موقف سلطة رام الله من ورشة البحرين وصفقة القرن يثير الجدل

د. مها القصراوي

نقف أمام موقف سلطة رام من ورشة البحرين متسائلين، وماذا بعد الرفض ، أليس من الأجدى ان تنسف معاهدة أوسلو وتحل السلطة وتوقف التنسيق الأمني وتحسم قضايا كثيرة عالقة بين الطرفين، لمصلحة من هذا الصمت الفعلي،،،

في الواقع وعبر وسائل الإعلام لا نسمع سوى تصريحات من رجال السلطة ترفض وتشجب وتستنكر، لكن التنسيق والاعتقالات ما زالت قائمة، وهذا يثير العجب الذي يصل إلى درجة السخرية ووصف هذا الموقف بالعبثي،،،،

ولعلي أوجه اللوم إلى بعض الفضائيات المقاومة التي تحجز البث وتأخذ من وقتنا وهي تستضيف احد رجال سلطة رام الله وهو يتحدث بكلام وعبارات تثير الاشمئزاز ونحن نعرف ما حقيقتهم، انهم ليسوا احسن بكثير ممن اجتمعوا في ورشة البحرين، ما دام الموقف مجرد كلام ولا يوجد فعل حقيقي يكشف تحولا ما، وكما يقول المثل، أسمع كلامك أصدقك وأشوف أمورك أستعجب، وهذا ينطبق على النظام السياسي العربي من الكيان الصهيوني بما فيهم سلطة رام الله

وفي اجتماع بيروت (متحدون ضد صفقة القرن) نسمع تصريحات احد رجال السلطة يندد ويشجب ويجلس كتفا بكتف مع رجال المقاومة، فكيف يمكن لخطين متوازيين أن يلتقيا وعلى أية أرضية يمكن ان يلتقيا، والمنطق الرياضي يقول، ان المستقيمين المتوازيين لا يلتقيان أبدا، فكيف تلتقي المقاومة مع سلطة المال والتنسيق الأمني، ما هو المشترك بين الخطين،،،

لقد عاش الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال، لم يكن عنده هموم الراتب والقرض والوظيفة، وإنما كان يعيش من ارضه وبكرامته ويقاوم المحتل، لانه يؤمن ويعمل على مشروع حركة تحرر وطني، فجاءت الانتفاضة الأولى التي هندسها الشهيد أبو جهاد وفي عام ١٩٨٨ تم اغتياله، وجاءت مدريد وأوسلو واغتالت الانتفاضة الأولى، وهزمت مشروع التحرر الوطني حيث أغرقت الضفة وغزة بالأموال، وصدق البعض ان إسرائيل ستمنح الفلسطينيين دولة، واعتقد بعضهم ان سلطته دولة، واستطاع الكيان الصهيوني ان يشغل المجتمع الفلسطيني بالضفة بمتطلبات الحياة اليومية وغفل عن مشروعه العظيم في التحرر، وغرق الإنسان الفلسطيني في القروض وانتظار الراتب، ولعل ابسط ما يمكن ان يقال عن السلطة انها لم تستطع بناء اقتصاد فلسطيني بمنأى عن الاحتلال ولو بشيء بسيط. أما غزة فقد اكتشفت المقاومة خطورة المال السياسي القذر ، فانقلبت عليه، هذا المال الذي وظف في الضفة ونجح ولو بصورة مؤقتة، والدليل ان هذا المال لم ولن ينجح، محاولة السلطة تحشيد الشارع للخروج في مظاهرات في الضفة ضد ورشة البحرين،لكن الخروج لم يكن قويا، ليس لان الفلسطيني فقد إيمانه بعدالة قضيته، وإنما فقد إيمانه بزمرة رام الله التي هي جزء لا يتجزأ من الخراب السياسي العربي، وهذا يدل بصورة قوية ان الفلسطيني في الضفة لم يعد يثق في هذه السلطة التي باتت تعيش أزمة وجودية، ان لم تنه نفسها فسوف ينهيها الاحتلال.

كاتبة فلسطينية

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. السيده مها القصراوي تحيه وبعد
    الضفه لن تتحرر بمهرجانات البيره وراملله وروابي الضفه ستتحرر بإستنساخ تجربة فيتنام ضد الإحتلالين الفرنسي والأمريكي أو تجربة كوبا في النضال ضد نظام باتيسته المنتدب من أمريكا والبرتغال الضفه لن تنهض طالما الشعب صامت وينتظر الفرج من الغير لا يجب الحراك وأنا مازلت مصمم لن تنكسر حالة الركود في الضفه إلا بعد عباس لأن هذا الشخص حقبته تشبه حقبة “جورج كاستريوت أو سكندر بك” القائد الألباني الذي إرتد ونقض العهد مع الدوله العثمانيه وحارب العثمانيين 24 عام من 1444 إلى 1468 وكانت المعارك طاحنه وبالألف ولقبه بيوس الثاني حاكم إيطاليا البابويه ب ددرع أوربا وبعد وفاته فقط إنتصر العثمانيين في حرب المئة عام مع الهنكار والكروات – وفتح إسطنبول وهذا نفس الشيء لن تنهض الضفه إلا بعده لاكن سيكتب التاريخ أن حقبة عباس هي الأسوء وطنييا وفدائيا على الضفه المحتله

  2. الاخ المحاضر والاستاذ الجامعي الفلسطيني : جاء في تعليقكم : ( شعب الجبارين ) : قال موسى لقومه ( يا قوم ادخلوا الارض المقدسة التي كتب الله لكم ) انا لن ندخلها إن فيها قوما جبارين ، موسى وقومه بني اسرائيل لم يكونوا يوما في مصر الحالية ، لقد كانوا في اليمن القديم ، انهم لم يشاهدوا فلسطين مطلقاً : جا في العهد لقديم ان الرب كلم موسى على جبل حوريب وهذا الجبل في محافظة مأرب في اليمن . وجاءفي سفر العدد : قال الرب لموسى (اصعد الى جبل عباريم هذا وانظر الارض التي اعطيت بني اسرائيل ) عبار في ولاية اب وبني عبار في ولاية الحديدة ــ يم علامة جمع حميرية وعبرية ــ . جاء في نفس السفر : قال الرب لموسى ( ارسل رجالا ليتجسسوا ارض كنعان التي انا معطيها لبني اسرائيل ) فارسلهم من برية فاران . وهذه في ولاية شبوة في اليمن ، وجاء في سفر اخبار الايام الاول ( واجتمع كل رجال اسرائيل الى داود في حبرون ) وهذه مدينة في ولاية شبوة ( وذهب داود وكل اسرائيل الى اورشليم اي يبوس وهناك اليوسيون سكان الارض ) يبوس : حصن بيت بوس على مسافة 7 كم من صنعاء ويبوس في ديار ازد شنوءة في ولاية مأرب . إذن موسى وقومه كانوا في اليمن القديم وبالتالي فإن قوم الجبارين هناك في اليمن . وقد عرفنا لماذا فرضوا اسم كنعان على فلسطين ، الذين لا يوجد ابسط دليل على وجودهم في فلسطين مهما صغر وحتى المدن التي تنسب اليهم لا دليل على كنعانيتها .فهل يتكرم الاخ فيذكر لنا دليلا على وجود كنعان في فلسطين نحن بحاجة اليه مشكورا.

  3. حقيقة كما قالت الدكتورة ان من هندس اوسلو ويؤمن بالتنسيق الأمني ويتباهى بالاعتقالات ويحاصر غزة لا يمكن أن يكون ضد مشاريع التصفية ولا يمكن أن تكون وطنيته حقيقية والأمر لا يخفى على شعب رضع أبناؤه السياسة وما نسمعه من زمرة رام الله ما الا دور مرسوم لهم

  4. من انتم وماذا قدمتم للشعب الفلسطيني غير التشكيك والفتن كفاكم تخوين لمن اعطوا من دماؤهم واعمارهم

  5. كل ما جاء في مقالك يادكتوره هو الواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني منذ سنوات طويلة نتيجة تمسك زمرة أوسلو بمناصبهم التي فصلها لهم جهاز الشاباك الإسرائيلي اضافه الى أن بقاء الوضع علي ماهو عليه من انحدار لأنهم مستفيدين ماديا كل حسب نصيبه ومركزه..لكنهم جميعاً أكبر المستفيدين من هذا الوضع..
    أما طلبك منهم حل السلطه ووقف التنسيق الأمني فهذا ليس بيد عباس نهائيا الأمر خرج من يده حتي لو أصدر أمره لاجهزته الامنيه فلن ينفذ أوامره أي جنرال من جنرالات السلطه لأن لكل منهم صندوق اسود لدي اسرائيل وأنت سيدة العارفين بافعالهم المخزيه
    أما الانتفاضه الفلسطينيه الأولي ياسيدتي فليس لأحد فضل عليها انطلقت بصوره عفويه نتيجة حادث دهس تم في جباليا وجاءت أوسلو كحبل إنقاذ لإسرائيل من التخلص من انتفاضة الحجارة المباركه..ليت الايام تعود كما كانت أيام الانتفاضه الفلسطينيه أيام العزه والكرامه

  6. لا يا اخ قاسم دعني أخالفكم الرأي في جزئية الشهيد خليل الوزير .؟ نعم إنتفاضة أطفال الحجارة كانت عفوية بكل تأكيد ولكن سيّدي للأنصاف والتاريخ الشهيد خليل الوزير كان أحد مهندسيها ولهذا تمت تصفيته ليكون مسيح الخلاص وقرباناً على مذبح الحرية ؟ ولذالك ما كان لأتفاق لأسلوا المشبوه أن يرى النور .. خليل الوزير ظاهرة لن تتكرر ولكن شعب الجبارين ولاد ..وقادر على نتاج نفسه وإستنساخ نفسه من جديد و تشكيل نفسه في كل الظروف والمناخات .. هو سيد نفسه ومجنون من يراهن على فناء وتلاشي الشعب الفلسطيني هذا شعب خُلق ليسود … فكنعان لم ولن يموت كنعان لم يولد بعد … ؟؟

  7. PA is exactly like a cancer tumor. you can make it look nicer and try to modify it, but this is illusion and the only solution is removal.

  8. سلطة رأم الله – اتفاق أوسلو هو من قاد الى صفقة القرن والتنسيق الأمني وتسمين المستوطنات من 150 ألف عام 1994 الى 750 ألف مستوطن … كبرت المستوطنات أمام أعينهم دون مقاومة.
    من قال لك يا أختاه أن سلطة محمود عباس وعصابته هم ضد صفقة القرن أو حتى ضد مؤتمر البحرين… لقد كان عباس يعرف كل تفاصيل صفقة القرن سابقا فقد شرحها له محمد بن سلمان ( ابو منشار ) . وطلب منه أن يعارض شرط أن لا ينتقد السعودية. السعودية هي أساس البلاء والملك محمود عباس وعصابته.
    – لقد حول عباس شعب الضفة الى شعب متسول ينتظر الراتب…

  9. الأخت د . القصراوي المحترمة ……. أوافقك بما جاء في القرتين الأولى والثانية من مقالك أما ما جاء في الفقرة الثالثة ففيه مغالطات كثيرة ، انك تلبسين المرحوم أبو جهاد ( مع تقديري لنضاله ) ثوبا لم يقم بخياطته ، الأنتفاضة المباركة الأولي جاءت عفوية ، لم يخطط لها أحد كان الأحتقان شديد وكانت شرارة عملية الدهس كفيلة باشعاله وعلى اثره تم تشكيل قيادة من الداخل لأدارتها ، بدأ التراجع بها عندما بدأ المال السياسي القادم من تونس بحيث أصبح القاء الحجر أو عدم القاؤه بحساب واستمر هذا الى ما قبل أوسلو ، أما ما جاء بخصوص عدم قدرة سلطة أوسلو لتجييش الشارع ضد ورشة المنامة أو صفقة القرن بمجملها فهو أمر عار عن الصحة ، الحقيقة هي أن هذه السلطة وبطرق متعددة هي التي حجمت حركة الشارع ومنعته من التحرك ، لا أريد الأرستال أكثر لا أدافع أو أتهم أحدا فبوصلت دائما هي فلسطين من البحر الى النهر ومن الناقورة الى أم الرشراش ، وشكرا على جهودك

  10. فكم من مها تُعد بألف رجل وكم من رجل يمر بلا حساب .( حتى لو كان اسم الرجل عباس الذي يعني الاسد ) نعم عرفنا قيادات منظمة التحرير في الجزائر في الستينات والسبعينات خاصة ، كان اليأس يسيطر عليهم بعد هزيمة ال 67 ثم بعد مجازر ايلول الاسود ال 70 فتحولوا الى تجار وطن ، تخلوا عن الكفاح المسلح وراحوا يلهثون وراء المشاريع التي تسمى السلمية وما هي الا تنازل عن الوطن، اذكروا لي شخصاً ينتمي لمنظمة التحرير وخاصة حركة فتح ليس مليونيراً او مليارديراً ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here