مواقف رئيس وزراء كندا هي المخزية وعليه ان يعتذر للجالية الاسلامية في بلاده لربطها بالارهاب وحركة “حماس”

 canad-flag.jpg77

لا نفهم حالة العداء والكراهية التي يكنها ستيفان هاربر رئيس الوزراء الكندي للعرب والمسلمين بحيث تحول مدافعا شرسا عن العنصرية الاسرائيلية وممارساتها البغيضة في الاراضي العربية المحتلة.

الاكثر من ذلك حالة الكراهية هذه بدأت تنعكس بشكل وآخر نحو الجالية المسلمة في كندا نفسها التي طالبته باعتذار صريح عن تصريح ادلى به المتحدث باسمه حول علاقات المجلس الوطني للمسلمين مع منظمة “ارهابية” مثل حماس.

المتحدث الرسمي باسم هاربر جيسون ماكدونالد ادلى بهذه التصريحات في وسائل الاعلام الكندية كرد على طلب من المجلس الوطني المسلم بأن لا يرافقه في زيارته الرسمية الى اسرائيل الحاخام دانيال كوروبكين الذي يحمل مواقف متطرفة ضد المسلمين.

من حق المجلس الاسلامي ان يتقدم بهذا الطلب، ومن حق رئيس الوزراء ان يقبل او يرفض، لكن ليس من حق المتحدث باسمه ان يتطاول على مواطنين كنديين ويصفهم باقامة علاقات مع حركة حماس “الارهابية”.

اسرائيل هي الدولة التي تمارس الارهاب وتقتل الابرياء وترتكب المجازر في حق العرب والمسلمين وتحتل الارض، ورغم ذلك تجد في رئيس الوزراء الكندي صديقا حميما لها، على حد وصف بنيامين نتنياهو.
هاربر في خطابه في الكنيست الاسبوع الماضي قال “ان اي مقارنة بين اسرائيل وجنوب افريقيا ابان التفرقة العنصرية “مقززة”، وقال ان بعض منتقدي اسرائيل ينغمسون في معاداة جديدة “للسامية”، وذهب الى ما هو ابعد من ذلك عندما اضاف “الاكثر خزيا ان ينعت اسرائيل علنا بدولة الفصل العنصري”.

الاكثر خزيا في راينا هو مواقف رئيس وزراء كندا الذي يشوه صورة بلاده التي اتهمت دائما بالتسامح والحياد، فقد نسي المستر هاربر ان اسرائيل استخدمت جوازات بلاده لتنفيذ عمليتها الارهابية في امارة دبي في اغتيال السيد محمود المبحوح احد قادة حماس التي يتهمها بالارهاب.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. This is the Prime Minister what if you see or hear the Ministers …it is a joke .I hope Mr. Harper will give native Canadians what belongs to them before he fix another areas of the world …God loves idiots for that he created lots of them

  2. Steven whooooooooooooooooooooooooooooo ?Oh that guy Georger Bush used to call little Steven ….hehehehe

  3. Wait a minute people , we are talking about Steven Harper not a man …..He is the loyal slave of Jews because of the large amounts of money he gets from them ….so please understand the “it”

  4. I would like to add another idea; after all the love and loyalty to the Jewish state, why the Jordanian king and Palestinians have received him and blessed themselves by his presence and visits? I think that the national Arabic pride has gone forever, isn’t it? Please stop complaining and change your style of defending your rights??

  5. The low political quality and inexperience of Muslim spokesmen in Canada making the Muslim societies in terrible situation and easy target for both the officials and medias but, the conservatives’ love to Israel can be rooted to UK grave yards, where the leaders of this love are buried ,however their Canadians successors are very sincere and very loyal. Better for those spokesmen to let others experienced ones to takeover, because they are excellent prayers ,believers and very useless illiterate politicians

  6. لم تكن “حماس″ إرهابية ، ولكنها أصبحت الآن كذلك. وقد أصاب المسؤول الكندي، ولكن من الزاوية الخطأ التي أرادها، وليس من الزاوية الحقيقية الصحيحة. عندما كانت”حماس” تحارب إسرائيل، لم تكن إرهابية، لكن حين أبرمت اتفاقا غير معلن / غير مكتوب ( اتفاق جنتلمان أو اتفاق بالتواطؤ) مع إسرائيل لقمع المنظمات التي تريد مقاومة إسرائيل، وحين جندت و / أو مولت أنصارها في سوريا للقتال ضد مؤسسات الدولة السورية( وليس النظام) لأسباب مذهبية، فقد أصبحت إرهابية، وأصبح إرهابها فاقعا وسافرا.

  7. الغرب ليسوا مساكين، وشعوبهم تعيش بحرية معززة مكرمه، وإذا جاءوا لنا أعطيناهم الوظائف والرواتب العالية وتركنا أبناءنا يعيشون في بطالة وفقر ، أما المبتعثون الخليجيون في كندا فيعانون الأمرين، فلا أحد يهتم بهم خاصة بعد توقف إعطائهم الراتب الشهري، بالإضافة الى معاملتهم معاملة عنصرية، فهناك مبتعثون سعوديون كثر يشتغلون في المطاعم لسد رمقهم والآجار بعد توقف المكافئات من الدولة وقنصلياتها فمن جهة إهانات من القنصلية ووقف الدعم ومن جهة معاملتهم بعنصرية من البشرة البيضاء الكندية، والسبب حدثت جريمة إغتصاب في كندا قام بها سعودي من المنطقة الوسطى، فعرض آلاف المبتعثين لمعاملة قاسية واستغلال قذر في الدراسة والإهانات اليومية، والسؤال لماذا لانوقف الإبتعاث الى كندا، فهناك دول كثيرة ورخيصة في نفس الوقت كالهند مثلا، لقد شوهت الوهابية بجرائمها سمعة الإسلام والمسلمين وأصبحنا قتلة وقاطعي الرؤوس، وصور الفيديو خير دليل، فإذا كنا نكفر بعضنا البعض ونقطع رؤوس المسلمين بوحشية، هل بقي لنا ذرة إحترام من هذا العالم المتحضر

  8. Another stupid western politician who tries to gain popularity and financial support by showing overzealous attitude towards Israel. We get it Harper, you like Israel and hate the Muslims, at least be a leader and chose your words before you open your mouth.

  9. هذه ليست مشكلة كندا فقط بل الغرب المسكين بصفه عامه حيث يصنع المال الصههيوني ساسه لخدمة إسرائيل و ليست شعوبهم و دولهم و هذا الإفساد الثاني لبني إسرائيل في الأرض اللذي تحدث عنه القرآن الكريم في سورة الإسراء!!

  10. ياترى من سيحترمنا ونحن اخدنا العزم على اباده بعضنا بعضا للاسف لا مكان في هدا العالم للضعفاء وما لم نصلح علاقاتنا ببعض فالنتا ئج ستكون اوخم مما هي عليه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here