من هي المصرية جميلة العلايلي التي يحتفي “غوغل” بذكراها؟

متابعات – يحتفل محرك البحث “غوغل”، الأربعاء، بالذكرى الـ112 لميلاد الشاعرة المصرية جميلة العلايلي، بوضع صورتها بشكل كرتوني على صدر صفحته الرئيسية.

الشاعرة جميلة العلايلي، ولدت 20 مارس 1907 في المنصورة، وانتقلت منها للقاهرة، بعدما استقبل الدكتور أحمد زكي أبو شادي رائد مدرسة “أبولو” الشعرية، والدكتور إبراهيم ناجي، وعلي الجندي، والدكتور زكي مبارك، والدكتور محمد مندور، وصالح جودت، وغيرهم من النقاد، شعرها بطريقة طيبة وأثنوا عليها كشاعرة، فشجعها ذلك على الانتقال من المنصورة إلى القاهرة للإقامة الدائمة فيها، بعد أن كانت زياراتها خاطفة ومحدودة وتقتصر على دار الأوبرا الملكية.

وللشاعرة جميلة العلايلي، عدد كبير من الدواوين المنشورة تكتب لها منزلة فريدة في الحياة الشعرية المعاصرة، كما كانت لها مقالات شهرية في مجلة “الأهداف” تتناول قضايا الأخلاق والآداب والأمومة. كما كتبت أيضاً العديد من الروايات الطويلة التي يمتزج فيها السرد القصصي مع الشعر.

عالم الأدب والشعر فقد جميلة العلايلي في 11 أبريل 1991حيث توفيت عن عمر يناهز 84 عاماً.

يُذكر أن الباحث أحمد محمد الدماطي حصل على درجة الماجستير بتقدير ممتاز في يناير 2008 بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، عن رسالته في دراسة حياة “جميلة” وشعرها، بعنوان: “جميلة العلايلي، حياتها وشعرها: دراسة فنيّة”. والرسالة مقسمة إلى 3 أبواب: الباب الأول “حياة جميلة العلايلي”، والباب الثاني “الدراسة الموضوعية” يدرس فيه موضوعات شعرها (حب – طبيعة – شكوى وألم – تأمل فلسفي – شعر اجتماعي، ووطني، وشعر الرثاء…). والباب الثالث “الدراسة الفنية) بدراسة أدوات التشكيل الفني (اللغة والأسلوب والمعجم الشعري – الصورة الفنية – الموسيقى الشعرية).

وتعتبر تلك الدراسة أول دراسة كاملة ومستقلة عن حياة جميلة العلايلي وشعرها، حيث تناولت حياة وشعر شاعرة رائدة في جماعة “أبولو” الشعرية.

كشفت تلك الدراسة عن كثير من الجوانب التي كانت مجهولة في التأريخ الأدبي لحياة شاعرتنا الراحلة، وحياة كثير من الأعلام ممن كانوا على صلة بها. وأوضحت الدراسة ما تمتعت به جميلة من جرأة أدبية في التعبير من مكنونات المرأة الشاعرة في أشعارها الوجدانية بصورة لا تتنافى مع العفاف الذي ينبغي للمرأة التحلي به.

كما ألمحت إلى أن جميلة كتبت في معظم الأغراض والموضوعات الشعرية، فجمعت في لغتها بين معجم أشعار الرومانسيين، بانتخاب الكثير من الألفاظ الإيحائية والعصرية، ولم يخل معجمها الشعري في الوقت ذاته من الألفاظ الكلاسيكية التراثية بحسب موقع العربية.

ودعت الدراسة الباحثين للالتفات لدراسة حياة وشعر كثير من الأعلام الذين جحدهم عصرهم، فغابت عنهم الأضواء، ليبقوا في الظل حقباً طويلة.

يضم العالم الشعري لجميلة العلايلي دوائر عديدة متداخلة، تجمع بين شعر الحب والطبيعة والشكوي والتأمل والشعر الصوفي الإيماني والوطني والاجتماعي، علي غرار ما تميز به شعراء جماعة “أبولو” من أمثال ناجي وصالح جودت ورامي وغيرهم. ويظل طابع التأمل ـ في الكون وأسراره ـ طابعاً عاماً يكسو شعرها بغلالة من الحيرة والشجن والإحساس العميق بالأسر، والرغبة في الانطلاق وتحطيم القيود، كما تظل الصياغة القريبة من لغة الكلاسيكية الجديدة في كثير من قصائدها، لتصبح جامعة ومازجة بين فضاءين شعريين: كلاسيكي ورومانسي. ومن مقتطفاتها الشعرية:

رحماك نفسي أجيبي ليوم تآلـي … قد ضقت ذرعا بأعبائي وأثقالي

قد ضقت ذرعا بما ألقاه فانطفأت … مشكاة خير هدت روحي لأفعالي

فمن أكون؟ وماشأني؟ ما أملي … ولم قدمت لهذا العالم البــالي؟

ولم خلقت لهذا الكون وا أسفــي؟ … ولم ولدت؟ لماذا جاء بي آلــي

لكن ثني الدهر من سهمي وحاربـني … فما أبالي وحسب القلب آمالـي.

ثم تقول في وضوح:

أنا الأبية لا أبغي مهادنة … إن الصراحة أقوالي وأفعالي

القول أجمله ما كان أصدقـه … وما أردت به تبديل أعمـالي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. .
    الفاضل straightforward ,
    .
    — سيدي ، لست وحدك ضمني الى القائمه ، ما ابلغ قصيده هذه الشاعره وما أجراَها ، جميله العلايلي اسم نضيفه لزمن ما فبل الانزالاق من القهر الفكري العثماني الى زمن اغلاق العقل وتتبع سابري الكتب الصفراء .
    .
    لكم الاحترام والتقدير
    .
    .

  2. يا عيب الشوم ..، أنا الذي قرأ لكل شعراء وكتاب هذا العصر الجميل لم اقرأ ولا اسمع عن جميلة العلايلي … قد لا يكون تقصيري، ربما كان مجتمع الذكور الطاغي في دلك العصر أراد طمس أنوثة أمرأة شاعرة تعبر عن نفسها وهذا ما لا يقبله المجتمع المصري المسلم المحافظ آن ذاك!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here