موسى حوامدة: هذا دمي

موسى حوامدة

هذا دمي أم نشوةُ الحرفِ المسافر في البريدْ؟

هذا دمي أم …

شرفةُ الشجر المُشذَّبِ والرذاذ؟

هذا دمي أم أنَّه شفةُ المخيمِ ..

والموانئِ والملاذْ؟

 

 

قبل الصباحِ دمي ابتداءُ الأغنيةْ

عند الجليلِ هو انتشارٌ للبحارْ

عرسُ النخيلِ وزفةُ الصحراءِ

بستانًا …

وواحاتِ انتصارْ!

            * * *

للناي أحزانُ السنونو ..

و البلادُ لها المطرْ

للطَّيبينَ المبعدينَ الأزمنةْ ..

ودَمَي القدرْ

وطنُ الطيورِ السافرةْ

نهر البنادقِ

قبلةُ الأطفالِ ..

أجراس المباني النافرة،ُ

شكلُ التدفقِ … في الخيولِ

الثائرةْ

لونُ الرصاصةِ ..

كعبةُ المدن القرى المتحررةْ

خبزُ اليتامى

شارةُ الأقدامِ والأيدي

مفاتيحُ الطقوسِ الدائرةْ

شفقُ المرايا والمدى

موتُ الخطى المتعثرةْ

             * * *

هذا دمي ..

عرق المنافي والعواصمِ

       والشظايا الطائرةْ

هذا دمي .. خَوَرُ المشانقِ ..

              خاتم الشهداءِ

إكليلُ الجبالْ

              نبض العروقِ

              ودفقةُ الأنواء ..

              مرآة الرجالْ

             * * *

هل طلقةٌ في الصدر ..

أم ثغر امرأة؟

هل رعشةٌ للصقر ..

أم حقلُ الطيور ..

وغابَةُ الراياتِ ..

أشكالُ الرؤى المتوحدة؟

هو كلُ هذا وابتداءُ الأغنية

عرسُ النخيلِ .. وزفةُ الصحراء

بستاناً

على صوتِ انفجارْ

ونبوةُ الساحاتِ ..

ثورات البحارْ

هو كلُّ هذا ..

     وانتصار الانتصارْ.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. ليس كل من كتب الشعر بشاعر…!!؟؟ سلم قلمكم سيّدي …لظل أهله فتوهجوا …
    للناي أحزانُ السنونو ..
    و البلادُ لها المطرْ
    للطَّيبينَ المبعدينَ الأزمنةْ ..
    ودَمَي القدرْ
    وطنُ الطيورِ السافرةْ
    نهر البنادقِ
    قبلةُ الأطفالِ ..
    أجراس المباني النافرة،ُ
    شكلُ التدفقِ … في الخيولِ
    الثائرةْ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here