موجة غضب ضد اعلامي مغربي طالب احدى المتصلات بالعودة الى المطبخ بدل متابعة “كأس أفريقيا”

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

 أثار المعلق الرياضي عادل العمري في اذاعة “مارس” المغربية الكثير من اللغط بسبب رد على إحدى المتصلات في برنامج من تقديمه، دعاها العودة الى المطبخ، الي اعتبره مكانها الطبيعي، وذلك بدلا من الاستمرار في متابعة مباريات كرة القدم.

 

 وأصدرت ادارة الااعة الخاصة قرارا بتوقيف مقدم برنامج “علماء مارس” لمدة ثلاثة أيام تطبيقا لبنود القانون الخاص السمعي المرئي.

 

 

واعتذرت إدارة إذاعة مارس في بلاغها عن التصرف الذي بدر من الصحافي عادل العمري، موضحة أن تعليق العمري “جاء بشكل عفوي وتلقائي حول من يتمنى إقصاء المنتخب من كأس إفريقيا”.

 

وأضافت “تؤكد إيمانها بمبدأ المناصفة كما جاء به دستور 2011، وهو ما يتضح عند عدد من التقنيين والصحافيين الإناث بالإذاعة”، مشيرة إلى أن صحافية بالإذاعة هي من تغطي مشوار المنتخب المغربي في  نهائيات كأس أمم إفريقيا بمصر.

 

 ووصف أحد التعليقات، الصحفي الرياضي، بـ”الشخص الهاوي” الذي يسئ الى الاذاعة التي تعتبر من أكثر الاذاعات الخاصة في المغرب متابعة، داعيا الى اتخاد اجراءات صارمة في حقه.

 

كما حذر صاحب التعليق مما أسماه “الفتنة” التي تثيرها بعض تصريحات العمري، ومما قد يترتب عليها.

 

من جانبه، طالب بيت الحكمة (هيئة حقوقية) الهيأة العليا للإعلام السمعي المرئي، باتخاذ كافة الإجراءات الحازمة ضد الااعة المعنية، عقابا على ما وصفه بـ “الإهانة الكبيرة، التي تعرضت لها المرأة المغربية، على الخصوص، والمرأة بصفة عامة، على فم الصحافي عادل العمري”.

وجاء تفاعل الهيئة الحقوقية، بتزامن مع حملة واسعة أطلقها مستعملون لمواقع التواصل الاجتماعي، ضد الاعلامي الرياضي، طالبوا بتدخل الهيأة العليا للسمعي المرئي، لاصدار قرار باعتبارها هيئة تحكيم رسمية.

واعتبر أحد المغردين على تويتر، أن تعليقات عادل العماري تنسجم مع الخط التحريري الذي رسمته السياسة الإعلامية للبلاد.

 

وأشار في تعليقه على الموضوع الى ادريس البصري وزير الداخلية بالاضافة الى جمعه لمنصب وزير الاعلام في احدى الفترات في عهد الحسن الثاني، معتبرا أن “البصري”  قد فضح في وقت من الأوقات كيف أن الداخلية هي من تتحكم في السياسة الإعلامية.

 

 

فيما اختار آخرون التضامن مع الاعلامي معتبرين أن تواجد المرأة بالمطبخ وضع طبيعي.

 

 

وانطلقت موجة من التعليقات المختلفة، على شبكات التواصل الاجتماعي، على مطالبة العمري إحدى المتصلات ببرنامجه، بالعودة إلى المطبخ، وعدم مشاهدة مباريات كرة القدم، ما رأى فيه عدد من النشطاء تنميطا لصورة المرأة في وسائل الاعلام.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. هي قالت له إن المنتخب المغربي سينهزم أمام منتخب بنين .. فثارت ثائرته وقال لها ذلك الكلام المهين .. لكن الأحداث أثبتت أن السيدة المتصلة كانت على صواب وهو الصحافي الكبير كان على خطأ .. إذ في نفس الليلة انهزم المنتخب المغربي أمام نظيره البينيني..

  2. كلام الصحافي صحيحا و ابن أصول لو عادت المرأة لبيتها ولزوجها وتربية أولادها كان أفضل لها المرأة في ديننا تسمى حرمة مقدسة لا تداس والآن تغلغلت مخططات الأعداء في بعض الأذهان وأخرجوا المرأة من قدسيتها وذهبوا بها للملاهي لغاية واحدة وهي إفساد المجتمعات المسلمة و الدس على رجولتهم وكرامتهم.

  3. يعني هذا الإعلامي المغربي غلط او كفر بينما امام الحرم المكي الذي قال عن ترامب انه رجل الأمن والسلام العالميين لم يغلط او لم يكفر ياعرب ويامسلمين ؟
    وعندما قال بو منشار انه الصهاينة الغزاة لهم الحق في سرقة ارض فلسطين العربية عندما قال هذا القاتل هذا الكلام لم يغلط فيكم ولم يؤذي مشاعركم ياعرب و يامسلمين ؟؟؟
    الله واكبر على الاهتمام بتوافه الأمور بينما اوطانننا ومقدساتنا تضيع ويتم تهويدها امام اعيننا ارضنا يسرقها العدو الصهيوني بمساعدة ولاة الامر ومشايخهم المتأسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here