موقع للجيش الامريكي: إيران الجريئة والتوسعية تبدو وكأنها المنتصر الوحيد” بعد الغزو الأمريكي للعراق في 2003

أنهى الجيش الأمريكي، أخيرا، دراسة مكونة من 1300 صفحة، والتي بدأت عام 2013 بتكليف رسمي من رئيس أركان الجيش آنذاك، ريموند توماس أوديرنو، تتحدث عن غزو العراق وسقوط نظام صدام حسين.

وقال موقع “Army Times”، إن الجيش الأمريكي، خلصت دراسة، عكف على كتابتها طيلة أعوام، إلى أن “إيران الجريئة والتوسعية تبدو وكأنها المنتصر الوحيد”، بعد الغزو الأمريكي للعراق في 2003”.

ووفقا للموقع: “الدراسة مصحوبة بأكثر من ألف وثيقة تم رفع السرية عنها، وتتحدث عن غزو العراق عام 2003 الذي أسقط نظام صدام حسين ثم انسحاب الولايات المتحدة، ونشأة تنظيم داعش، وتأثير سوريا وإيران”.

ويقول مؤلفا الدراسة، العقيدان جو ريبورن وفرانك سوبتشاك، وكلاهما متقاعدان: “في وقت اكتمال هذا المشروع عام 2018، يبدو أن إيران الجريئة والتوسعية هي المنتصر الوحيد”.

وأكد المؤلفان أن انسحاب القوات الأمريكية من العراق بنهاية عام 2011 بعد 9 سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003، أسفر عن ترك مساحة سانحة لتنظيم داعش الإرهابي، مما دفع إلى تدخل الولايات المتحدة مرة أخرى، مشيرين إلى اللغط الذي أصاب الشعب الأمريكي بسبب الأضرار التي خلفتها حرب العراق، ولحقت بالعلاقة بين السياسة والجيش.

وكتب المؤلفان يقولان: “لقد حطمت حرب العراق تقاليد سياسية طويلة الأمد بشأن الحروب الاستباقية”.

وكشف الموقع، خمسة أسباب، قالت الدراسة إنها كانت وراء عدم نجاح غزو العراق: أولالهما الحاجة إلى مزيد من القوات: “لم يكن لدى قادة الجيش الأمريكي خلال حرب العراق قوات كافية للتغلب على التمرد السني والميليشيات الشيعية المدعومة من إيران”.

وأضاف: “وفرت إيران وسوريا ملاذا آمنا ومساندا للمسلحين الشيعة والسنة، ولم تضع الولايات المتحدة أبدًا استراتيجية فعالة لوقف ذلك”. بالإضافة إلى حرب التحالف لم تكن ناجحة: “كان لنشر قوات التحالف قيمة سياسية لكنه لم ينجح إلى حد كبير، لأن الدول الحليفة لم ترسل قوات كافية وحددوا نطاق عملياتهم”.

كما أوضح الموقع أن الأسباب بالفشل في تدريب قوات عراقية تعتمد على نفسها: “كانت الجهود التي قادتها الولايات المتحدة لتدريب وتجهيز القوات العراقية ضعيفة الموارد طيلة سنوات الحرب، وفاقم قرار سابق لأوانه بنقل السيادة إلى العراقيين من صعوبة الموقف”. وأضاف: الديمقراطية لا تحقق بالضرورة الاستقرار: “اعتقد القادة الأمريكيون أن الانتخابات العراقية عام 2005 سيكون لها تأثير المهدئ، لكن هذه الانتخابات بدلا من ذلك فاقمت التوترات العرقية والطائفية”. (سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هذا ما تم التخطيط له من قبل صنّاع القرارفي بلاد العام سام “لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ” بإيقاظ الفتنه وديمومتها ؟؟ وولادة “الدجاجه التي تبيض ذهبا “(تشغيل عجلة مصانع سلاحكم وإستنزاف المقدرات والثروات العربيه ) في المشهد الأخير من فوضّاكم الخلاقّه (فخّار يكسر بعضه )لاوبل قوننتوه من خلال دستور برايمر سيئ الذكر والمضمون بعد ان دمرتم البنيه التحتيه للعراق الشقيق بكل مخرجاتها والأنكى طالت المكون المجتمعي العراقي حتى لايكون للبوابة الشرقيه للوطن العربي دور في مقارعة غطرستكم ووقف تغلغل وليدكم الغير شرعي (الكيان الصهيوني) بعد فقدان نبع المناعة للجسد العربي المتهالك وأعدمتم قامة قلّ بين الحكام الأمة نظيرها الشهيد الرئيس صدّام حسين شأبيب الرحمه على روحه الطاهرة كانت تمهّد وتؤطر لقيام الوحدة العربيه هدفا ومصيرا وثروات وخلع عباءة التبعيه لهذا وذاك ولوجا لإستقلال الذات والقرار ؟؟؟ وكفى تضليل وآكاذيب من خلال مؤلفاتكم لقلب الحقائق ؟؟ وهذا نهجكم قتل القتيل وذرف الدموع في جنازته؟؟والأنكى اللعب على الراي العام الأمريكي الذي لابد ان يستقيظ يوما على شر سياستكم وتضليلكم ؟؟؟؟؟؟؟

  2. اعتراف أمريكي “صريح وعلني ومفصل” “بهزيمة مشروع كونداليزا رايس” “فليس كل ذي عضلات مفتولة ينتصر ؛ مؤكد أن يهلك فقط بخنجر” وإذا كان الخنجر مسموما اشتد ألم الهالك ؛ ومع ذلك فالهلاك لابد منه توا أو ممزوجا بآهات الألم ومغاصات وخزات السم!!! تعيش أمريكا وتاخذ علقة أثخن وأشد إيلاما ومغاصا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here