“موديز” تبقى على نظرة مستقبلية مستقرة للنظام المصرفي الإماراتي

moodys.jpg66

حسين عباس/ الأناضول/

أبقت وكالة “موديز” على نظرة مستقبلية مستقرة للنظام المصرفي بالإمارات، ولم تغيرها منذ عام 2013.

وتصنف موديز الإمارات عند (Aa2/ ونظرة مستقبلية مستقرة). وقالت في بيان حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه اليوم الأربعاء إن الإبقاء على النظرة المستقبلية المستقرة، تعكس توقعاتها باستمرار التحسن في بيئة التشغيل التي تؤدي  إلى انخفاض القروض المتعثرة، ودعم ربحية البنوك.

وأضاف البيان أن التركيز العالي على منح القروض للشركات الكبيرة والمرتبطة بالحكومة التي تشهد عمليات إعادة هيكلة كبيرة، سيؤدي لاستمرار تعرض البنوك لمخاطر.

وأوضح البيان أن التقرير بمثابة تحديث للأسواق ولا يشكل تصنيفا ائتمانيا.

وذكر البيان: “على مدى فترة التوقعات 12- 18 شهرا المقبلة، نتوقع استمرار الإنفاق العام القوي خاصة في أبو ظبي، كما سيدعم النمو القوي في القطاع الخاص بدبي الأكثر تنوعا نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بأكثر من 4? سنويا في عامي 2014 و 2015. كما سيعمل النمو الاقتصادي وزيادة الثقة على دعم نمو الائتمان بنسبة تتراوح بين 7 و 10% سنويا بالنسبة للنظام المصرفي”.

وتتوقع موديز نتيجة للانتعاش الاقتصادي وتشديد الاكتتاب واستمرار التسويات والتعافي وإعادة الهيكلة التجارية، تحسن جودة الأصول مع انخفاض نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض لنحو 7% من نحو 9% في ديسمبر/ كانون الأول 2013″ .

وأضاف البيان “على الرغم من أن خطر أسعار النفط يظل أقل بكثير من سعر التعادل المالي في الإمارات ( حسب تقديرات صندوق النقد الدولي  84 دولارا للبرميل) لفترة طويلة من شأنه أن يضعف الثقة، وخطط الإنفاق في المستقبل، والنمو الاقتصادي، نتوقع أن يبلغ متوسط أسعار النفط بين 80 و 85 دولارا للبرميل خلال عام 2015، وأن يكون لدى الحكومة الإماراتية موارد مالية كافية لدعم تدابير مواجهة التقلبات الدورية في فترة التوقعات”.

وتتوقع موديز أن تتراجع مشكلة القروض ما يؤدي إلى خفض المخصصات، والتي عندما تقترن مع نمو الأصول ستدعم زيادة طفيفة في العائد على الأصول إلى نحو  2? خلال فترة التوقعات.

وقال البيان إن هذا الأداء يساعد على تعويض بعض نقاط الضعف في مجال الربحية والتي لا تزال تتأثر بضغوط الهامش، في ضوء  بيئة أسعار الفائدة المنخفضة وبيئة أعمال تنافسية بشكل متزايد.

وتتوقع  موديز أيضا أن يحافظ النظام المصرفي بالإمارات على قوته في مجالي التمويل والسيولة خلال فترة التوقعات.

وتنعكس قوة السيولة لدى البنوك الإماراتية في استقرار معدل الأصول السائلة إلى إجمالي الأصول بنحو 30? والقروض إلى الودائع 91?  في ديسمبر/ كانون الأول  2013.

وقالت موديز إنها تمنح كل البنوك الإماراتية التي تصنفها نظرة مستقبلية مستقرة، تماشيا مع النظرة المستقبلية المستقرة للنظام المصرفي بالإمارات.

قال نيتش بوجناغاروالا، مساعد نائب الرئيس في مجموعة المؤسسات المالية لدى وكالة Moody’s :”على مدار فترة التوقعات والتي تمتد من 12-18 شهرا، تتوقع وكالة التصنيف أن يستمر الإنفاق القوي -خاصة في إمارة أبوظبي والنمو القوي للقطاع الخاص والمتنوع لإمارة دبي في دعم نمو الناتج المحلي الإجمالي لأكثر من 4% في عامي 2014 و2015. كما نتوقع أن يساهم هذا النمو في دعم نمو الائتماني للقطاع بنسبة تتراوح ما بين 7% إلى 10% سنويا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here