مهاتير محمد: يمكن النهوض بالحضارة الإسلامية بتعاون تركي ماليزي باكستاني

أنقرة/ الأناضول: قال رئيس الورزاء الماليزي، مهاتير محمد، الخميس، أنه بالتعاون مع تركيا وباكستان، يمكن النهوض بالحضارة الإسلامية مجددا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده رئيس الوزراء الماليزي، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في أنقرة.

وأضاف مهاتير، “عبر توحيد عقولنا وقدراتنا، يمكننا النهوض بالحضارة الإسلامية العظيمة التي كانت موجودة يوما ما، وذلك بالعمل المشترك بين ماليزيا وتركيا، وبالتعاون مع باكستان في ذات الوقت”.

ولفت إلى ما تواجهه البلدان الإسلامية في العالم من تحديات.

وأضاف “على هذه البلدان الإسلامية أن تكون جميعها متطورة، وينبغي على دولة ما أن تحقق هذا الهدف، ونرى أن تركيا بلد مرشح في هذا الشأن”.

وشدد على ضرورة استقلال البلدان الإسلامية، معربا عن ثقته بأن التعاون بين ماليزيا وتركيا سينقد الأمة الإسلامية من الضغوط التي تتعرض لها.

وأكد رئيس الوزراء الماليزي أن بلاده ستبقى صديقة لتركيا، قائلا “في الحقيقة البلدان لديهما علاقات وثيقة، علينا أن نعززها أكثر”.

ونوه بتقاسم تركيا وماليزيا المنظور نفسه حيال العديد من القضايا، وخصوصا إزاء فلسطين.

وأشار إلى أهمية تأكيد ماليزيا وتركيا للعالم أجمع، بأنهما تتشاركان الموقف نفسه حيال المشاكل التي يتعرض لها الفلسطينيون.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. باكستان ضرورية لانها تمتلك القنبلة الذرية وماليزيا دولة صناعية راقيه هادئة وتركيا لديها صناعات رائعة وانتاج محلي فائض في كل شئ تقريبا ولديها عمق وأرث اسلامي رائع وخبرة متكاملة بالتعامل مع اوربا والغرب ، لذا اجتماع هؤلاء الثلاثة ستولد قوة رائعة تحسب لها ألف حساب واياكم اياكم ان تدخلوا الدول العربية في حساباتكم لانهم مجموعة خونة ظلمة منافقين يمثلون ابي رغال وابي جهل في اوجههم البشعة المقرفة الذليلة

  2. لكن باكستان علاقتها جيدة بالامريكان
    تركيا علاقتها بالكيان الصهيوني على افضل مايرام
    فقط ماليزيا وايران يرفضون تماما التطبيع مع الاحتلال الصهيوني ويعتبرونه حرام لكن تركيا لا نسمع اردوغان يحرم التطبيع مع العدو الصهيوني الذي يحتل أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ؟
    ايضا مشايخ البلد التي تسيطر على مكة والمدينة المنورة لا يجوز ان تتركوهم يصدرون فتاوى على مزاجهم ويقولون عن ترامب انه رجل السلام العالمي مع انه ترامب اكبر حاقد على الاسلام والمسلمين
    لابد من التصدي لظاهرة تهويد الاسلام التي يتبناها ال سعود

  3. اهم شيء يا سيدي ان لا تشرك اي من الدول العربيه في مشروع كهذا خصوصا تلك الدول التي تملك المال.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here