موسكو تستدعي سفير اليابان احتجاجا على تصريح عن جزر متنازع عليها

موسكو/ الأناضول: استدعت وزارة الخارجية الروسية السفير الياباني لدى موسكو، تويوهيسا كودزوكي، الثلاثاء، احتجاجًا على تصريح نددت فيه طوكيو بأنشطة روسيا في جزر الكوريل الجنوبية الأربعة المتنازع عليها بين البلدين.

وثمة خلاف بين موسكو وطوكيو بشأن تبعية تلك الجزر، الواقعة في المحيط الهادئ، مما يحول حتى الآن دون توقيع اتفاق سلام بينهما منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية (1939: 1945).

وقالت الخارجية الروسية، في بيان، إن نائب وزير الخارجية الروسي، إيغور مورغولوف، “لفت انتباه السفير إلى عدم قبول احتجاجات طوكيو فيما يتعلق بالإجراءات الروسية على أراضيها ذات السيادة، وفقا نتائج الحرب العالمية الثانية، وهي جزر الكوريل الجنوبية”.

وأصبحت جزر إيتوروب وكوناشير وشيكوتان وهابوماي جزءا من الاتحاد السوفيتي السابق، بعد هزيمة اليابان في تلك الحرب.

وتدخل تلك الجزر ضمن مقاطعة ساخالين الروسية، لكن ما تزال طوكيو تطالب بإعادتها، وتعتبرها تابعة لمحافظة هوكايدو.

وشدد مورغولوف على أن “تصريحات السلطات اليابانية بشأن زيارات مسؤولين في الحكومة الروسية لجزر الكوريل، وإقامة فعاليات مختلفة هناك، بينها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والدفاعية، تصل إلى حد محاولة التدخل في شوؤن روسيا الداخلية”.

وتابعت أن مورغولوف سلم كودزوكي مذكرة احتجاج على “المخالفات التي ارتكبها مواطنون يابانيون يشاركون في برنامج الزيارات المتبادلة دون تأشيرات دخول” لجزر الكوريل الجنوبية.

وزار رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، الجمعة الماضي، جزيرة إيتوروب.

وهو ما علقت عليه طوكيو بأن تلك الزيارة “تؤجج مشاعر المواطنين اليابانيين، وهو أمر مؤسف للغاية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here