موبايل يتسبب برجم سيدة في باكستان

2.jpj

إسلام أباد – وصل حجم الجهل في قرية باكستانية إلى اعتبار امتلاك جهاز الموبايل جريمة كبرى تستحق القتل والإعدام.

 

وقد عانت هذه القرية من اضطهاد كبير ضد الفتيات والسيدات وقد شهدت حادث أليم ذهبت ضحيته أم لطفلين.

 

حيث قررت القبيلة الحاكمة في إحدى القرى الباكستانية رحم سيدة حتى الموت، وهي أم لطفلين، بسبب إمتلاكها جهاز موبايل تخفيه سراً بين أمتعتها، وقد منعت القبيلة الحاكمة أهل السيدة من المشاركة في الدفن والجنازة.

 

وقد تكررت حوادث عقاب السيدات على أخطاء وهمية تنتهى بالقتل فى ظاهرة اجتماعية لإضطهاد فتيات و سيدات القرية

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الغرب بتهم الاسلام بالتخلف ، وهذا دليل اخر يمكن للغرب ان يستعمله لاثبات صحة ادعائه.

  2. قمة الجهل والبعد عن الاسلام فباي ذنب تقتل هذة المراه انه الجهل والغبى بعينة والبعد وسوء فهم للاسلام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here