من وحي درويش نخاطب الأسد: حاصر حصارك بضرب عدوك فإما أن تكون أولا تكون

الدكتور محمد بكر

السيد الرئيس

المؤكد أنكم تدركون طبيعة وشكل الحرب التي تفرضها الولايات المتحدة الأميركية على سورية وكيف تواصل الأخيرة سياستها التصعيدية وهذه المرة عن طريق الإيعاز لحلفائها بصياغة كل سبل ومقومات فرض حصار بعينه كورقة جديدة للضغط على الدولة السورية، ومحاولة الاستفادة من مفاعيل التضييق على المواطن السوري، وفرص تأليبه ضد الحكومة، هذه الخطوة التي لن تثمر في اعتقادنا لأسباب تتعلق بمدى الصبر والتأقلم الذي أبداه المواطن خلال مراحل أقسى وأشد، المهم هو جملة الخطوات التي اتخذها ترامب ابتداء من نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة مروراً بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، وأخيراً بتصنيف حرس الثورة الإيرانية كمنظمة إرهابية، وفي حضرة ذلك المشهد وتطوراته يتساءل الشارع ابتداءً من المواطن البسيط مروراً بكثير من المراقبين والمحللين لجهة أين الروسي الحليف الاستراتيجي من كل ذلك، هذا السؤال الذي جاء مولده بطبيعة الحال، بعد ماقيل عن دور روسي في تسليم رفات الجندي الصهيوني باوميل للكيان الصهيوني وكيف زاد ذلك من الغلة الإسرائيلية في توقيت مهم تزامناً مع الانتخابات الإسرائيلية.

مصدر التساؤل لدى جمهور المقاومة يتصاعد من خلال جملة من المشاهد كرست حيرة وربما أبعد من ذلك لجهة مايُدبر ويحاك خلال المرحلة القادمة ، وتذكرون جيداً في شباط الماضي عندما أصدرت الخارجية الروسية بياناً شديد اللهجة حذرت فيه الإسرائيلي من الاعتداء على السيادة السورية وحثت أنقرة على الإيفاء بوعودها فيما يتعلق بالشمال السوري وأنها أي روسيا لن تسمح بأن تكون إدلب محمية للإرهارب، فكانت النتيجة أن اعتدت إسرائيل على القنيطرة ملقية بالتخذيرات الروسية في سلة المهملات، في الوقت الذي تعمل فيه موسكو على تسليم تركيا منظومة اس 400 ، بينما يحط وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف هو الآخر في أنقرة ومن هناك يعلن عن زيادة التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى ثلاثين مليار دولار، في وقت لايزال فيه أردوغان يكاثر المزيد من التلون السياسي والمراوغة واللعب على الحبال.

يعتقد كثير من السوريين أن دماءات أبنائهم وأرواحهم التي افترشت التراب، ستتشح بالألم والضيق لجهة تلقف أي حلول أساسها يستند إلى مفرزات لعبة سياسية أو صراع محاور، ولايمكن القبول بمبدأ المقايضة ولاسيما في مرحلة حساسة وخطيرة يتصاعد فيها زمن التطبيع وتهرول دول بعينها إلى الكيان الصهيوني لاستيلاد وإتمام التحالف شرق الأوسط الاستراتيجي أو ما يعرف ” بالناتو السني”، وإن أي حلول تستند إلى مبدأ القبول بمن أوغل في دماء السوريين مقابل التخلص من تحديات أو مشاريع انفصال بعينها، أو حتى الحصول على أثمان اقتصادية كتكفير عما خلفته الحرب هو إهانة للدماء، لأن مثل هكذا حلول ستكون مرحلية وستواصل أطرافاً بعينها صياغة ماهو أبعد وأقسى.

من يعلقون نياشين المقاومة والممانعة على صدورهم، ومن يعلون الصوت ويطلقون الاستراتيجيات على قاعدة تسوية تل أبيب بالأرض مطالبون بالتصدي الفاعل لقرارات ترامب ، وكل السيناريوهات الإسرائيلية وما تدفع به وتؤسس لمواجهة نراها حتمية عاجلاً أم آجلاً لن يفرمل تقدمها سوى استراتيجية مواجهة استباقية، تتوافر كل مقومات تفعيلها وديمومتها على أرض الجولان، والمطلوب كسر الحصار بميلاد حزب الله سوري في جغرافية الجولان، وأن يكون الأخير مقدمة لتآلف غرف عمليات مشتركة مع فلسطين ولبنان، ورمي مبدأ الأرض مقابل السلام في سلة المهملات، وأنتم من قلتم ونصحتم الفلسطينيين من قبل بأن ثمن وضريبة المقاومة أقل من السلام والحق الذي يغتصب ينتزع ويحرر.

بهذه الاستراتيجية فقط تتوالد الحلول السياسية قسراً، ووفق مقاسات محور المقاومة، وعند هذا الخيار تعود البوصلة لمسارها الذي أوغل في الانحراف، ومع هذه السياسة تعود الهيبة والحضور للعقيدة القومية

وتهدأ نداءات الدماء .

اثنان وخمسون عاماً تقول كفى، فلا أرضٌ أعطيت ولا سلامَ أريد ،والجبهة تعج نداءاتها بلغة البارود ،والوقت يزدحم بدقائق النار والمساحة لا تتسع خطاباً وأشعار في مرحلة عنوانها تكون أو لاتكون.

*كاتب صحفي فلسطيني

روستوك – ألمانيا

Dr.mbkr83@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بالنسبة لسوريا ألان فانه لا يوجد أي خيار آخر للمقاومة الا الذل والمهانة. وعلى سوريا حسم خياراتها بوضوح وقبل كل شيء عاجلا غير آجل ، لأن الموقف يتطلب البدء بتهيئة البيئة والمجتمع للصمود والاستعداد وحشد الطاقات، ثم بعد ذلك فقط تتم مراعاة التوقيت عند استكمال الاستعدادات.
    سوف يشعر المرء بخيبة أمل كبيرة أن يرى سوريا بعد السنين العجاف و قد عادت سيرتها الاولى لتبقى مثلها مثل أي دولة عربية منبطحة من دول سايكس بيكو الخاضعة لاملاءات الغرب المتصهين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here