مواقع التواصل الاجتماعي والكورونا

 

د. محمد جميعان

مواقع التواصل الاجتماعي مؤثرة،  وقد تشكل اتجاهات وثقافات وسلوكيات او تخلق بلبلة واشاعات لذلك فالامانة تقتضي الإشارة الى ما يلي :

– خطورة الوباء لا تحتمل المزاح والتنكيت والتسخيف.. ، وهي ايضا بالمقابل لا تحتمل التهويل والمبالغة والهلع..

– طبيعة انتشار الوباء لا تحتمل التفريط او الاستهانة بموضوع العزل والحجر.

– تأثر الناس بالعدوى متفاوتة ، لان مقاومة الفيروس في الجسم في ظل عدم وجود لقاح او علاج ، ما زالت تعتمد اساسا على قوة جهاز المناعة لدى الانسان، فقد تظهر اعراضه عند شخص وربما تؤدي للوفاة،  وقد لا تظهر عند آخر الا بشكل خفيف، ومن هنا ضرورة  واهمية عدم نقل الاشاعات والاخبار والتجارب الشخصية وتعميمها..

– الوباء وعلاجه وما يتعلق باجراءاته والتعامل وتفاصيله معه موضوع طبي متخصص وليس محل اجتهادات وتداول من غير اصحاب الاختصاص المعتمدين رسميا سيما على صفحات التواصل الاجتماعي .

كاتب اردني

drmjumian7@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. أو ليس هذا جل أسبابه نتيجة لما أصاب روافع المنظومه المعرفيه المجتمعيه من قيم وثقافة وآعراف وثابتها عقيدتنا السمحه من تغول العولمة والحداثة والتنوير وجميل مفردات مخرجاتها (الجمل بماحمل )وقوانينها التي باتت تسموا على القوانين المحليه على مذبح سياسة المصالح (التبعيه للغير ) التي غيبّت سياسة الثوابت وبات كل يغرّد على ليلاه والأنكى من يغرد على ليلى غيره (جاهلا واومقلدا واوماجورا مؤدلجا مدولرا ) وافقدت القيم والمعايير حيث المؤسسيه وسيادة القانون والمسألة تحت ستار الديمقراطية والراي والراي الآخر دوون ناظم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    “ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون ” صدق الله العظيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here