موسى حوامدة: واصلي يا بلادي أنينَكّ الملحميّ 

موسى حوامدة

أيها الشعرُ

يا ربيبَ روحي 

يا مقعدَ الطفولةِ في مدرسة (السَّموع)

يا وجهَ المعلم المتأنق 

يا لطول الطريق الممتد من البيت

حتى مغزل الحاجة (مليحة)

اغزلي يا أمي غزلَكِ الكنعاني

اربطي لون البحر بلون التراب

حكمةَ الاغريقيات بإبرة الفلسطينية، 

أضيفي لوجبة الطعام صحناً سابعاً 

ما همَّ أن نفد الطعامُ وغزلُك يكتمل

ما هم أن لم أجد بقايا الغداء

واصلي نشيدَك الرعوي

فوق خطى ملايين الأجداد

من سومر إلى يبوس

واصلي يا بلادي أنينَك الملحمي

يا وجهَ الجَدةِ البعيد

لم أحتفظ بخيوط ثوبك المعفَّرِ بغبار الدهور

احتفظت بصوت بقايا أوراق التين والعنب

وأرواح الذين ماتوا

من أشجار الكروم.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here