مواجهات بين الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين عقب اقتحام مستوطنين لقبر يوسف

333333333333333333333333333

علاء الريماوي، قيس أبو سمرة / الأناضول –

قال شهود عيان إن عشرات المستوطنين اقتحموا، فجر اليوم الخميس، “قبر يوسف” في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، وأدوا طقوساً دينية فيه، تحت حراسة أمنية إسرائيلية مشددة.
وبحسب شهود العيان، فإن عملية الاقتحام أعقبها مواجهات اندلعت بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي الذي استخدم الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين رشقوا حافلات المستوطنين بالحجارة، ما أسفر عن إصابة عدد (غير محدد) من الفلسطينيين بالاختناق، جراء استنشاقهم الغاز، تمت معالجتهم ميدانياً.
من جهتها، قالت الإذاعة الإسرائيلية، إن شبان فلسطينيين هاجموا، بعد منتصف الليل، بالحجارة عشرات المستوطنين الذين زاروا قبر يوسف، وردت قوات الجيش الإسرائيلي بإطلاق القنابل المسيلة للدموع  لتفريقهم، وذلك قبل أن ينهي المستوطنون الزيارة، ويغادرون المكان.
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الجهات الرسمية الإسرائيلية بشأن هذا الحادث.
ويوجد قبر يوسف في الطرف الشرقي لمدينة نابلس، ويعتبره اليهود مقاماً مقدساً منذ احتلال الضفة الغربية عام 1967.
وحسب المعتقدات اليهودية فإن عظام النبي يوسف بن يعقوب أحضرت من مصر ودفنت في هذا المكان، لكن عددا من علماء الآثار نفوا صدق تلك الرواية الإسرائيلية قائلين إن عمر القبر لا يتجاوز بضعة قرون، وإنه مقام (ضريح) لشيخ مسلم اسمه يوسف الدويكات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here