موقع عبري: 4 أسباب وراء الفشل في توقع هجمات ناقلات النفط

قال موقع إسرائيلي إن تكرار استهداف ناقلات النفط في الخليج يعني تسجيل الفشل المخابراتي لكل من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.

وذكر الموقع الإلكتروني “ديبكا”، صباح اليوم، السبت، أن هناك 4 أسباب تسجل الفشل الاستخباراتي لكل من واشنطن وتل أبيب حول عدم توقعهم لاستهداف ناقلات النفط في الخليج وتكرار الأمر، يؤكد استمرار هذا الفشل.

وأورد الموقع العبري، المحسوب على الموساد الإسرائيلي، أن دول الخليج وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية فوجئوا بالهجمات المتكررة على ناقلات النفط في الخليج، وبأن إيران قادرة على تخطيط وإعداد الخطة والأنظمة اللازمة لتلك الهجمات، دون نجاح أي من أجهزة الاستخبارات الأمريكية أو الإسرائيلية أو الإقليمية في رؤيتها.

وأوضح الموقع أن أسباب الفشل الاستخباراتي لكل من دول الخليج وإسرائيل وأمريكا يعزى إلى أربع أسباب، وهي الدقة والمفاجأة ومستوى الأداء والصواريخ الجديدة.

ويشار إلى أن ناقلتي نفط قد تعرضتا لانفجارات ببحر عمان، أول أمس الخميس، نجمت عن هجوم محتمل، وقالت طهران إن السفينتين على صلة باليابان، واصفة الهجوم بالمشبوه لتزامنه مع زيارة رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، للبلاد.

ورفضت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة بشكل قاطع المزاعم الأمريكية الذي “لا أساس لها” بشأن الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عُمان، وأنه على الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة التخلي عن الدعوة للحرب وأن يوقفوا سعيهم الى إشعال فتنة وينهوا عملياتهم وتخطيطاتهم السرية التي تهدف إلى اتهام الآخرين في المنطقة.

ودعت موسكو إلى عدم استخدام حادث ناقلات النفط المأساوية، والتي هزت سوق النفط العالمي، في خليج عُمان لتأجيج الموقف ضد إيران.

يذكر أن الإمارات العربية المتحدة أعلنت أنه تم استخدام نفس النوع من الألغام البحرية في استهداف ناقلات النفط التي تعرضت لهجمات أمام سواحل إمارة الفجيرة، في مايو/ أيار الماضي، مما يرجح احتمال أن يكون المهاجم في الحالتين واحدا.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. هناك من يريد تخويف دول المنطقة من احتمال انقطاع بيع نفطهم لدر الحليب عليه

  2. اسرائيل وامريكا هما من اسبهدفتا النافلات حتى تدفع دول الخليج مزيدا من المال للحماية انها حرب استنزاف اموال الخليجيين الني اسالت لعاب نرامب و في اخر المطاف ستدبح البقرة ادا جف خليبها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here