مواجهة كلامية سورية تركية في مجلس الأمن.. الجعفري يهاجم أنقرة ومندوبها يرد بعدم اعترافه به ممثلا عن الشعب السوري

نيويورك ـ وكالات: شهد مجلس الأمن الدولي مواجهة كلامية بين سوريا وتركيا، وبينما شنت الحكومة السورية هجوما حادا على أنقرة، قالت الأخيرة إنها لا تعترف بمندوب دمشق ممثلا عن الشعب السوري.

وحمّل مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، في كلمة ألقاها خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن عقدت اليوم الجمعة، لمناقشة قضية إدلب بطلب من ألمانيا وبلجيكا والكويت، حمّل الحكومة التركية المسؤولية الأساسية عن تصعيد الوضع في المنطقة.

وقال الجعفري إن تنظيم “هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة” سابقا) “يستغل عدم التزام النظام التركي بتعهداته بموجب اتفاق خفض التصعيد وتفاهمات أستانا وسوتشي لفرض سيطرته على محافظة إدلب، وخلق بؤرة إرهابية تبتز الدولة السورية”.

وأضاف الجعفري أن اتفاق خفض التصعيد في المنطقة “مؤقت، وعلى الجميع أن يدرك أن الحفاظ عليه يستلزم التزام النظام التركي بإنهاء احتلاله مساحات واسعة من المناطق السورية والوفاء بتعهداته، ووقف دعمه التنظيمات الإرهابية في إدلب”.

من جانبه، تحدث مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فريدون سينيرلي أوغلو، الذي شارك في الاجتماع نظرا لاعتبار تركيا دولة ضامنة لعملية أستانا، عن عدد متزايد لخروق وقف إطلاق النار في إدلب من قبل “النظام السوري” الذي قال إن “عدوانه الأخير” في المنطقة قد يؤدي إلى تشريد مئات آلاف الأشخاص.

واتهم سينيرلي أوغلو الحكومة السورية “بالاستهداف المتعمد للمدنيين والمدارس والمستشفيات”، مستشهدا بحادث إصابة جنديين تركيين في إدلب، يوم 4 مايو الحالي بما وصف بهجوم من قبل القوات الحكومية.

وأضاف بالقول: “إن النظام السوري ارتكب جرائم متعددة ضد الإنسانية وتم تخطي الخط الأحمر كثيرا جدا، لا يمكننا تكرار نفس الأخطاء من جديد”.

وختم المندوب التركي بالقول: “أما كلمة المندوب السوري، فإنني لا أعترف به ممثلا شرعيا للشعب السوري، وبالتالي لن أمنحه شرف الرد عليه”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. مندوبي اميركا و بريطانيا و فرنسا ما بيطلعلهم مع المندوب السوري فهل المندوب التركي أقوى منهم ؟

  2. حل مشاكل تركيا بانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تنتج إدارة جديدة للسياسة والاقتصاد ومعاملة العرب والعالم وإلغاء دولة فوق الدولة وإلغاء تعديلات دستورية وقوانين وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب تركيا وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لوقف تراكم مديونية فلكية ووقف تدريب وتمرير إرهابيين وغسيل أموال وسحب قواتها من الوطن العربي وترك مياه فرات ودجلة تنساب بلا عوائق لسوريا والعراق واعتماد ثقافة أول دولة مدنية بالعالم أنشاها محمد (ص) بوثيقة المدينة تحترم مكونات وحقوق إنسان ومرأة وطفل وتحمي نفس ومال وعرض وعدالة

  3. حتى لو ان تركيا دولة متقدمة ..لكن العقل التركي بالنهاية هو عقل شرقي..لم يستفد من تجربة اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية بعدم الاعتداء على الدول الاخرى ..مازالت تركيا تعيش في مرحلة الاستعمار او السطلة العثمانية ..ولولا سياستهم خلال السنوات الماضية لما حدثت الفوضى والحرب في سوريا ..

  4. مازلتم تحلمون وتحملون ألافكار التوسعية لاتاتورك العثماني.توركيا الدولة الإسلامية الوحيدة في الشرق الأوسط التي لم تدافع عن القضية الفلسطينية والأراضي العربية ولو برصاصة واحدة في كل الحروب التي خاضتها الجيوش العربية ضد الاحتلال الصهيوني منذ 1948.بل العكس واقفت تركيا بجانب العدو الصهيوني ومازالت علاقة تركيا بالكيان الصهيوني متينة العلاقة الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية .راية الاحتلال الصهيوني ترفرف في سماء أنقرة فوق السفارة الصهيونية منذ احتلال فلسطين إلى يومنا هذا. المناورات العسكرية المشتركة مع الكيان الصهيوني والتبادل الثقافي والتجاري سلعة الكيان الصهيوني تتدفق بملايين الأطنان إلى الأسواق التركية.
    بالرغم من التصريحات العلنية والمسرحيات الهابطة التى يقوم ببطولتها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، لإحياء الرأى العام الداخلى فى بلاده والعالم الإسلامى بعدائه لدولة الاحتلال الإسرائيلى، إلا أنه فى الخفاء يدير علاقات تجارية واقتصادية على أعلى مستوى بل وصل الأمر أنه أعاد الملحق التجارى لتل أبيب مرة أخرى مؤخرا.

  5. اذا لم يعترف المندوب الركي بممثل سوريا فبمن يعترف اذن؟ أبما صنعت أيديهم بمال بترولي وتصميم أمريكي واسرائيلي ؟ انه االعبث بالمرجعيات الانسانية والدينية والأخلاقية . ماذا ربحت تركيا من تخريب سوريا ؟ الا اذا كانت متواطئة مع حلفائها وعدوة سوريا ومحتلة الجولان وفلسطين ؟

  6. ان بشار الجعفري الذي يحمل صفة قانونية فهو مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، يفضح بتدخله همجية تركيا الانفعالية الداعمة للعصابات الداعشية كما يفضح ذراعها العسكري الارهابي المتوحش الاستعماري في سوريا وهو تنظيم “هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة” سابقا) “ وعدم التزامه بالاتفاقيات مثلما فعلت تركيا وهي ممارسات متناقضة مع منطق الحضارة ومنطق الانسانية ومنطق مجتمعات الدولة والقانون والتعايش بين الشعوب والدول
    اذن سوريا تلتزم بالاتفاقات الدولية والتفاهمات الاقليمية وتعترف بالدولة التركية وبممثله لانها دولة قانونية متحضرة تؤمن بالدولة وضد العصابات الارهابية في حين ان تركيا تكشف عن وجهها المتوحش ، وجهها غير المتحضر وغير القانوني وغير الانساني من خلال رد انفعالي يكشف عمق تاثير كلام المندوب السوري الذي دافع عن منطق الدولة ومنطق القانون الدولي منطق السيادة الوطنية وسيادة القيم الكونية
    ان رد المندوب السوري بعد الرد على المندوب السوري لانه لا يعترف به هو رد همجي مثله مثل رد الدواعش فكلاهما لا يؤمنان بالقوانين الدولية والوطنية ….لقد فضح المندوب التركي حقيقته من خلال رده ، لقد كشف عن توحشه وانه يمثل دولة مارقة عن كل القوانين الوضعية التي تعكس مدى ما وصلت اليه الشعوب متحضر

  7. اقتباس من كلام المندوب التركي:
    ” إصابة جنديين تركيين في إدلب،”؛
    سؤال:
    من الذي سمح للجنود الاتراك الدخول الى إدلب السورية؟!
    هل يتوقع الغزاة غير المقاومة؟
    ولو دخل جنود سوريون إلى تركيا، كيف ستتعامل معهم الحكومة التركية؟
    أي غازي لابد له أن يرحل أو يتحمل ما يحصل له.

  8. إن النضام التركي مسؤول عن جميع العمليات الإرهابية التي ارتكبت و ترتكب في سوريا. كل الارهابيين دخلو تقريبا جميعا عبر تركيا.
    ال النفاق الخليجي مول كل ما تحتاجه العصابات الإجرامية.

  9. أكيد السيد بشار الجعفري لايمثل ثوار الناتو الذين تدعمهم تركيا والذين مولتهم السعودية وقطر بكل انواع الأسلحة الثقيلة لتدمير بلدهم سورية لكن السيد بشار الجعفري يمثل الدولة السورية والتي صمدت في وجه الاٍرهاب الوهابي المدعوم من امريكا ومن فرنسا وبريطانيا ومن الكيان الصهيوني

  10. منطق المندوب التركي هو ذاته منطق الجماعات الإرهابية فإذا كانت هيئة الأمم المتحدة تعترف بالدكتور الجعفري ممثلا للشعب السوري وكذلك جميع دول العالم تعترف به ممثلا للشعب السوري وتعترف بالحكومة السورية فمن يكون مندوب تركيا لكي يعترف به ممثلا للشعب السوري او لا يعترف لكن الخونة ودعاة الإرهاب يتفقون في طريقة هروبهم من الرد عندما لا يكون لديهم رد.
    لو قسنا تعامل بشار الأسد مع شعبه إبان الأزمة السورية وتعامل أردوغان مع شعبه بعد إنقلاب الشعب عليه لو قسنا تعاملها بمعيار واحد وميزان واحد لو وجدنا إن أردوغان أكثر ديكتاتورية وأكثر طغيان وكفرا فمئات الألاف من الشعب التركي يقبعون في السجون ومئات الألاف منهم تم طردهم من وظائفهم وعشرات الألاف تم تهجيرهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here