موسكو: روسيا ستدرس “صفقة القرن” الأمريكية والأهم هو موقف الفلسطينيين والعرب منها.. وايران تتوقع انتفاضة فلسطينية جديدة.. ولندن تعتبرها خطوة إلى الأمام

موسكو ـ طهران ـ وكالات:  في أول تعليق رسمي من موسكو على إعلان بنود الخطة الأمريكية للسلام، قال نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف إن روسيا ستدرس “صفقة القرن”، مشيرا إلى أن الأهم هو موقف الفلسطينيين منها.

وقال بوغدانوف للصحفيين اليوم الثلاثاء: “سندرسها، والشيء الأهم هو أن يعبر الفلسطينيون والعرب عن موقفهم منها”.

ومن جهته قال حسام الدين أشينا، مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، إنهم ينتظرون اندلاع انتفاضة جديدة في فلسطين، عقب اعلان الخطة الأمريكية المزعومة للسلام.

وأضاف أشينا، في تغريدة على تويتر، حول خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن “هذه صفقة بين الولايات المتحدة والنظام الصهيوني”، وذلك في أول تعليق من طهران على الخطة المزعومة عقب اعلانها.

وتابع “هذه ليست خطة سلام ورخاء، بل خطة املاءات وعقوبات”.

وشدد على أن الولايات المتحدة، إنما تنتهك عبر هذه الخطوة الأحادية الجانب، قرارات مجلس الأمن الدولي، ذات الصلة بالقضية الفلسطينية.

وأردف :” ننتظر انتفاضة جديدة (في فلسطين)”.

ورحبت بريطانيا بحذر الثلاثاء بخطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط والتي كشف عنها من واشنطن إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وناقش رئيس الوزراء بوريس جونسون مع ترامب في وقت سابق تلك الخطة خلال مكالمة هاتفية. وأشار متحدث باسم الحكومة البريطانية إلى أن “الرئيسين ناقشا مقترح الولايات المتحدة للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، الذي يمكن أن يشكل خطوة إيجابية إلى الأمام”.

مساء الثلاثاء، كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن خطته المزعومة للتسوية السياسية بالشرق الأوسط، المعروفة إعلاميًا بـ “صفقة القرن”، تتضمن إقامة دولة فلسطينية متصلة، وإبقاء مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

وأوضح ترامب، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، أن خطته تتألف من 80 صحفة، وسيتم تشكيل لجنة مشتركة لتحويل خريطة الطريق الخاصة بالسلام إلى خطة تفصيلية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here