانه للاعب أخر.

وكشف كاريج تيلي، مدير بطولة أستراليا المفتوحة أن أربعة لاعبين اختاروا عدم المشاركة في البطولة قبل بداية الدور الأول واستحقوا نصف قيمة الجائزة وأن زفيريف هو اللاعب الوحيد الذي انسحب من الدور الأول، وهو ما يدلل على أن القواعد الجديدة تؤتي ثمارها المرجوة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here