موقع استخباراتي اسرائيلي: منظومة دفاعية إيرانية جديدة في لبنان تضاهي “إس 300” الروسية في سوريا

تل ابيب ـ وكالات: قال موقع استخباراتي عبري إن إيران على استعداد لتسليم لبنان منظومة دفاعية جديدة تضاهي غيرها من المنظومات الدفاعية الأخرى في العالم.

ذكر الموقع الإلكتروني الاستخباراتي “ديبكا”، صباح اليوم، الثلاثاء، أن إيران مستعدة لتسليم لبنان منظومة دفاعية جديدة، هي “Bavar 373″، تضاهي المنظومة الدفاعية الروسية “إس 300” الموجودة في سوريا.

وأورد الموقع الاستخباراتي العبري أنه بالتزامن مع الذكرى الأربعين للثورة الإيرانية، وخروج ملايين الإيرانيين للشوارع للاحتفال بذكرى الثورة، قرر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، التواجد في لبنان، بدعوى أن هناك هدفا سياسيا واضحا لطهران، حسب وكالة “سبوتنيك”.

وأوضح الموقع الاستخباراتي العبري أن روسيا وإيران تريدان الاستقرار في لبنان كما في سوريا، فضلا عن التواجد السياسي في البلدين، وبأن إيران ترغب في تأكيد تواجدها في لبنان، أكثر فأكثر، فضلا عن دعم روسيا لـ”حزب الله”، ما يؤكده استمرارها رفض اعتبار حزب الله “تنظيما إرهابيا”.

وأشار الموقع الإلكتروني الاستخباراتي العبري إلى أن إيران مستعدة لتزويد لبنان بمنظومة دفاعية مضادة للطائرات، تسمى “Bavar 373″، تضاهي منظومة الصواريخ الروسية “إس 300″، الموجودة في سوريا، وهي المنظومة الدفاعية الإيرانية التي تحمي المنشآت النووية الإيرانية.

وأكد الموقع الاستخباراتي العبري، المقرب من جهاز الموساد الإسرائيلي، أن هناك تخوفا إيرانيا من أنه في حال تزويد طهران بيروت بهذه الصواريخ، وتدميرها المقاتلات الإسرائيلية، خاصة في ظل المناوشات الإيرانية الإسرائيلية في الأراضي السورية.

وأضاف الموقع الاستخباراتي أن كل من الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، ووزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، يعرفان ومتأكدان من أن الحكومة اللبنانية سترفض مثل هذا الاقتراح الإيراني، الخاص بتزويد لبنان بمنظومة دفاعية إيرانية، رغم علمهما ويقينهما بأن الولايات المتحدة الأمريكية تزود القوات الكردية في سوريا بالأسلحة.

ورأى الموقع العبري أن الادعاء الأمريكي يتعلق أو يدعي أن تزويد الإدارة الأمريكية للأكراد بالسلاح، يهدف لمواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي، مثلما يحارب “حزب الله”، التنظيم نفسه.

وألمح الموقع الإلكتروني الإسرائيلي الاستخباراتي إلى أن “حزب الله” مع الاهتمام الإيراني والروسي به كحليف أو صديق مهم في منطقة الشرق الأوسط، فإنه بات لاعبا مهما في مجريات الأمور في تلك المنطقة، خاصة مع الدعم الروسي الواضح والجلي للحزب، والذي ظهر خلال الأونة الأخيرة.

ويشار إلى أن الولايات المتحدة قد قررت الانسحاب من سوريا بحلول نهاية أبريل/ نيسان المقبل، وهو ما يعني بحسب الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي زيادة النفوذ الإيراني في سوريا، وسطوع نجم “حزب الله” في منطقة الشرق الأوسط.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ان هناك الكثير في الدوله اللبنانين ممن هم خون ويريدون في ان تكون النصره لليهود على اللبنانيين ولذلك لا يقبلون بان يكون عندهم سلاح مظادات للطاءرات الصهيونيه ليسقطها. اما حجه ان ظغوطا من دول اخرى فانها حجج واهيه ان هناك من يريد بان يكون لبنان والفلسطينيين وكل دول المنطقه اللا الصهاينه ضعافا مارقين وان تكون القوه للصهاينه فقط. ولذلك يجب كسر خيانه وخنوع هذه الفءه شاءت ام ابت.

  2. لاشك به ان إيران تملك اسلحه متطوره بما فيها اسلحة الدفاع
    الجوي ولكن العاقل يستطيع ان يسأل،
    لماذا لم تقدم هذه الاسلحه لحماية الاجواء السوريه؟
    واذا كانت تملك ميزات الاس 300
    فانها تستطيع ملاحقة الطائرات الاسرائيليه
    في الاجواء اللبنانيه ويكون الحق الدولي مع سوريه
    التي تحمي الاراضي السوريه من هذه الغارات.
    اعتقد انها صرخة بكاء اسرائيلي من اجل الحصول
    على اعذار مسبقه لاعتداء قادم.
    هنالك احتمالات كبيره باندلاغ حرب
    اسرائيليه في المنطقه وربما تكون غزه
    المطار الاول لها لكنها تقصد سوريه ولبنان.
    العاقل يسأل نفسه ، لماذا تريد اسرائيل السلام في
    هذا الوقت وجميع الدول العربيه متفرقه؟
    الحقيقه ان اسرائيل تريد التوسع اكثر وما لعب
    صفقات القرن إلا صفقات اعلاميه
    للتظليل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here