مُواجهات “عشائريّة” في مأدبا الأردنيّة على خلفيّة “ثأر”.. وتحقيق في ادّعاء مقتل شاب طعنًا في مركزٍ أمني

عمان- “رأي اليوم”:

 صدرت في عمان توجيهات من مدير الأمن العام فاضل الحمود بالتحقيق في مشاحنات عشائرية انتهت بجريمة قتل تحت عنوان الثأر والانتقام في مدنية مأدبا جنوبي العاصمة.

 وتم تشكيل لجنة داخلية للتحقيق في مزاعم إحدى العائلات بأن ابنها المغدور طعنا والذي قُتل تم استهدافه من قبل 30 شخصا داخل حرم المركز الأمني وعلى مرأى من رجال الشرطة.

 وحسب عائلة أبو الغنم العريقة فقد تعرّض شخصان في الطريق لابنها وهو يقود شاحنة في محاولة للشروع بقتله من أبناء عائلة أخرى على هامش قضيّة ثأر.

لاحقا لجأ الشاب المغدور إلى المركز الأمني لتقديم شكوى وطلب الحماية لكنّه قُتل في محيط المركز حسب العائلة.

 وكانت مديرية الأمن العام قد أصدرت بيانا يتحدّث عن مقتل شخص طعنا دون الإشارة إلى مكان وقوع الجريمة ودون نفيه ما ورد في بيان العائلة.

 لاحقا تطوّرت الأحداث حسب مواقع محلية وحصلت اشتباكات بين أفراد من العائلتين تخلّلها تبادل إطلاق النار والاستعانة بقوّات الدرك.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. قائد الامن العام هو الذي يجب التحقيق معة، لقد تشوهت سمعة رجال الامن العام نسمع الكثير عن حالات القتل امام ومراى رجال الامن، الشعب يشك في اهلية اختيار افراد الامن، عموما الاجهزة الامنية تداؤ على منهج ابو جواد (باب الحارة) خليهم يخلصوا على بعض وبعدين نتدخل. كان من المفترض تنفيذ القانون سابقا لكن تنفيذة بده رجال.

  2. قمة التخلف والجهل . بعد هذه الأحداث وسابقاتها لماذا لا يزال البعض ضد قانون جمع ومصادرة الأسلحة التي بحوزة المواطنين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. للاسف دورية الشرطة تمر من امام تجاوزات على القانون بالجملة مثل المشاجرات ولا يقفون ابدا بل يكملوا مسيرهم!!!! وكأن الامر لا يعنيهم!!!! كثير من التجار تدفع الخاوات للزعران ويستنجد الدافع بالامن ولا مجيب!!!!

  4. والله والله انه الاردن لن يتطور او يزدهر ما دامت العقليه العشائرية والقبلية موجوده ومسيطره عليه.

  5. .
    — التغيير الخطير الذي تكرر هو تخلي رجال الامن عن حمايه من يستغيث بهم وترك المعتدين يفتكون به ويقتلونه .!!!!
    .
    — حدث هذا للمره الثانيه خلال اقل من عام ، المره الاولى بحق عائله مسكينه تمت ملاحقه سيارتها في منطقه المفرق من قبل شباب أزعجهم محاوله الزوج تجاوز فارده عرس عطلت السير ولم يحمي الاسره استنجادهم بدوريه امن التي تركت المجرمين يعتدون على العائله فيجرحون الاب والطفل ويقتلون زوجته .!!
    .
    .

  6. اللعنة على هكذا تقاليد وقيّم تقتل البريئ بذريعة الثأر، مثل هذه العادات الهمجية غير موجودة حتى في العصور الجاهلية والقبائل التي تعيش في الغابات .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here