موسكو تقلل من أهمية تقرير نشره موقع الكتروني يعنى بالتحقيقات الاستقصائية عن هوية أحد المتهمين في تسميم سكريبال

موسكو (أ ف ب) – قللت موسكو الخميس من أهمية تقرير نشره موقع الكتروني يعنى بالتحقيقات الاستقصائية ذكر أن أحد الروسيين اللذين تتهمهما بريطانيا بتسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال هو ضابط كبير في الاستخبارات العسكرية الروسية.

والأربعاء ذكرت بيلينغكات، مجموعة التحقيقات الاستقصائية ومقرها بريطانيا، أن الاسم الحقيقي لرسلان بوشيروف هو اناتولي تشيبيغا، وهو كولونيل في الاستخبارات العسكرية منح وسام “بطل روسيا” الأرفع في البلاد.

ورفضت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا التقرير، وقالت إن توقيته جاء ليتزامن مع خطاب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكتبت زاخاروفا في تعليق على فيسبوك في ساعة متأخرة الأربعاء “لا يوجد إثبات — لذا يواصلون حملة المعلومات ومهمتها الرئيسية صرف الانتباه عن السؤال الرئيسي: ماذا حصل في سالزبري؟”.

وأضافت “يبقى السؤال: متى سيتم تقديم أي إثبات على تورط أي شخص في تسميم سالزبري، كما تسميه لندن؟”.

مساء الأربعاء هاجمت ماي موسكو على خلفية تسميم سكريبال وابنته يوليا في آذار/مارس 2018 بغاز الاعصاب نوفيتشوك، الذي تم تطويره في الحقبة السوفياتية.

وقالت إن “روسيا سعت فقط للتشويش من خلال تلفيقات بائسة”.

وقالت مجموعة بيلينغكات إن تشيبيغا (39 عاما) تخرج من أكاديمية القيادة العسكرية في مدينة بلاغوفيشتشنسك الواقعة في أقصى الشرق، إحدى أهم أكاديميات تدريب قوات الكوماندوس البحرية والقوات الخاصة.

وأضافت بأنه قاتل في الشيشان وربما في أوكرانيا ومنح وسام “بطل روسيا” في 2014 مكافأة على “قيامه بمهمة حفظ سلام” في إشارة على الأرجح للنزاع في أوكرانيا.

وقالت بيلينغكات إنه “من المرجح بدرجة كبيرة” أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعرف تشيبيغا لانه يمنح شخصيا هذه الأوسمة.

ويمنح عدد قليل جدا من هذه الأوسمة كل عام، وكثيرا بعد وفاة الأشخاص.

وقالت بيلينغكات نقلا عن ضابط عسكري روسي سابق إن ما يبعث على الاستغراب أن ضابطا كبيرا يحمل أوسمة بدرجة كولونيل أرسل إلى الميدان.

ونقلت المجموعة عن مصدرها قوله “ذلك يعني أن +المهمة صدرت من أعلى المراتب+”.

وقال بوتين هذا الشهر إن الرجلين اللذين تتهمهما بريطانيا بتسميم سكريبال وابنته “مدنيان”.

وفي مقابلة أثارت تساؤلات مع قناة روسيا اليوم المدعومة من الكرملين، قال بوشيروف والكسندر بتروف إنهما ذهبا إلى سالزبري كسائحين، مثيرين موجة سخرية في روسيا وخارجها.

وقال بعض المراقبين إن المسؤولين عن ضابطي الاستخبارات تخلوا عنهما بعد فشلهما في المهمة.

وكتبت بيلينغكات على تويتر لدى نشر التقرير “من البطولة إلى الحضيض” .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here