موقع بريطاني: باكستان ترسل 1000 جندي إلى السعودية لحماية أفراد العائلة المالكة

صرح محللون سياسيون لموقع “middleeasteye” الإلكتروني سبب موافقة باكستان على إرسال 1000 جندي إلى المملكة العربية السعودية، على الرغم من رفض برلمانها المشاركة في “عاصفة الحزم” التي تقودها الرياض ضد الحوثيين في اليمن.

المحللون السياسيون أرجعوا السبب الحقيقي من وراء إرسال الجنود إلى السعودية، هو لحماية أفراد العائلة المالكة وليس لمهام تدريبية أو عسكرية، كما صرحت وزارة الدفاع الباكستانية سابقا.

وبحسب الموقع البريطاني، فإن هذه السابقة ليست الأولى، ففي أوائل السبعينيات وُجدت قوات باكستانية في المملكة، بحكم العلاقة القوية التي جمعت الملك فيصل برئيس الوزراء الباكستاني آنذاك ذو الفقار علي بوتو.

كما وجاءت قوات باكستانية إلى المملكة في الثمانينيات وتحديدا في العام 1982 بناء على طلب من الملك فهد، عندما أرسلت فرقة مدرعة.

وقال المحلل السياسي الأمريكي والمحلل السابق بوزارة الاستخبارات الأمريكية، بروس ريدل، بأنه يعتقد بأن مهام الفرقة الباكستانية ستتجلى فقط بتأمين حراسة خاصة للأمير محمد بن سلمان وستدعم الحرس الشخصي الملكي.

وتابع قائلا، بأن الأمير خلال 3 سنوات خلق حوله الكثير من الأعداء ومن ضمنهم أفراد من العائلة الحاكمة.

وأضاف الموقع البريطاني بأن هذا الانتشار العسكري يعتبر أمرا حساسا بالنسبة لباكستان، حيث حاولت الأخيرة التحرر من فكرة كونها دمية بيد السعودية.

وتابع الموقع بأن وجود قوات باكستانية في اليمن سيثير توترات طائفية في البلاد التي تضم 35 مليون من الشيعة من أصل 200 مليون نسمة، كما وتمتلك باكستان حدودا مع إيران.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

7 تعليقات

  1. السعودية من اغنى دول العالم لا تقدر على حماية نفسها والله هذه قمة المهزلة

  2. الى غازي اردادي :: )لبدون
    السيف الاجرب اسمه دليله ؟!فلانه اجرب ما،عاد ينفع ! لأن المثلوم لا يقطعع ؟
    والدليل على ذلك هو استغاثة ولي امرك بنوسلمان بالممرتزقة من باكستان ؟
    فمحمد بن سلمان يملك جيشا كبيرا ورديفًاً من حرس وطني معدل للجيش عددا وعدة ؟
    فلوكان ضامن الحماية من الداخل مااستعان بالخارج !
    قال شاعر ربابة سعودي وهويضرب اوتار ربابته في ديوان شيخ سعودي فاضل :
    حسِبْتْ سياج الدار يحمي من العِدا / و ثاري ما بيحمي الدار إلا اصحابها ؟
    وياويل الحاكم اللي اللي شعبه مايحميه !
    ولاشيخ قبيلته ئأويه

  3. نفس الخبر قبل يومين نفى ان تكون هذه القوات لمهمات تدريبية ، وزعم ان نشر هذه القوات على حدود السعوديه مع اليمن بعد رفض البرلمان الباكستاني دخولها لليمن ، واليوم يقول لحماية العائله المالكه ، ان شاء الله يكون هذا اخر كلام ، علما ان الامير محمد بن سلمان وبالتأكيد هو المقصود بالحماية المزعومه ، لديه قوة السيف الأجرب وهي قوه خاصه مكونه من خمسة الاف جندي ،

  4. هذا اكبر دليل على ان العئلة الحاكمة في السعودية ( ال سعود) لم ولا يثقون بالمواطنين العرب في السعودية بحمايتهم !
    و السبب من كثرت الظلم الذي اوجدوه ال سعود للمواطنين في السعودية , و لاكن ليعلم ال سعود هذه السنة و هي سنة الحياة لكل بداية هناك نهاية ولا فرار منه ابدا .

  5. ياويل الحاكم اللي مايحمه شعبه اوجيشه ؟
    محمد بنسلمان يملك جيشا عرمرما قوامه 75 الفجندي ىمثله من الحرس الوطني وارتال من الدبابات والمدرعات وتاقلا الجنود عددها 17 الفا واسطول من طايئرات عاصفة الحزم الفائضة عن الحاجة ويقو بتشغيلها لتلقي بحممها النارية على شعب اليمن ،وجيش من الحرس الملكي لحراسته وحراسة قصوره الى جانب تحالف يضم 10 دول خليجية اعرابية وعربية مرتزقة تم يستأجر 1000 جندي باكستاني من الجيش المرتزق لكي يحميه من ذويه ومن شعبه تخوفا من البركان الذي يغلي يوشك على الثوران تحت الرض والنفجار عل السطح يجعل من دولة الصحراء بمثابة “الارض المحروقة ” ؟
    لله درك يابن الخطاب :
    امنت لما اقمت العدل بينهم / فنمت قرير العين هانيها
    ياابن سلما ن
    حين يقع القدر يعمي البصر ؟ولو حولك مليون فارس بسيوفهم اللى بتقطع رؤوس الناس فيها لن وفلت من يد القدر بسهم طائش اونخزة سيف فلته يد !
    وسمعت عازف سعوزي كان يغني على انغام ربابته في ديوان شيخ فاضل يقول بلغة نبطية فبلية :
    حَسِبْت سياج الديار يحمي من العِدا / واثاري ماسياج الدار إلا صحابها

  6. إذا صح الخبر فإن فيه تأويل آخر واستراتيجية المدى القصير: نتساءل لماذا الباكسان ؟ وهل السعودية والملكيات الدائرة في فلكها لاتملك قوات قمعية ؟
    الحقيقة هو تقرب من السعودية لباكستان النووية لحمايتها من إيران …1000 جندي باكستاني هو في الحقيقة امتصاص للبطآلة و هي طريقة ليست ذكية وهدا يذكرنا بملوك الطوائف الذين كلما هددهم حكام اسبانيا استنجدوا بالمرابطين وبعدهم الموحدين والسعديين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here