مواقع التواصل الاجتماعي بيانات ومعلومات بالمجان وتلاعب بالحقائق

د. معن علي المقابلة

اخذت مواقع التواصل الاجتماعي تلعب دوراً مهماً في تشكيل الرأي العام، من خلال حمل هذه المواقع والوسائل الغث والسمين من المعلومات والبيانات، وللاسف ان البعض وهم اكثرية اخذوا يتعاملوا مع هذه المعلومات على انها حقائق ومسلمات، مما ادى الى تشكيل رأي عام خاطئ حول بعض القضايا سواء السياسية منها او الاجتماعية او الثقافية او التاريخية، وامام زخم هذا الانتشار الطاغي لهذه المعلومات والبيانات الخاطئة تضيع الحقيقة، ولا شك ان هناك مجموعات منظمة قد تكون دول واجهزة استخبارات عالمية او محلية تلعب دوراً في نشر كثير من هذه المعلومات، الهدف منها تشتيت وتضليل وعي المواطن حول قضاياه الوطنية، الى جانب قياس مدى وعي بعض المجتمعات المستهدفة، او جمع معلومات وبيانات عن هذه المجتمعات، وليس فقط المجتمعات بشكل عام بل فئات من هذه المجتمعات كفئة الشباب او النساء او النخب الثقافية او السياسية، بحيث اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي كنز لا يقدر بثمن للدوائر الاستخباراتية ومراكز الدراسات العالمية الممولة من هذه الدوائر الاستخباراتية، وميزة هذه المواقع انها تأتي بالمعلومات اليك ولا حاجة للتكلف والذهاب اليها، كما كان قبل ظهور الشبكة العنكبوتية، عندما كانت بعض الدول تضطر لإرسال حملات وبعثات علمية لدراسة مجتمع مستهدف من هذه المجتمعات لجمع المعلومات والبيانات المختلفة عن هذه المجتمعات، وطبعاً تكون هذه الحملات والبعثات ممولة من دوائر استخباراتية، وتأتي هذه البعثات تحت غطاء بعثات علمية او مراكز بحثية. وبذلك وفرت على هذه الدوائر الاموال والمخاطر التي من الممكن ان يتعرض لها افراد هذه البعثات.

   وهنا ساطرح مثالين حول انتشار مثل هذه المعلومات الخاطئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكيف يتعامل معها الجمهور من رواد هذه المواقع، وعندما اقول رواد هذه المواقع فنحن نتحدث عن ملايين من هؤلاء الرواد فقد أظهرت إحصاءات عالمية حديثة أن عدد مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي الاكثر انتشاراً حول العالم الفيسبوك في الاردن مع نهاية العام الماضي 2019م حوالي6 مليون مستخدم، ووفقاً للبيانات المنشورة على موقع انترنت وورلد ستاتيس الموقع العالمي الذي يرصد تطورات ومؤشرات استخدام الإنترنت والفيسبوك حول العالم فان وصول عدد مستخدمي الفيسبوك في الاردن الى هذا المستوى يعني ان نسبة انتشار استخدام الفيسبوك قياساً بعدد السكان المقدر بأكثر من عشرة ملايين نسمة تصل الى 57%، وذكرت البيانات العالمية ان عدد مستخدمي الفيسبوك في منطقة الشرق الاوسط سجل مع نهاية العام الماضي قرابة 133 مليون مستخدم شكلوا نسبة تصل الى 73% من اجمالي مستخدمي الانترنت في المنطقة والذي بلغ قرابة 183 مليون مستخدم مع نهاية 2019م.

  المثال الاول، تنتشر على نطاق واسع عبر هذه المواقع رواية تاريخية محكمة بسرديتها اللغوية الشيقة والمتماسكة عن مقتل الفقيه سعيد بن جبير(ت95هـ/714م) على يد والي بني امية في العراق الحجاج بن يوسف الثقفي(ت95هـ/714م)، اوردها ابو نعيم الاصفهاني(ت430هـ/ 1023م) في كتابه الحلية على النحو التالي:- “جاء سعيد بن جبير للحجاج قال له الحجاج: أنت شقى بن كسير؟!  (يعكس اسمه) فرد سعيد: أمى أعلم باسمى حين أسمتني. فقال الحجاج غاضبًا: شقيت وشقيَت أمك !

 فقال سعيد: إنما يشقى من كان من أهل النار، فهل اطلعت على الغيب؟ فرد الحجاج: لأُبَدِلَنَّك بِدُنياك نارًا تلَظّى. فقال سعيد: والله لو أعلم أن هذا بيدك لاتخذتك إلهًا يُعبَد من دون الله. قال الحجاج: ما رأيك فيّ؟ قال سعيد : ظالم تلقى الله بدماء المسلمين.. فقال الحجاج: اختر لنفسك قتلة ياسعيد. فقال سعيد: بل اختر لنفسك أنت، فما قتلتنى بقتلة إلا قتلك الله بها. فرد الحجاج: لأقتلنك قتلة ما قتلتها أحدًا قبلك، ولن أقتلها لأحد بعدك.

 فقال سعيد: إذًا تُفسِد على دُنياي، وأُفسِدُ عليك آخرتك. ولم يعد يحتمل الحجاج ثباته فنادى بالحرس: جروه واقتلوه. فضحك سعيد ومضى مع قاتله فناداه الحجاج مغتاظًا: مالذى يضحكك؟.

 يقول سعيد: أضحك من جرأتك على الله، وحلم الله عليك.

 فاشتد غيظ الحجاج وغضبه كثيرًا ونادى بالحراس: اذبحوه!

 فقال سعيد: وجِّهونى إلى القبله، ثم وضعوا السيف على رقبته، فقال: وجهت وجهى للذى فطر السموات والأرض حنيفًا مسلمًا وما أنا من المشركين. فقال الحجاج: غيّروا وجهه عن القبله!

 فقال سعيد: ولله المشرق والمغرب فأينما تُولّوا فثمّ وجه الله.

 فقال الحجاج: كُبّوه على وجهه ! فقال سعيد: منها خلقناكم وفــيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى.

 فنادى الحجاج: أذبحوه! ماأسرع لسانك بالقرآن ياسعيد بن جبير!

 فقال سعيد: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله. خذها منى يا حجاج حتى ألقاك بها يوم القيامـة!

 ثم دعا قائلًا: اللهم لا تسلطه على أحد بعدي. وقُتل سعيد .

 وتضيف الحكاية أن الحجاج صار يصرخ كل ليله: مالى ولسعيد بن جبير، كلما أردت النوم أخذ برجلي حتى مات بعد خمسة عشر يومًا فقط ولم يُسلط على أحد من بعد سعيد.

   واضح انها حكاية محكمة بسرديتها ولا تخلو من العاطفة الممزوجة بالثبات وقوة الشكيمة والصبر والشجاعة امام طاغية كالحجاج تبعث برسالة واضحة تؤكد فيها ظلم الحجاج ومن خلفه خلفاء بني امية، امام فقيه وعالم دين يحاجج الطاغية بكل رمزية الشهادة والثبات على الحق. وهذه الحكاية لا تذكر سبب غضب الحجاج على ابن جبير، فالتركيز كله على الحوار الذي يؤكد على ظلم الطاغية وثبات الضحية.

    الا ان هذه الحكاية تفقد كل رمزيتها عندما يتأكد زيفها فهي لا تصمد امام النقد التاريخي لها فهي “حكاية منكرة غير صحيحة” كما اورد اكثر من مؤرخ كابن كثير(ت774هـ/1373م) في كتابه البداية والنهاية، والحافظ الذهبي(ت 748هـ/1348م) صاحب كتابي سير اعلام النبلاء، وتاريخ الاسلام وغيرها من الكتب لهذا المؤرخ الموسوعي، والرواية الصحيحة التي اعتمد عليها هاذين المؤرخين جاءت من الرويات التي اوردها المؤرخ والمفسرابن جرير الطبري(ت310هـ/923م) في كتابه تاريخ االامم والملوك، حول مقثل ابن جبير، وتتلخص بان الحجاج ارسل جيشاً بقيادة عبد الرحمن بن الاشعث(ت95هـ/704م) لقتال ملك الترك “رتبيل” وجعل سعيد ابن جبير على نفقات هذا الجيش، وبعد ان حقق هذا الجيش بعض الانتصارات، شق ابن الاشعث عصا الطاعة وخلع بيعة الحجاج وقيل بيعة الخليفة عبد الملك بن مروان، وتبعه بذلك سعيد بن جبير، وثورة ابن الاشعث معروفة في التاريخ وكادت ان تطيح بالحجاج بل بخلافة بني امية، الا ان الحجاج استطاع ان ينهي هذه الثورة لصالح بني امية والتخلص من ابن الاشعث في واقعة دير الجماجم سنة(83هـ/702م)، واخذ يلاحق كل من ناصره ومنهم سعيد بن جبير، حتى ظفر به وهذا هو الحوار الذي دار بين الحجاج وسعيد والذي انتهى بقتل الاخيركما اورده ابن كثير في البداية والنهاية:-

   “فلما أوقف بين يدي الحجاج قال له: يا سعيد ألم أشركك في أمانتي؟ ألم أستعملك؟ ألم أفعل؟ ألم أفعل؟ كل ذلك يقول: نعم حتى ظن من عنده أنه سيخلي سبيله حتى قال له: فما حملك على الخروج علي وخلعت بيعة أمير المؤمنين، فقال سعيد: إن ابن الأشعث أخذ مني البيعة على ذلك وعزم علي، فغضب عند ذلك الحجاج غضبا شديدا، وانتفخ حتى سقط طرف ردائه عن منكبه، وقال له ويحك ألم أقدم مكة فقتلت ابن الزبير وأخذت بيعة أهلها وأخذت بيعتك لأمير المؤمنين عبد الملك؟ قال: بلى، قال: ثم قدمت الكوفة واليا على العراق فجددت لأمير المؤمنين البيعة فأخذت بيعتك له ثانية، قال: بلى ! قال فتنكث بيعتين لأمير المؤمنين وتفي بواحدة للحائك ابن الحائك؟(يقصد ابن الاشعث) يا حرسي اضرب عنقه. قال: فضربت عنقه”.

    الرواية الاولى التي تتحدث عن الحجاج وكأنه يتلذذ بقتل فقيه وعالم، الهدف منها الاساءة للحجاج وقبل ذلك لخلافة بني امية ويدخل ذلك ضمن الدعاية المضادة لخلافة الامويين من قبل انصار العلويين والعباسيين، فمقتل سعيد بن جبير يدخل ضمن صراع سياسي بين الامويين واعدائهم، تورط فيه ابن جبير، ونحن هنا لسنا بصدد الدفاع لا عن الحجاج ولا عن سعيد، وانما اوردنا هذه الحادثة برواياتها المتعددة، وكيف يتم قلب الحقائق من خلال التداول لبعضها، وقد تكون ابعد ما تكون عن الحقيقة لخدمة هدف محدد لجهة محددة يكون فيه ناقل الخبر الخاطئ اخر من يدرك انه اصبح يُستخدم كوسيلة لخدمة جهات هو لا يعلمها ولا يعلم اهدافها، والمفارقة ان القصة التي يرويها ابو نعيم في الحلية يرددها كثير من خطباء المساجد على المنابر وكثير من الدعاة على على مواقع التواصل الاجتماعي.

   المثال الثاني مثال معاصر، يدلل كيف تصبح مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة مفتوحة لصيد المعلومات، في بلدنا الاردن تنتشر عادة تكاد تكون حصرية وهي الكم الضخم من بطاقات التهنئة المتنوعة او التعزية سواء بمناسبات الافراح كالزواج والمواليد الجدد والتهنئة بالسلامة من السفر او المرض والتخرج من الجامعة وغيرها من هذه المناسبات الاجتماعية، وهذا امر عادي ليس فيه ضرر وانما يعزز اواصر العلاقات بين افراد المجتمع، كما انها لا تشكل خطراً على الدولة، الا ان الامر يصبح غير ذلك عندما نشاهد بطاقات  التهنئة  على صفحات هذه المواقع لافراد القوات المسلحة والاجهزة الامنية بمناسبة الترفيع من رتبة عسكرية لأعلى منها بحيث يذكر اسم الشخص مع رتبته العسكرية واحياناً مكان عمله وسكناه، ويستطيع من يسعى للحصول على هذه المعلومات ان يأخذ هذه المعلومات منذ ان يتخرج التلميذ العسكري من جامعة مؤتة الجناح العسكري الى ان يصل الى اعلى رتبة عسكرية، وبذلك تصبح هذه المعلومات والتي يفترض انها معلومات سرية لا يجوز الافصاح عنها في متناول الجميع وصيد سهل لإعداء الدولة.

مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت بمتناول الجميع بفعل الثورة المعلوماتية والتكنولوجية، واصبحت كل صفحة على هذه المواقع تمثل منصة لها اتباع وقراء، ولم تعد هذه الصفحات تمثل صفحة خاصة يعرض فيها صاحبها شؤونه الخاصة وبعض اهتماماته الشخصية فقط، بل تعدت ذلك لتصبح صحيفة مصغرة يعرض فيها قضايا فكرية وسياسية واقتصادية، واصبح لكثير من هذه الصفحات متابعين وانصار، ولا ننسى ان هذه المواقع لعبت دوراً اساسياً في كثير من الثورات والحركات السياسية والاجتماعية سواء في الشرق او الغرب، مما جعل بعض الدول تصدر تشريعات للحد من خطورة هذه المواقع على انظمتها كقانون الجرائم الالكترونية في الاردن الذي اصبح سيف مسلط على النشطاء السياسيين وغيرهم، واخيراً اصبحت هذه المواقع وسيلة الدول واجهزة استخباراتها ومراكز الدراسات للحصول على بيانات ومعلومات عن خصومها بحيث تقوم بتحليل هذه البيانات ودراستها وحفظها لإسخدامها في الوقت المناسب.

باحث وناشط سياسي اردني

Maen1964@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. صفحات التهاني والتعازي كانت وما تزال من أفضل مصادر المعلومات التي يتم اسخدامها في أرهاب المعتقلين والأسرى اللذين يبوحون بكل ما لديهم معتقدين أن من يعرف كل تلك المعلومات الشخصية عنهم يعرفون كل شي…الآن الأمور أسهل مع الفيسبوك واخوته….

  2. لا فارق بين التضليل الاعلامي على مواقع التواصل الاجتماعي والتضليل الاعلامي على شاشات التلفزيون وفي الاذاعات والصحف ودور النشر يا عزيزي، الفارق ان وسائل التخاطب والبحث الالكترونية جعلت تقصي المعلومة الموثقة اكثر سهولة وسرعة، هذا للذي يريد ان يكلف نفسه عناء البحث عن المعلومة الصحيحة من اساسه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here