موقع استخباراتي اسرائيلي: 4 قرارات استراتيجية تغير الشرق الأوسط

ذكر الموقع الإلكتروني الإلكتروني العبري “ديبكا”، أن هناك 4 قرارات مهمة ورئيسة اتخذت ستترك أثرها الاستراتيجي على مستقبل إسرائيل، أهمها الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وأفاد الموقع الإلكتروني الاستخباراتي بأنه عشية إجراء الانتخابات البرلمانية للكنيست رقم 21، فإن هناك قرارات مصيرية تنتظر الحكومة الإسرائيلية الجديدة، سواء نجح رئيس الوزراء الحالي، بنيامين نتنياهو، أو تمكن الجنرال بيني غانتس من الفوز بالانتخابات وتشكيل الحكومة الإسرائيلية.

وأورد الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي أن هذه القرارات المهمة والاستراتيجية، تتمثل في إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب قواته العسكرية من سوريا، ثم تراجعه، وإبقاء جزء منها في الأراضي السورية، فهو قرار دراماتيكي وسيغير من الموقفين، الاستراتيجي والعسكري، للجيش الإسرائيلي في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد الموقع الاستخباراتي العبري أن إعلان الولايات المتحدة الأمريكية الحرس الثوري الإيراني، منظمة إرهابية، قبيل ساعات من إجراء الانتخابات البرلمانية للكنيست، لم ولن يؤثر على مجرى تلك الانتخابات فحسب، وإنما على مستقبل إسرائيل السياسي والعسكري، فإيران لن تسكت أمام هذا الإعلان، خاصة الجنرال قاسم سليماني، قائد الحرس الثوري الإيراني.

وأوضح الموقع الإلكتروني الاستخباراتي العبري أن ثالث هذه القرارات الاستراتيجية التي تركت أثرها وتداعياتها على منطقة الشرق الأوسط، هو وجود قوات أمريكية في سوريا، يقابلها تمركز قوات إيرانية على بعض الحدود السورية العراقية، يعني وجود بداية جديدة للمواجهات الإسرائيلية السورية الإيرانية، خاصة بعد الهجوم الإسرائيلي الأخير على سوريا.

ولفت الموقع الاستخباراتي العبري إلى أن الأزمة السورية تستدعي زيارة أخرى لبنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، للعاصمة الروسية، لبحث الوضع في سوريا، ومدى التنسيق الأمني فيها بينهما.

وأشار الموقع الإلكتروني الإسرائيلي إلى أنه رغم البعد الجغرافي لليبيا عن إسرائيل، بما يقدر بحوالي 2000 كم، فإن الحرب الدائرة حاليا في ليبيا ومحاولة دخول الجيش الليبي العاصمة، طرابلس، ستؤثر على إسرائيل.

وزعم الموقع الإلكتروني الاستخباراتي العبري أن هذا التأثير السلبي يعزى إلى أنه في حال سيطرة الجيش الليبي على سواحل البحر المتوسط، فإن تأثير هذا سيعود على قطاع غزة، بما يترك الأثر الكبير على مستقبل إسرائيل.

ولم يذكر الموقع الاستخباراتي العبري، وثيق الصلة بجهاز الموساد الإسرائيلي، ماهية هذا التأثير، سواء بالسلب أو الإيجاب.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لا حول ولا قوة الا بالله، من يظن ان دعم روسيا او غيرها سيساعد العرب في حربهم مع النظام العالمي الجديد وربيبته إسرائيل فهو يحرث في البحر ويظن انه سيجني زرعا!!! ماذا جنى صدام حسين من دعم الاتحاد السوفيتي له؟ ماذا جنى القذافي من ركونه لروسيا؟ يا رفاق من يتمترس بغيره يضيع حريته، لن ننهض الا باعتمادنا على انفسنا، ولن نتحرر من ذل وهوان واستعباد النظام الدولي الا بتوحدنا واستعدادنا لبذل الدماء في سبيل الحرية والكرام، اما غير ذلك فهي وساوس شيطان…

  2. اتعتقدون أن الشعوب العربية والإسلامية مستحمرة! انتم الصهاينة أذكياء جدا فنحن لن ننساق وراء تخميناتكم الماكرة على الشعوب العربية والإسلامية أن تتكافل وتتضامن من أجل إزالة الغدد السرطانية ( الأنظمة والقيادات الأمنية) وعلى الشعوب الالتفاف حول رجل دين يخاف الله فالسياسة نفاق حينها نربي اجيالا تحب وطنها ومقدساتها عسى ربي يرحمنا برحمته!

  3. خوف الاسرائيليين من تحول شواطئ ليبيا الى تواجد دائم للقوات
    الروسيه كما في سوريا وعلى الروس الايفرطو بليبيا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here