مواجهة بين المرشحين الديمقراطيين في أول مناظرة منذ المؤتمر الانتخابي في ولاية أيوا الأمريكية

واشنطن-(د ب أ)- صعد المرشحون الديمقراطيون لانتخابات الرئاسة الأمريكية على المنصة يوم الجمعة للمشاركة في أول مناظرة منذ المؤتمر الانتخابي في ولاية أيوا، حيث وجهوا انتقاداتهم إلى بيت بوتيجيج، الذي ساعد ظهوره القوي في أيوا في اكتساب زخم بالسباق.

وحاول نائب الرئيس السابق جو بايدن، الذي كان يعتبر لفترة طويله المرشح الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، التقليل من نتيجته المخيبة للآمال واحتلاله المركز الرابع في أيوا.

وقال بايدن “لقد تعرضت لضربة في أيوا وربما أتعرض لضربة هنا”، في إشارة إلى الانتخابات التمهيدية في ولاية نيو هامبشير يوم الثلاثاء المقبل.

وأضاف “لقد كنت أنظر دائما على أول أربع مواجهات، اثنتين من الانتخابات التمهيدية واثنين من المؤتمرات الحزبية على أنها نقاط الإنطلاق”.

وتنافس المرشحون السبعة بشأن الرعاية الصحية والسياسة الخارجية ومن الشخصية الأكثر قدرة على هزيمة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وقال ساندرز “الطريقة المناسبة لجمع الناس معا هي تقديم أجندة تعمل من أجل مواطني هذه البلاد، وليس لطبقة المليارديرات”.

وتعرض بوتيجيج لمزيد من الهجمات من منافسيه خلال المناظرة، حيث انتقدوه لافتقاره إلى الخبرة.

وكان بوتيجيج قد حصل على 2ر26 بالمئة متفوقا بفارق ضئيل جدا على بيرني ساندرز الذي حصل 1ر26 بالمئة في المؤتمر الانتخابي بولاية أيوا.

وحصلت إليزابيث وارين على 18 بالمئة من الأصوات في المركز الثالث، بينما حل جو بايدن رابعا بحصوله على 8ر15 بالمئة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here