مياح غانم العنزي: الإعلام العربي وحسنه ملص والتاريخ يعيد نفسه

مياح غانم العنزي

 قصه سياسيه غايه في الطرافه والعار نسردها لكم والمناسبه اننا نراها تحاكي واقع امتنا الحالي وكأن التاريخ يعيد نفسه والأمة مصممه على ألا تتخلى عن الانحدار المهني والاخلاقي والسب والشتم ،بعد ثورة 14 تموز في العراق عام 1958 انقسمت بغداد الى معسكرين سياسيين  ،الاول القوى الشعبيه والديمقراطيه والماركسيه وهذه ملتفه حول الزعيم عبدالكريم قاسم  اما المعسكر الثاني يضم القوى البعثيه والقوميه والاسلاميه والتي إلتفت حول الرئيس جمال عبد الناصر ،طبعا كان الخلاف بينهم فكري سياسي لا علاقة للطائفه به ولهذا نرى في كل معسكر مختلف انواع النسيج الاجتماعي ،وصلت العلاقات السياسيه بين العراق والجمهوريه العربيه المتحده آنذاك الى مرحله من تبادل السب والشتم عبر اجهزة الإذاعات والصحف ،كان سفير العراق في مصر فائق السامرائي قوميا فتمرد على عبد الكريم قاسم وطلب اللجوء السياسي في القاهره ،وشكل تجمعا سياسيا اطلق عليه اسم  التجمع القومي ،ووضعت تحت تصرفه إذاعة صوت العرب والتي كانت تسب وتشتم نظام الحكم في العراق ،كان صوت مديرها احمد سعيد ينتشر مجلجلا لنشر الاخبار والنشاطات وبعض الامور الخارقه عن جمال عبد الناصر الذي كان يعتبره سيد زمانه ،وبنفس الوقت كان يشنع ويشتم ويذم عبدالكريم قاسم ،فما كان من معسكر عبد الكريم قاسم الا وارسل خبرا الى المذيع الاشهر في اذاعة صوت العرب المصريه السيد احمد سعيد مفاده ان الشيوعيين قد القوا القبض على السيده المناضله المجاهده العروبيه الفاضله (حسنه ملص )طبعا هذه المراه تردد اسمها مرادفا للدناءه والعهر والفجور وهي من اعتق بغايا بغداد ،ثم اضافوا بالرساله ان الشيوعيين اخذوا ينكلون بهذه الفاضله وبشرفها ،واضافوا انه تم كذلك إلقاء القبض على ( عباس بيزه ) وهذا من اشهر قوادي بفداد ،فما كان من الاذاعي الكبير صاحب الصوت المجلجل احمد سعيد إلا واطلق تعليقاته الصارخه بدون ان يتأكد من الموضوع عبر الاذاعه الاشهر في تاريخ اذاعات العرب انذاك يندد بحكومة الشيوعيين وهو يردد بالنص :

إذا ماتت حسنه ملص  فكلنا حسنه ملص

كلنا حسنه ملص …كلنا عباس بيزه ..من المحيط الى الخليج

في هذا الاثناء ذهل السامرائي واستشاط غضبا من المقلب الذي وقع فيه الاذاعي الكبير احمد سعيد ، وبهذا اصبحت هذه الاذاعه مثارا للسخريه من قبل العراقيين ، وعلى اثر ذلك طلب السامرائي من احمد سعيد ان يعرض عليه لاحقا اي خبر او معلومه تصله من بغداد وبالطبع بعد ان احاطه علما بحقيقة المناضله الفاضله حسنه ملص والمجاهد عباس بيزه،ومن هنا اشتهر اسم حسنه ملص شهرة كبيره ،فكم من سياسي واعلامي بعد 61 سنه(من 1958 الى 2019) على شاكلة احمد سعيد نراه هذه الايام في الازمات بين العرب(حرب اليمن -الازمه الخليجيه – حرب سوريا- في الجامعه العربيه – الحرب على الارهاب – حرب ليبيا – والسودان مؤخرا وليس اخيرا ) يرفع شعار كلنا حسنه ملص كلنا عباس بيزه

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here