مهاتير يقترح عملة موحدة لاستخدامها في التعاملات التجارية في شرق آسيا

 

طوكيو – (أ ف ب) – دعا رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد الخميس إلى خلق عملة تجارية موحدة لمنطقة شرق آسيا تستند إلى الذهب لتحرير المنطقة من الاعتماد على الدولار الأميركي في تعاملاتها المالية.

وقال مهاتير ان العملة المقترحة يمكن استخدامها في التجارة في المنطقة، ولكن يجب ألا تكون بديلا عن العملات المحلية في التعاملات الداخلية.

وقال في منتدى “مستقبل آسيا” في طوكيو “في الشرق الأدنى إذا اردنا العمل معاً علينا أن نبدأ بعملة تجارية موحدة لا تُستخدم محلياً ولكن يقتصر استخدامها لغرض القيام بالعمليات التجارية”.

وأضاف “في الوقت الحالي علينا أن نعتمد على الدولار الأميركي، ولكن الدولار ليس مستقراً. ولذلك فيجب أن تستند العملة التي نقترحها على الذهب لأنه أكثر استقرارا”.

وأوضح أن سعر صرف العملة الإقليمية سيعتمد على أداء كل دول لوحدها وسيساعد على تنسيق التجارة الإقليمية.

وأضاف انه “بهذه الطريقة نعرف مديونيتنا، وكم علينا أن ندفع بعملة شرق آسيا.

يتمتع مهاتير، الذي يمضي فترة ثانية في منصبه بعد فوزه المفاجئ في الانتخابات العام الماضي، بسمعة خبير مالي.

وفي عام 1998 ، تحدى الخبراء الدوليين وفرض ضوابط على رأس المال لحماية الاقتصاد وسط أزمة مالية إقليمية، وهو ناقد منذ فترة طويلة لتداول العملات.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بعد أن طالبت بدينار ذهبي اسلامي ولم يستمعوا لك جواسيس امريكا، توجهت إلى جوارك تطالب بعملة مستقلة عن دولار بني صهيون. وفقك الله لخدمة أمتك يا مهاتير وكثر الله من امثالك.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here