الادّعاء على اللبناني عمر الأطرش و12 شخصاً بتهم الانتماء إلى “تنظيم إرهابي مسلّح”

 lebanon-solidar-explosion.j

بيروت ـ (يو بي أي) ـ ادّعى مفوض الحكومة اللبنانية لدى المحكمة العسكرية، الخميس، على الموقوف عمر الأطرش وأثني عشر شخصاً آخرين من جنسيات لبنانية سورية وفلسطينية، بتهم الانتماء إلى “تنظيم إرهابي مسلّح”.
وادّعى القاضي صقر صقر على الأطرش بالإضافة إلى 12 لبنانياً وسورياً وفلسطينياً فارّين من وجه العدالة، “لإقدامهم بالاشتراك في ما بينهم، على الانتماء الى تنظيم إرهابي مسلّح بهدف القيام بأعمال إرهابية وتجهيز عبوات وأحزمة ناسفة وسيارات مفخّخة وصواريخ وتجنيد اشخاص للقيام بأعمال إرهابية”.
ويتهم المشتبه بهم في الاشتراك في تفجيري حارة حريك بالضاحية الجنوبية لبيروت، واستهداف مواكب لحزب الله، وإطلاق صواريخ على إسرائيل، وحيازة أسلحة ومتفجرات، سنداً إلى مواد تصل عقوبتها إلى الإعدام، وأحال صقر الملف الى قاضي التحقيق العسكري الاول.
وكانت قيادة الجيش اللبناني أعلنت في وقت سابق، أن الأطرش اعترف بنقل سيارات مفخّخة وانتحاريين إلى بيروت، بالإضافة إلى ارتباطه بجماعات مسلّحة تشمل كتائب “عبد الله عزام” و”جبهة النصرة” و”الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعس)”.
وجاء في البيان الصادر عن قيادة الجيش، أن مديرية المخابرات أحالت ظهر اليوم على القضاء المختص، الموقوف عمر إبراهيم الأطرش “بعد توافر معلومات حول ارتباطه بإرهابيين داخل سوريا، وتأليفه خلية إرهابية تضم لبنانيين وسوريين وفلسطينيين”.
وقالت إن الأطرش اعترف بارتباطه بمطلوبين فارين، وآخرين ينتمون إلى ألوية “عبدالله عزام” و”داعش” و”جبهة النصرة”.
كما اعترف بـ”نقله سيارات مفخّخة إلى بيروت، بعد استلامها” من شخص سوري وتسليمها إلى شخص آخر عرف باسم “نعيم عباس”، بالإضافة إلى “نقله أحزمة ناسفة ورمانات يدوية وذخائر مختلفة”.
وأشارت إلى أنه “في إحدى تلك السيارات، وهي من نوع جيب شيروكي، نقل معه انتحاريَّين مزودَين بأحزمة ناسفة”، وقد قتلا لاحقاً على حاجزين للجيش في الأولي ومجدليون بصيدا بعد أن سلّمهما إلى “المدعو عباس مع السيارة التي فجّرت بتاريخ لاحق”، كما نقل برفقة شخص ثانٍ سيارة أخرى فُجّرت أيضاً.
وقالت إن الأطرش اعترف بنقل انتحاريين من جنسيات عربية إلى داخل الأراضي السورية وتسليمهم إلى “جبهة النصرة”، بالإضافة إلى” إحضاره 4 صواريخ من سوريا أطلقت بتاريخ 22/8/2013 من منطقة الحوش باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالإضافة إلى 4 صواريخ أخرى استلمها قبل توقيفه بأيام من المدعو أحمد طه”.
يذكر أن الأطرش أوقف في منطقة شتورة في البقاع الأسبوع الماضي، وطالب عدد من المشايخ، قيادة الجيش بإطلاق سراحه فوراً.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here