موديز: عُمان ليست بحاجة إلى خطة إنقاذ على غرار البحرين

مسقط -(د ب أ)- أفادت مؤسسة “موديز” للتصنيف الائتماني، والتي خفضت قبل أيام التصنيف الائتماني لسلطنة عمان، بأن السلطنة لا تحتاج إلى خطة إنقاذ على غرار تلك التي ستتلقى البحرين دفعاتها على مدار الأشهر القادمة.

ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء اليوم الثلاثاء عن ألكسندر بيرجيسي، كبير المحللين في موديز، القول إن عمان ليس لديها ديون مستحقة قريبا، ولديها ما يكفي من المقومات لتجاوز أي اضطرابات محتملة في الأشهر القادمة. كما أن لديها احتياطات كافية من النقد الأجنبي، إلى جانب تقديرات بوجود 15 مليار دولار أخرى في أصول سائلة لدى صندوق الثروة السيادي.

وقال بيرجيسي، في مقابلة في دبي، إن “الظروف المبدئية مختلفة تماما … عُمان تبدأ من موقف أقوى بكثير مما كانت عليه البحرين قبل عام، وهذا ينعكس في التصنيف”.

وخفضت “موديز” الأسبوع الماضي التصنيف الائتماني لسلطة عمان، وسط توقعات بعدم تحسن المقاييس المالية الخاصة بالدولة في القريب العاجل.

وخفضت المؤسسة التصنيف درجة واحدة إلى Ba1، وهو أقل بمستوى واحد عن مستوى جذب الاستثمار، مع نظرة مستقبلية سلبية.

وتوقعت المؤسسة أن يظل العجز المالي للسلطنة مرتفعا، ويتراوح من 7 إلى 11% من الناتج المحلي الإجمالي، على مدار السنوات الثلاثة القادمة.

وأصبحت موديز بذلك واحدة من ثلاث مؤسسات بارزة للتصنيف الائتماني تخفض تصنيف سلطنة عمان إلى مستوى غير جاذب للاستثمار. وكانت “ستاندرد آند بورز” خفضت تصنيفها إلى BB، أي مستويين دون مستوى جذب الاستثمار، كما خفضته مؤسسة “فيتش” إلى مستوى واحد دون درجة الاستثمار.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here