موقع ديبكا الاستخباراتي يكشف عن شرط إسرائيلي لروسيا لوقف هجماتها على سوريا

كشف موقع استخباراتي إسرائيلي، عن سعي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى إبرام صفقة بين إسرائيل وإيران تتعلق بسوريا.

ذكر الموقع الإلكتروني العبري “ديبكا”، مساء الجمعة، أن روسيا تقترح إبرام صفقة بين إسرائيل وإيران، تقضي بوقف الغارات الإسرائيلية على سوريا، مقابل إيقاف إيران شحنات الأسلحة إلى دمشق.

وأفاد الموقع الاستخباراتي بأن بوتين أوفد مستشاره للأمن القومي، نيكولاي باتروشيف، إلى طهران، أمس الخميس؛ لبحث عقد ذلك الاتفاق، متوقعًا أن يوافق عليه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال الموقع نقلًا عن مصادر استخباراتية وعسكرية، إن الصفقة تنص على أنه في حال أوقفت إسرائيل غاراتها على سوريا، فإن إيران ستوقف شحنات الأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى إلى سوريا أو إلى حزب الله اللبناني”.

وأورد الموقع الإلكتروني بأنه في حال تمت الصفقة، فإن روسيا قد تؤجل أو تلغي قرارها إرسال منظومة الصواريخ الدفاعية “إس-300″؛ في أعقاب تحميلها إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية، قبالة الساحل السوري، الأسبوع الماضي.

رمزيا

وأوضح الموقع أن روسيا لم تشر، بشكل واضح، إلى وقف إرسال تلك المنظومة، وإنما أشارت إلى إنه يفهم منها، رمزا.

وأشار الموقع الإلكتروني إلى أن بوتين بدأ جهوده لإبرام هذه الصفقة من خلال اتصالات سرية مع واشنطن وتل أبيب؛ بهدف تخفيف حدة التوتر بعد سقوط الطائرة، مضيفًا بأن المصادر تتوقع أن يقبل نتنياهو تلك الصفقة.

ولفت إلى أن باتروشيف، قدم تفاصيل الصفقة، يوم أمس، لسكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، وأن بوتين ينتظر، الآن، ردًا من الزعيم الإيراني الأعلى، علي خامنئي.

وأكد الموقع أنه ليس من المتوقع أن تتلقى روسيا ردا إيرانيا، في القريب العاجل، خاصة مع هجوم نتنياهو على إيران، أمس الخميس، خلال كلمته التي ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة. أي أن الكرة في الملعب الإيراني.

وأوضح الموقع أن بوتين سيلتقي نتنياهو قريبًا؛ لبحث الأزمة بين البلدين، وخطة إنهائها وإعادة العلاقات إلى طبيعتها، رغم عدم تأكيد الموقع على أنه سيقام هذا اللقاء، قريبا، من عدمه.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. الحقيقة أن كل من روسيا وأمريكا وإسرائيل يبحثون من مصالحهم بالدرجة الاولى .وروسيا حريصة على صداقة اسرائيل ولا تريدالتوترمعها ..فقط العرب لا يبحثون عن مصالهم وإنما العكس يدمرون بعضهم البعض.

  2. السلام عليكم..تاه العرب و المسلمون كما قال الأخ قاسم ؛فمنهم من ولى وجهه قبل(كسر القاف) الغرب بزعامة أمريكا (ياجوج) ومنهم من ولى وجهه قبل الشرق بزعامة روسيا(ماجوج) و هم كل حدب ينسلون..فشغلوا الدنيا و الناس و خاصة المسلمين عن خالقهم؛فأذاقوهم الأمرين و الآتي أدهى و أمر ليذيقهم بعض الذي عملو إذا لم يرجعوا إلى ربهم..فهل من متدبر لما يجري؟،ألا إن الأرض قد أخذت زخرفها و أزينت و إقترب الوعد الحق و لكن أكثرهم غافلون..من أبتغى العزة عند الخلق أذله الله و من يريدها عند الله أعزه فهل من مدكر؟.. إقرؤوا القرآن و تدبروا آياته: (” مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا ۚ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ۚ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ۖ وَمَكْرُ أُولَٰئِكَ هُوَ يَبُورُ (10) ”)،فادعوا الله ليريكم الحق حتى لا تهلكوا مع الهالكين..و السلام على من إتبع الهدى..

  3. اليس من الافضل ان تدعم روسيا خيار الشعوب العربية بمعظمه بطرد الكيان الصهيوني من خلال مزيد من الدعم لسوريا وايران وليس العكس

  4. الوضع العالمي والاقليمي متأزم بوجود سياسة عدائية ومتغطرسة مثلما ترامب وفريقه الصهيوني وتجهيزه العدة والتصعيد الخطير على ايران التي تكاد الثقل النوعي لدعم المقاومات التي هزمت الصهاينة بلبنان وغزة ,, والداعم المميز لسوريا والعراق والمؤيد لشعب اليمن بالحرب الظالمة ,, وعندما الحرب معارك واحدى تلك المعارك التي تبدو في سوريا ,, فالدعم الايراني لسوريا بمسألة الصواريخ البالستية والتي اعلن مؤخرا بزيارة وفد ايراني رفيع لهذا الغرض ما يعني بتلك الصفقة التي يحكى عنها من روسيا للصهاينة تعني ستوقف الصواريخ وستوقف اسباب بقاء ايران بسوريا ,, ففي تلك الحالة ستنتقل الحرب بين الايرانيين والصهاينة وارهابهم والنفوذ الاميركي والارهاب من الساحة السورية للداخل الايراني ,,
    روسيا تحارب الارهاب بسوريا وخارج اراضيها وعندما تتعدى عليها تركيا قديما او الصهاينة حديثا فيقومون باجراءات ما وتتوعد كما توعدت قطر قديما بالغائها عن الخريطة ,, فالصهاينة وحلفاؤهم الدول او الارهاب يتدخلون بالشأن الداخلي بايران ومن حق ايران الملاحقة لذاك الفريق واعداد العدة لهم بالخارج ,,,
    اميركا متدخلة بسوريا والشأن السوري والايراني ,, واروغان متدخل بالشأن السوري ودول الخليج متدخلة بالاثنين ,, فمن غير الانصاف والعدل ان تثار مشاريع فيها صفقات على حساب اي دولة من محور المقاومة ,, لان النتائج الغير متوقعة ستكون سلبية على ايران وسوريا وروسيا ,,
    الم يكفي ما غدر الصهاينة مرارا وتكرارا بروسيا وغيرها بالمنطقة ,, فالصهاينة لا امان لهم او معهم ,,

  5. عندما تتلاطم الأمواج العاتية ؛ يرى الغريق “رمزا” “في” “القشة سفينة إنقاذ” “فلا يدرك أنها “مجرد” قشة إلا وهو يتصفهما بالعالم الآخر” !!!

  6. الزعامات العربية أضاعت نفسها وشعوبها ما بين امريكا وروسيا وإيران وايران فأصبحت كالغراب لا تعرف أين تتجه لا الى هذه ولا الى هذه والجامعة العربية رائحتها عفنه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here