موجة غضب عارمة ضد رئيس لجنة الوساطة في الجزائر بسبب استخدامه عبارة خادشة للحياء… مُغردون: ما هذا العفن؟

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أثار رئيس لجنة الوساطة والحوار، كريم يونس، غضباً واسعاً بين الجزائريين، بسبب استخدامه عبارة خادشة للحياء العام خلال رده على مجموعة من الصحفيين الذين حاصروه، عند نهاية مؤتمر صحفي عقده رفقة أعضاء الهيئة.

وانتشر فيديو، كالنار في الهشيم، على المنصات الاجتماعية، يوثق تجمع بعض الصحفيين حول كريم يونس رئيس لجنة الوساطة والحوار، وهو في حالة غضب واستياء بسبب الانتقادات الحادة التي وُجهت له عبر الصحف والقنوات الخاصة.

وطالب يونس، من الصحفيين الذين حاصروه في ختام المؤتمر الصحفي أن يدعوه وشأنه، مُستخدما عبارة “خادشة للحياء “.

وفجرت العبارة التي استخدمها كريم يونس موجة انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال الكاتب والصحافي الجزائري مصطفى بسطامي، في منشور له على صفحته الرسمية على الفايسبوك: “منسق لجنة الوساطة والحوار كريم يونس يتلفظ بكلمات نابية في لقاء مع الصحافة على هامش ندوة صحافية عقدها”، وأكد رفضه نشر الفيديو المتداول عبر صفحته المحترمة، وتابع قائلا: ” المثير للشفقة أن هذا الشخص (ابن النظام) كلف بمهمة قيادة حوار وطني ينتظر أن يخرح البلد من أزمة سياسية حادة! وهو بهذا القدر من البؤس في التحاور “.

أما الكاتب والإعلامي الجزائري، فضيل بومالة فكتب: ” ما هذا العفن؟ ما هذه السُلوكيات ،أي مستوى هذا؟ أأنت هذا يا سيد كريم يا يونس ؟ وماذا عنكم أنتم أيضا يا من تنتسبون للصحافة ؟ لا حول ولا قوة إلا بالله “.

وقال الناشط رياض بوزينة في منشور له على الفايسبوك: ” كريم يونس في أول خرجة إعلامية لم يحتمل ضغط الصحافيين ووقع في المحظور فكيف سيحتمل مطالب 40 مليون جزائري “.

ودعا رئيس البرلمان السابق، كريم يونس، السُلطة الحالية إطلاق إجراءات تهدئة لتجسيد الحوار.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. في منطقة القبائل تعتبر تلك الكلمة نابية بامتياز. و الدليل أنه لا يوجد رجل بامكانه لفظها أمام والديه و لم أسمع في حياتي (40 سنة) امرأة تلفظت بها. هذا الرجل ليس أهلا للمسؤولية الموكلة اليه لأنه ابن النظام و نائب سابق للأفلان وزير سابق و رئيس مجلس الشعبي و الشعب يريد تغيير الامور جذريا و احداث قطيعة مع الممارسات الكارثية لهؤلاء المستفيدين من سنوات بوتفليقة. يجب اقصاء كل من كان مسؤولا كبيرا في عهد بوتفليقة كلهم شاركوا في المهزلة. و الافضل أن يستقيلوا بمحض ارادتهم و يتركوا خطاباتهم في الوطنية لأنفسهم و يذهبوا الى فرنسا ليتقاعدوا فيها. مللنا من رؤيتهم. اتركوا الشباب الجزائري يخدم بلدهم.

  2. في الحقيقة هي كلمة اتستعمل عند النرفزة ولا حرج في ذلك هذا الرجل غني عن التعريف وصاحب مبادىء لا حرج في ماقاله مع الصحافة فهم ابنائه بوركت أيها الرجل ان شا، الله بالتوفيف

  3. للامانة …هذه العبارة من اللهجة الجزائرية…وهي ليست خادشة للحياء الا في مناطق محددة جدا في الجزائر…وفي مناطق كثيرة من الوطن تعتبر هذه الكلمة تهكمية تقال عادة للقريب منك فيما معناه :العب بعيدا مني….فرجاءا لاتظنوا السوء بالناس…….جزائري حر لايتبع اي طائفة من الطحالب السياسية الجزائرية

  4. دوران السلطة والحراك في حلقة مفرغة. إنه التخلف الحضاري. لا السلطة متحضرة ولا الحراك افضل من السلطة. وجهان لعملة واحدة.

  5. بحسب رأي البسيط فإن هؤلاء الصحافيين يستحقون ما تلفظ به كريم يونس باتجاههم، لأنهم في غالبيتهم العظمى لا تتوفر فيهم حتى صفة صحافيين، بل مجرد مرتزقة لمن يدفع لهم أكثر؟ لا أسئلة هادفة و لا يتمتعون باخلاق مهنية الصحافين، يستهلوا اكثر من هذا الوصف لأنهم يخوضون في أعراض الناس، و يقتاتون من آلام و مآسي المواطن الجزائري الغلبان.

  6. كل ااذين يطعنون في خرجة كريم يونس هم من الطغمة المنبوذةسهبيا التي تريد فرض أجندتها المدعمومة خارجيا خاوج أي دستور وخارج أي انتخابات شعبية.. وهم من يرفض أي حوار ويطعن في الجيش ويريد أن يركب الحراك عبر تضخبم اعلامي لمواقفهم اللاديمقراطية واللاخلاقية..
    القضيةليست في كلمة نابية قالها كريم يونس ولكن في عملية التشكيك التي يعملون على نشرها في كل حل سياسي خارج ما يطالبون يه..
    أغلبية الشعب الجزائري تريد الحوار لأجل ايجاد الحلول الكفيلة بتحقيق مطالب الشعب الا تلك الأسماء التي لم يكن لها لوجد أصلا لولا نظام الريع البوتفليقي الذي كان يمنح لها مقاعد حكومية لإرضاء فرنسا وزبانيتها في ااداخل..
    من يطعنون في كريم يونس لا مثلون ارادة الشعب الحزائري هم فقط مجرد عملاء يسعون لإحراق الجزائر لأجل عيون المستعمر القديم

  7. …الى ANONYMOUS …انت مخطئ….فى منطقة الامازيغ.انا واحد منهم. كلمة …روحو تقودوا…هى كلمة تقود الى سفك الدماء …هى عبارة اكثر من نابية فى منطقة الناصرية /.بجاية /..مدينة عبد الرحمان
    بن خلدون …الغريب فى الامر ان السيد كريم يونس هو ابن مدينة بجاية ويعرف ان التلفظ بهده العبارة فى تجمع قد تقود الى مالا يحمد عقباه……اللهم اهدى قومى فانهم لايعلمون….

  8. هذه العبارة تعتبر عادية جدا في مناطق الشرق او القباءل ويقصد بها ” اذهبوا الى حل سبيلكم” ولهذا لم يتحرج السيد يونس في قولهت عكس منطقة الغرب التي تعتبر فيها كلمة نابية.

  9. كنت اظن اني لوحدي اعاني حظي العاثر وذلك بسبب الألفاظ البذيئة التي يتفوه بها البعض….من أفراد العائلة…انتماؤه للجزائر….لا زلت أعاني ويبقى الغلا ج بالكي هو الحل اي الطلاق لأنه لا فائدة ترجى من أشخاص غير مؤدبين …وخصوصا أن الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يفيد بأن الله لا يحب الشخص اللعان الفاحش…هدانا الله جميعا و اصلح احوالنا…امين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here