من نحن.. ولماذا اصدرنا هذه الصحيفة

 

عبد الباري عطوان

 

بدأت فكرة هذه الصحيفة الالكترونية تتبلور وتترسخ في ذهني في الاعوام الاخيرة من رئاستي لمجلس ادارة تحرير صحيفة “القدس العربي”، حيث ادركت، وبالارقام، ان اكثر من 95 بالمئة من قرائها المنتشرين في اكثر من 2008 دولة وكيان على طول العالم وعرضه، يتابعونها عبر شبكة الانترنت، ووسائط الاتصال الاجتماعي الاخرى مثل “فيسبوك” و”تويتر”، وان معظم ميزانية الصحيفة تذهب للخمسة في المئة الذين يقرأونها مطبوعة.

مع تعاظم الديون والضغوط المترتبة عليها، كان لا بد من التفكير بطريقة مختلفة، ومجاراة العصر ومتطلباته، والسير على نهج مطبوعات عريقة مثل “نيوزويك” و”كريستيان ساينس مونستور”، هجرت الورق تحت ضغط العجوزات في الميزانية وتضاءل الاعلانات والقراء معا، والاتجاه الى النشر الالكتروني، حيث لا تكاليف مطابع او شحن او اجرة مقر، وقرطاسية وفاتورة هاتف وغيرها والقائمة تطول.

سياستنا في هذه الصحيفة “رأي اليوم”، ان نكون مستقلين في زمن الاستقطابات الصحافية والاعلامية الصاخب، واول عناوين هذا الاستقلال هو تقليص المصاريف والنفقات، والتمسك بالمهنية العالية، والوقوف على مسافة واحدة من الجميع بقدر الامكان، والانحياز الى القاريء فقط واملاءاته، فنحن في منطقة ملتهبة، تخرج من حرب لتقع في اخرى، في ظل خطف لثورات الامل في التغيير الديمقراطي من قبل ثورات مضادة اعادت عقارب الساعة الى الوراء للأسف.

اخترنا اسم الصحيفة الذي يركز على “الرأي” ليس “تقليلا” من اهمية الخبر، وانما تعزيزا له، ففي ظل الاحداث المتسارعة، وتصاعد عمليات التضليل والخداع من قبل مؤسسات عربية وعالمية جبارة تجسد قوى وامبراطوريات اعلامية كبرى، تبرخ على ميزانيات بمليارات الدولارات، رأينا ان هذه المرحلة تتطلب تركيزا اكبر على الرأي المستقل والتحليل المتعمق، وتسمية الامور باسمائها دون خوف.

نحن لا نحتكر الحقيقة، ونؤمن بأن لكل قضية وجهان، لذلك سنفتح صفحاتنا لكل الاتجاهات دون تمييز، وسنحترم الرأي الآخر حتى لو اختلف مع رأينا، طالما جاء في اطار الالتزام بأدب الحوار والاختلاف، بعيدا عن السب والتجريح والقذف، وهو اسلوب يتعارض مع قيمنا واعرافنا واخلاقنا، قبل ان يتعارض مع الاعراف القانونية.

لسنا معصومين عن الخطأ، ولا يمكن ان نكون، فالعصمة للانبياء فقط، ونحن من اتباعهم ومريديهم والمؤمنين برسالتهم، فمن يجتهد يخطيء ويصيب، وسنعترف دون تردد باخطائنا عندما نرتكبها، وسنعتذر عنها على الملأ وفي وضح النهار، وسنعمل على تصحيحها، ولن يضيرنا ذلك اطلاقا.

سنتجنب كليا الخوض في الامور الخصوصية، ولن ننجر الى معارك مع زملاء المهنة، او غيرهم، مثلما فعلنا على مدى اربعين عاما من العمل في بلاط صاحبة الجلالة الصحافة مثلما تسمى في الغرب والشرق، فمعركتنا ليست مع الزملاء، حتى لو اساء الينا بعضهم لاي سبب من الاسباب، وانما مع انظمة فاسدة قمعية ديكتاتورية، ومع احتلال غاشم لارضنا، وقوى استعمارية تتأمر لنهب ثرواتنا والحيلولة دون نهوضنا من تخلفنا على المستويات كافة.

نؤمن بأن الخطر الطائفي لا يقل خطورة عن الخطر الاسرائيلي، ولذلك كنا وما زلنا وسنظل فوق كل التقسيمات العرقية والطائفية، وسنعمل على محاربة من يبذرون بذور فتنتها، ويقفون في خنادق استقطاباتها، نحن طلاب تعايش، وانصار الوفاق والمساواة، في اطار ديمقراطي يرتكز على قيم العدالة والقضاء المستقل واحترام حقوق الانسان.

لن نصدر حتى ننافس احدا، ولن نقول اننا الافضل، وسنترك الحكم دائما للقارئ الذي آمنت دائما بذكائه وقدرته على التمييز بين الغث والسمين، والوقوف في نهاية المطاف مع من يحترم عقله وعقيدته وقيمه الوطنية.

اسرائيل التي تحتل الارض والمقدسات وتقتل اهلنا واطفالنا في فلسطين المحتلة هي عدونا، وليس لنا اي عداء مع انظمة او شعوب عربية او اسلامية، ولكن من حقنا ان نختلف مع هذا النظام او ذالك اذا اعتقدنا بانه خرج عن ثوابتنا الوطنية، وسيكون هذا الخلاف موضوعيا دون اي غلو، فنحن نؤسس لاعلام مهني عصري مختلف يرتقي الى ادوات العصر ومتطلباته ومتغيراته المتسارعة.

“رأي اليوم” ستكون باذن الله عصارة تجربة اعلامية وسياسية تمتد جذورها لاكثر من اربعين عاما في الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة، باللغتين العربية والانكليزية، والقاء محاضرات حولها في كبريات الجامعات العربية والعالمية، وسيكون سقف حرياتها عاليا في اطار القانون ومقتضياته، وتستهدف الوصول الى اوسع شريحة من القراء العرب على وجه الكرة الارضية، والشباب منهم على وجه الخصوص.

هذه الصحيفة الالكترونية ستتجدد على مدار الساعة وتواكب الاحداث لحظة بلحظة، في اطار عمل جماعي، وبسواعد مجموعة من الزملاء، هم بمثابة القلة المؤمنة، التي تؤمن بالنهضتين العربية والاسلامية مثلما تؤمن ايضا بان الرأي قبل شجاعة الشجعان.

ناشر ورئيس تحرير “رأي اليوم”

 

Print Friendly, PDF & Email

261 تعليقات

  1. بارك الله فيك يا استاذ عبد الباري عطوان وبارك الله في عملك
    نسال الله تعالى ان يوفقك – في عملك – لما يحبه ويرضاه
    يقول الله تعالى ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوْ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ) الاية 135 من سورة النساء

  2. صدقت يا زاهر حسن يكفينا مقالات الاستاذ عبد الباري عطوان في هذه الايام حيث التحيز للشعوب وليس للحكومات والله أنني افتخر بكونك ابن وطني فلسطين وان شاء الله ستعود الى مدينتك الاصلية اسدود يا رب اشوف اليوم اللي ترجع فيه لبلدك
    كلمة حق تقال إنني تعلمت السياسة من مقابلاتك التلفزيونية ووالكتابية

  3. Congratulations Mr. Atwan. But I think the title of the e-paper is not the best possible. It gives the impression that opinion changes by day. Regards and good luck.

  4. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته مبارك عليكم هذا المولود الإعلامي الجديد و مزيدا من الإنجازات و التفوق وفقكم الله و أعانكم في أهدافكم النبيلة

  5. انا زعلت كتير لما قرات بالقدس العربى أن السيد عبد الباري عطوان قدم استقالته والله لم افتح عليها منذ ذلك الوقت وكذلك زوجى وأنا الآن سعيدة أنى وجدت ال link لهذه الصحيفة الإلكترونية للمبدع الصادق عبد الباري عطوان عملت share اكتر من مرة علشان الناس اللى بعرفها كلها تبحث عن الحقيقة والسيد عبد الباري هو من يعكس ويوضح لنا الحقيقة

  6. ألف مبروك.نحن كنا على يقين أن غيابكم لم يكن سوى استراحة محارب

  7. MR abdulbari atwan I started reading your news paper when I was 15 that was 15 years ago I always liked you the way you see things clearly you are a legend keep it up we will always follow you up I always follow you up on twitter this new paper where ever you go

  8. ماذا لو امتلكت الحقيقة وحدك ؟! ماذا ستفعل وماذا ستقول ؟! هل ستقول الباطل لان الناس لايقبلون ولايريدون الا الباطل ؟! ام ستقول الحق حتى ولو كلفك خسارة الناس ! “الا ان رحى الاسلام دائرة فدوروا مع الاسلام حيث دار ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

  9. نحن يا عبد الباري نحبك ونفخر بك ، نحبك لله نرى فيك صوتنا وصورتنا ، ونفخر بك نقول منا عبد االباري ومن كعبد الباري نفخر به ؟ يوم أن تركت مكتبك في البقدس شرعنا للبحث عنك فلا غنى لنا عما تكتب أو تصرح لو أغلقت بابك فسوف نطرق الباب حتى تفتح لنا هذا قدرك مع محبيك ، إذا تعصبنا لك وغضبنا ممن ينال منك ، نفعل هذا لأننا كما نظن نتعصب للحق ، وندافع عن لساننا وأفكارنا التي يصادرها الكثيرون ، تبقى أنت صيحة نجرى نحوها ، حفظك اللمه ورعاك وسدد خطاك وأطال عمرك وأحسن عملك

  10. اخيراً يا استاذ عبدالباري سنطالع مقالاتك و يرجع لنا القلم الحر الذي لا ينحني في زمن الفتن و الإستقطابات و الولاء لمن يدفع أكثر! لقد انتظرنا هذه اللحظة بفارغ الصبر و اول عمل عنلتع بعد ان طالعت الصحيفة هو أن وضعتها في المفضلة! مبروك لأحرار العالم الإسلامي عودة المناضل عبدالباري عطوان و لا عزاء للخونة !

  11. سيروا على بركة الله … انت يا استاذ عطوان خير من يقوم بهذا العمل الجليل

  12. Congrats on your new site and I am sure as one of your faithful followers will be rooting for you . Keep up the good works Mr. Long live Palestine from the river to sea

  13. كان الله في عونكم و سنساند كل اعلم حر يخدم الشعوب العربية

  14. تهاني الحارة وأتمنى لك التوفيق ..خلنا ان نفقد رأيك بعد مغادرة القدس العربي ولكني سعيدة بعودتك من هنا.

  15. أخي أبا خالــد: معك وفي ذات الخندق ماضـــون، وبذات الإرادة موقـنــون بحتمية النصــر ، كنت الصديق الأثير لكل القابضين على الجمر والرفيق الأمين لكل لعاضين على الجرح والكف الذي ناطح أكثر من مخــرز صدئ وتقدمت الصفوف في صنع أكثر من انتصار لأمتنا ولفلسطيننا . ألف تحية لك وعل موعد متجدد للقائك عند كل صباح جديد

  16. اتمنى من الاستاذ عبد الباري ان يغطي اخبار الفنانين المحافظين كما يغطي اخبار الفنانين المتحررين

  17. الله يوفقك استاذ عبد الباري واعناكم الله في اظهار الحقائق .. وانت رجل الاعلام المحايد

  18. تجربة صحفية رائدة وراءها خبرة مهنية ثرية .. خط تحريري واضح وقائد السفينة محنك وذو موقف .. بالتوفيق والنجاح أستاذ عبد الباري عطوان .

  19. بالتوفيق لك ياامبرطور واستاذ الاعلام العربي الذي لايخشى احد لو احد غيرك في موهبتك وقوة حجكك لااسترزق من اموال اماء الخليج والانظمة لكنك غير واسلوبك في فضحهم من سنوات طوال غير وفقك الله

  20. السلام عليكم … لقد اثلجت صدورنا اخي الاستاذ عبد الباري بهذا الخبر لاننا بحاجة لك وبحاجة لكل قلم شريف يعي جراح امته ويتحزب لها فقط بعيدا عن مغريات وضغوط (الشياطين) . الف مبروك لهذه المبادرة ونتمنى لرأي اليوم النجاح والتوفيق .

  21. تعقيب:
    فوجئت به وهو يبيع ابنته ..
    حزنت عليه .. ولم أغضب ..
    فهو من صنعها .. ولم تصنعه ..

    تابعت مقالاته عبر تويتر ..
    ذات النكهة .. قهوة سادة .. بطعم أزقة المخيمات ..
    ورقي الماي فاي ..
    فهو الأرستقراطي المفلس دوما ..
    عندما أراه متأنقا أفهم أنه خاوي الوفاض ..
    فهكذا كنت في شبابي ..

    أتمنى للرأي الازدهار ..
    فقد ولدت كبيرة ..
    وسيستقطب أقلاما على شاكلته ..
    تحسبهم اغنياء من التعفف ..
    ولا يتعيشون من أقلامهم ..
    إنهم صعاليك الصحافة العربية ..

  22. الحمد لله على عودتك و مع أن ما زال هناك مادة جيدة في القدس العربي إلا أنه تغير خط الجريدة بعد رحيلك عنها. المهم أتمنى لك كل التوفيق فوجود هذا الإصرار وبقاء هذه المساحة للتعبير يدعوا للأمل رغم التحكم في كل شيء من قبل النافذين في هذا العالم الذي يميز هذا العصر.

  23. رائع جداً استاذنا، وبعيداً عن الحماسة التي ستسم المرحلة الأولى من حياة الجريدة، لابد من التذكير بوجوب البحث عن مصدر تمويل، لأن الصحافة الإلكترونية وإن كانت الأوسع انتشاراً ، إلا أنها الأسرع ذبولاً واندثاراً، إذا ظلت تفعل بنظام الانفعال والنخوة، فلابدّ من البحث عن تمويل يساعد أسرة التحرير والقراء على البقاء في هذا المعترك الصعب. وفقك الله.

  24. شكرا على هذا المجهود ، نتمنى لكم التوفيق أستاذ عبد الباري ،

  25. بالتوفيق أستاذ عطوان ونتمنى أن تكون “رأي اليوم” إضافة قيمة للإعلام الجاد

  26. تحية طيبة استاذ عبدالباري
    انت من تشهر الصحف
    بارك الله فيك و امد في عمرك

  27. الحمد لله لم تطل فترة غيابك . أنت صوت حق في زمن باطل وتزييف فاهلاٌ بعودتك إلينا

  28. بالتوفييييييييييييييييييييييييييييق يا دكتور وان شاء اللله تكونو عند حسن الظن

  29. عودة ميمونة و في الوقت المناسب, اننا بحاجة ماسة الى راي نثق به و اتمنى لكم كل التوفيق

  30. اشتقنا لك اخ عبد الباري … نحتاج تحاليلك …فهي بمثابة البوصلة للشباب الذي يضيع في تفاصيل الواقع المتناقضة و المليئة بالزيف و الخديعة و التضليل … لا تنقطع عنا .

  31. بوركت جهودكم و اعانكم الله على إظهار الحقائق و نقل الحدث بمصداقية تكاد تنعدم في أيامنا

  32. الآن يستطيع كل محبي عبد الباري بالمجئ هنا نعم هنا في رأي اليوم فقد إنتظرنا كثيرا لهذا اليوم السعيد وقد تحقق بفضل الله تعالى وكنت على يقين بأن الأستاذ عبد الباري لا ولم يقف عن الكتابة يوما ما وكنت متابعا لكتاباته في الفيس بوك ولكن اليوم نحن ذاهبون للإحتفال بصدور رأي اليوم فإلى الأمام دائما.

  33. أنت رائع ومذهل يا أستاذ عبد الباري الله يوفقك وألف مبروك ونحن جميعا معك وفي خطك الذي رسمته من البداية وأقول كلنا عبد الباري مع تحياتي لك يا أستاذ عبد الباري/ محمود بو محمد من بريطانيا

  34. لك مني كل التحيه استاذنا الكريم والى الامام واسال الله ان يكون مقرها مستقبلا في فلسطين

  35. I am used to a morning cup of coffee and my spouse
    to your qudus column, I am happy for her and for securing my cap again keep t the good work . Bless you for the best.

  36. بالتوفيق ان شاء الله استاذ عبدالباري وكان الله في عونك انت ومن يعمل في هذة الصحيفة وأسأل الله العلي القدير ان يجعلها منارة في قول الحق وبالحق وللحق …………..لك منا كل الحب والتقدير ولاحترام

  37. الصحفي هو الموقف،و الصحفي الذي يريد أن يكون محايدا هو صحفي مع وقف التنفيذ،لأن كتابته تخرج إلى الناس باهتة بدون لون.و نحن كما عرفنام أخي الأستاذ عبد الباري عطوان كنت صاحب موقف ثابت ، لا يلبس لكل حالة لبوسها كما هو شأن أشباه الصحفيين و الإمعات ، فقد كنا و ما زلنا نتابعك و لا نجد فيك إلا صوتا صادحا بالحق ، و إن لامك اللامون و أكثروا في حقك التعنيف و سوء القول.
    لا شك أن هذه الصحيفة سيحالفها النجاح و أنتم تسيرون دفتها.
    سلمتم سيدي الكريم.
    أخوكم:مصطفى معروفي
    شاعر من المغرب

  38. مبروك هذا المولود الجديد المسمى ” رأي اليوم ” والى الامام في خدمة الاسلام والمسلمين

  39. يجب المصداقية والحيادية في الطرح وعدم مساس اي دولة في اي موضوع يتم طرحة
    وخاصة دول الخليج كما معروف أنك من الحاقدين على شعوب الخليج واذا حبيت أن تستمر هذة الصحيفة
    تحرى المصداقية بدون حقد يا عبدالبارى او راح تتهكر لك وراح احرق حياتك

  40. بالتوفيق يا استاذ عبد الباري و الثبات على المباديء.
    يا لمضياع ذهب روح للسوق تلقاه .
    يا لمضياع حبيب بعد سنة تنساه .
    يا لمضياع وطن فين الوطن تلقاه.
    سددالله خطاكم.

  41. الثقة التي تكونت عند القارئ منذ سنين بالقدس العربي لم تأت من فراغ ، كانت مواضيعكم المهمة هي مصدر ذلك سدد الله تعالى خطوكم و اسلموا آمين

  42. بعد ما إفتقدنا قلمك في صحيفة القدس العربي تتبعناه عبر حسابك الخاص على تويتر و ها أنت اليوم تعود لنا من جديد
    و تشاطرنا نظرتنا لهذا العالم المجنون الذي زاد جنونه بإعتلاء الأعراب كراسي الحكم أرجو من الله أن يوفقك لخير هذه الأمة و نتمنى عمر طويل لهذه الصحيفة نبارك لك و لزملائك بهذا المولود الجديد . تحياتنا يا عبدالباري .

  43. أستاذي عبدالباري .. تسعدني عودتكم من جديد .. ستكون رائعا كعادتك صح ؟ إن شاء الله.. مبارك لكم هذه الخطوة .. نحن نثق بقلمكم و نثق أيضا أنكم ستقفون مع الحق و العدل .. أنتم الآن أمل جميل طالما انتظرته الشعوب … أستاذي أنتم تعلمون عن الظلم الذي تعاني منه مصر الآن و بقية شعوب المنطقة ، و بما أنكم بالتأكيد على علم بها ننتظر منكم وقوفا قويا معهم أي مع الشعوب. سنتابعكم كما كنا نفعل دائما .. الله يحفظكم و يوفقكم و يحميكم~^_^ .. ~

  44. انا جديدا سعيد بذلك, فلم اكن أتوقع أنني لن اقرا مقالات للأسطورة عبدالباري عطوان بعد اليوم
    وفقكم الله

  45. الف مبروك وكم انتضرنا هذا الصوت الحر والنزيه الذي نثق به ونكن له له التقدير والاحترام

  46. انشاءالله بالتوفيق يا استاذ عبد الباري وسنبقى دائما متشوقين لمقالاتك وارائك

  47. كل التوفيق استاذ عبد الباري لئنك من القلام الحره وأثبتت كتباتك السابقة ذك

  48. جزاكم الله خيرا عن العروبة و الاسلام فلقد كنتم و ما زلتم تمثلون المصالح الاستراتجية و العليا للامة دون خوف او تردد و كذلك دون عداء لاي منظومة او امة لم تناصب امتنا العداء او تضر مصالحها

  49. السيد عطوان المحترم.
    انا علقت على احدى تغريداتك على تويتر والنتيجة ان تم حجبي عنك. فاين تقبل الطرف الاخر الذي تتحدث عنه علما باني لم اسيء اليك.
    علاء مطر – فانكوفر
    Twitter: alamatar

  50. و فقكم الله و سدد خطاكم، و بارك لكم في هذا المولود الجديد، و جعلكم نبراصا لنصر الحق و المستضعفين، بوركتم

  51. نعم الرأي قبل شجاعة الشجعان (الرأى) وهو الهدف الاستراتيجي لكل مايجرى (فالرأى) كمايقول :دفيد هيوم هو جوهر الحكم كما ذكر فى بحثه المبادئ الأولى للحكومة التى يقول فيها : أنه ما من شىء أكثر غرابة من أن نرى السهولة واليسر اللذين بهما تحكم الكثرة من القلة وان نلاحظ الخضوع الضمنى الذى به يسهل الناس قياد عواطفهم ومشاعرهم للذين يحكمونهم…وعندما نسأل بأية وسيلة تحصل هذه الأعجوبة نجد أن القوة هي دائما إلى جانب المحكومين، وان الحاكمين لا شيء يسندهم سوى (الرأي)…ولهذا، فإنه على الرأي وحده تقام الحكومة ، وهذا المبدأ الأساسى إنما يسري على أشد الحكومات استبدادا وعلى أكثر الحكومات عسكرية، كما يسري على أكثرها حرية وأوسعها شعبية.

  52. بالتوفيق اشاء الله لقد تابعت مقالاتك على القدس العربي وشعرت بالحزن عندما غادرت القدس العربي وهاأنت تعود مجدد .

  53. الحمد لله انه وجد الان صحيفه الكترونية “نركن ” الى قلمها الذي لا يهادن في كلمة الحق مهما تكن واينما تكن. الف الف مبروك والحمد لله انه يوجد لنا الان عنوان عريق على هذه الشبكه بعد فجوة ما يقارب من الشهرين . الى الامام وسدد الله خطاكم. نتمنى لك كل التوفيق.

  54. أسمى التحيات والتقديرات مع تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح

  55. مبروك..!
    لدى استقلتكم من صحيفة القدس العربي، أتصفح الأخبار اللبنانية فقط..
    أما الآن فلي مصدر معلومات آخر..
    موفق أبا خالد

  56. بالتوفيق. انشاء الله ستكون هذه الجريدة من اكثر الجرائد الالكترونية مقروئية في العالم.

  57. شكرا جزيلا لك علي هذه الاطلالة الجديدة التي ستكون باذن الله متميزة ولا تخشي لومة لائم في الحق..ونتمني لكم كل التوفيق والنجاح

  58. أقول لك أخى العزيز عبد البارى ما قال أبو الطيّب فى سيف الدولة”سر حلّ حيث تحلّه النوّار****وأراد فيك مرادك المقدار” وفّقك الله.

  59. بالتوفيق اخى عبد البارى

    احترامك لمبادءك هو ماجعل القارئ يحترمك نتمنى لك التوفيق فى مسعاك

  60. وفقكم المولى إلى ما فيه الخير
    طالما انتظرنا مقالتك، و كل جديد
    أطيب التمنيات بالإستمرار والنجاح

  61. سدد االه خطاك أستاذنا الفاضل، كنا نعي وندرك بل كنا على يقين أن “الطائر الحر” عبد الباري عطوان لا يستطيع أن يعيش ولو دقيقة واحدة بعيدا عن صاحبة الجلالة “الصحافة، إنه يعشقها وهي تبادله عشقا بعشق أكبر، فحقل الصحافة بلا عبد الباري بلا طعم ولا رائحة، فعودة ميمونة والتوفيق حليفكم بإذن الله

  62. نحن نريد صحف مستقلة اللامنحازة لا نريد صحف تبعية وتتخذ الرأي الأوحد الإقصائي لذلك الشباب وهم السواد الأعظم في العالم العربي استفاقوا بعد الحركات الثورية والنهضة العربية القادمة ستخطط أسلوب مغاير عن الحركات الاصلاحية في الغرب لذلك ستتخذ لغة الصمود في وجه الحكم التوتاليتارية حتى تنال أرادة الشعب في مطالبها الاصلاحية ، وعند هذا نفتقد النخب السياسية التي تحرك الشعوب نحو الامام والمضي في التقدم لا التقهقر والتذمر ،الى هذا اكتفي بالقدر المكتوب وفي فمي ماء !!

  63. الاستاذ عبد الباري عطوان بالتوفيق ان شاء الله
    1000 mabrouk
    Nous serons inchallah toujours là Mr ATWAN

  64. إن سعادتي اليوم بهذا الموقع تعادل حزني يوم قراءتي لخبر الاستقالة من صحيفة القدس العربي
    أتمنى لكل صاحب قلم حر التوفيق ، وأن نكون يدا واحدة لإظهار الحقيقة للجميع

  65. الاستاذ الحبيب عبد الباري عطوان بالتوفيق ان شاء الله ونحن متأكديين ان هذه الصفحات ستكون هي مرجعية لنا كما كانت وما زالت القدس العربي كذلك .. ارجوا من حضرتك ان تلقي نظرة على صفحتي ( كاريكاتير سي يا سي ) عبر الفيس بوك وارجوا ان تحوز على رضاك واتشرف لو كان لي حيز بسيط اشارك من خلاله برايي
    ولك جزيل الشكر والامتنان .

  66. السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
    الاخ العزيز: عبدالباري عطوان انا من اشد المعجبين بكتاباتك وتحليلاتك السياسيه والبرامج التي تبث لقاتك في اليوتيوب ومن المفترض انت يخذ الاعلاميين والمحللين منك قدوه وان يعملو بصدق وتحليل محايد واعلام محايد الشعوب تعرف كل شي الاعلام المحايد الجديد كشف كل شي ومواقع التواصل الاجتماعيه صار كل شيخ يعلق وينتقد واسرع في وصول المعلومه ويعطي المجال للاشخص بالتعليق وتقديم رايهم بجديه واعلام الماضي الذين يشتغلون لمصالح وسياسات معينه انته وقتهم . مع احترامي للجميع وهذي وجهة نظري واعتقد ان الجميع يوافقني…

  67. الأستاذ الفاضل عبد الباري عطوان..
    نهنئك و نهنئ كل القراء العرب الذين يرون في آراءك منبرا لما يجول في خواطرهم…
    سدد الله خطاكم ..

  68. أستاذنا العزيز.
    بالتوفيق أن شاء الله.
    سنبقى نتابع جديدك. كما تابعناك سابقا.
    تحياتي.

  69. سدد الله تعالى خطوكم ، أحببناك و تابعناك عبر أطراف الأرض لنزاهتك

  70. الاستاذ الحبيب عبد الباري عطوان بالتوفيق ان شاء الله ونحن متأكديين ان هذه الصفحات ستكون هي مرجعية لنا كما كانت وما زالت القدس العربي كذلك .. ارجوا من حضرتك ان تلقي نظرة على صفحتي ( كاريكاتير سي يا سي ) عبر الفيس بوك وارجوا ان تحوز على رضاك واتشرف لو كان لي حيز بسيط اشارك من خلاله برايي
    ولك جزيل الشكر والامتنان

  71. تهانينا وبالتوفيق أن شاء الله فقط اسأل عن مصدر نفقات ومصاًًريف تلك الصحيفة والذي قد يحد من استقلاليتها

  72. على بركة الله ،نحن وراءك يا استاذنا الحبيب .القي نظرة على المجلة hespress.com في المغرب نضراً لنجاحها الكبير .أعط مكان للشباب ليفجروا مواهبهم وليتواصلوا معك .بالتوفيق ان شاء الله

  73. تحيه واحترام الاستاذ عبد الباري عطوان المحترم
    انت علم في محيطنا العربي والعالمي واين يكون موقعكم سوف يكون لكم محبيكم وقرائكم لك كل التقدير والاحترام والمحبه ومن الله التفوفيق

  74. من متابعينك يا أستاذ عبدالباري وففقك الله وثبت الله أقدامك إن شاء الله على قول الحق

    وإلى الأمام

  75. سلمت اناملك استاذ عطوان ……..في زمن التضليل والفبركه والكذب المنظم

  76. وفقكم الله والى الأمام … مع كل المحبة والتأييد والمؤازرة والدعم لكم ولكل كادر “رأي اليوم”

  77. وفقكم الله وسدد خطاكم واعانكم على نشر المعرفة وتثقيف هذه الامة بحقوقها وبالطريق المستقيم واظهار الحق والوقوف الى جانبه ، انما الاعلاميون معلمون والمعلمون ورثة الانبياء وهم العلماء حقا بالرأي الصادق وأمانة التبليغ بالحق.

  78. الحمد لله رب العالمين أن أرجعك لنا أستاذ عبدالباري عطوان … 🙂

    سيتم التحول من متابعة القدس العربي يوميا إلى متابعة صحيفتكم الموقرة رأي اليوم .

    فقط لي طلب بسيط أو هو اقتراح هو ان يتم عمل استبيان لمواضيع الساعة لمعرفة رأينا فيها .

  79. السمك لا يعيش خارج الماء
    مين اصلا كان مصدق ان الاستاذ عبد الباري يستطيع الحياة بدون مقالاته.
    هناك مثل ألماني يقول من لا يتماشى مع الوقت، يمشى مع الوقت.
    شكرا لك والله يوفقكم.

  80. الاستاذ عبدالبارئ
    انتم احد اقلام الحق التي سخرها الله سبحانه لاجل ان يعلوصوتهم نحنفي السودان معكم حيثما كنت واينما كنت … الله ولي التوفيق ودوماُ الي الامام ( ان ينصركم الله فلا غالب لكم)

  81. الف مبروك والى مزيد من النضال والتقدم وارجوا العمل الدائم بمحتويات هذه المقال على امل توعية الجيل الجديد بالعدو الاكبر المتمثل في الكيان الغاصب ودمتم

  82. ربنا يوفقك ونسال الله لكم الثبات على الحق والاستمرار فيه فثباتكم ثبات الامة حاليا حيث كثر الخبث والفساد

  83. نتمنا لك التوفيق وسوف تكون رأي اليوم هي الجريدة الأولى في تصفح الأنترنت يوميا . كما كانت القدس العربي سابقا.

  84. كل التحية والتقدير على اصراركم ايصال الصوت الحر في زمن القيود والحريات المزيفة. ونرجو ان تكون رأي اليوم صوت من لا صوت. نحن متاكدون ان رأي اليوم ستكبر بكم وستعلو فوق هامات المتطاولين على الحقائق.
    الى الامام استاذنا الكبير عبد الباري عطوان.

  85. نبارك لكم بالموقع الجديد ونحن معكم يا أخا العرب وابن فلسطين البار باهلة وبلدة وبأمته ونح معك في اي موقع سواء كنت في القدس العربي او في اي موقع جديد واليوم موقع رأي اليوم .

  86. نحن سعداء بعودتك جدا وبحاجه لعطائك الرائع في ظل هذه المعارك اللتي نخوضها على جميع الجبهات وشكرا لك والى الامام استاذنا العظيم

  87. انتم مجموعه من المثرثرين السياسيين الذين لا تقدمون ولا تاخرون فى صناعة الاحداث فى المنطقه وانتم مجرد معلقين على الاحداث ولستم صانعين لها ووقفتم ضد الشعوب عندما اخذت زمام الامور فى صناعة الاداث

  88. جميل جدا، لما قلت أنك مغادر “القدس العربي، ومعتزلا الصحافة، انتابني، كواحد من القراء، شعور رهيب بوجود فراغ ولمن نتوجه ، لمن نقرأ بعد، أين نجد الكلمة التي تعبر عن رغبتنا ، عن قناعتنا.
    اليوم من الصعب جدا على جيلنا أن يجد منابر حرة تعبر له عن طموحاته عن قناعاته، بعيد عن الخيانة أو الإنهزامية، بارقة أمل يحفظ بها الإنسان العربي مقومات وجوده فوق الأرض بعدما أضحى للأحرار مجرد آمال يعيشون عليها، علها تطل يوما ما على أحفادهم أو أحفاد أحفادهم، وما ذلك على الله بعزيز

  89. اتمنئ لك التوفيق استاذ عبدالباري عطوان وتمنئ لقلمك الحق ان يتقدم وان تدافع بسيف قلمك عن المظلومين وان تضي عن الروايه المظلمه

  90. مصطلح جديد عبد الباري عطوان (الصحافه الحره)

    والى الإمام يا قاهر الاعراب

  91. هنيأ لنا بعودتك.لقد شعرنا بالغربه مذ غيابك الذي احسست بانه دهرا مو الزمان.ارى دائما في كتابتك روحا وطنيه عاليه خاليه من الانتقام.كبذا لو جملت جريدتكم باستيعاب من تستطيع من صحفي القدس العربي الذين يستطيعون العمل باجر تستطيعون توفره لهم.ان كان علينا دفع اشتراك لهذه الجريده فلا باس فنحن نريد لها النجاح وحتى يبقى لالحقيقه صوت يجابه صوت المال.تحيه لالهوت الحر الذي يؤمن بمستقبل افضل لتلك الشعوب المظلومه.ولتكوني دوما صوت الحقيقه لالجماهير.ميلاد سعيد ومبارك .

  92. Roll up your sleeves and we are ready to read you as I personally did for the last 14 years every word you have read!

  93. الف مبروك بهاذاالمولود الجديد اللذي طال انتضاره ونتمنى لك التوفيق انشاء الله وان تكون (راي اليوم) راي لغد مشرق على جميع احرار العالم اللذين يبحثون عن الراي الحر لا انحياز فيه ولا اقلام تلهة وراءالمصالح الخاصة الحرفيةوالمهنية هو اخرشيء يفكرون فيه ووفقكم الله جميعا لما فيه خير هاذه الامة

  94. نرجوا لك التوفيق. الرجاء أن تضع على الصفه الرءيسيه link for donation ودعها للقراء أن يتبرعوا بما هو قليل إذا أعجبتهم الصحيفة. هيك بتكون مديون لمحبيك ومحدا الو عليك ضربةً لازم.

  95. استاذ عبد الباري قلمك مسمار امان لكل صاحب قضية ، وفضحية كل امة بقشورها مخفيه ، انت حر وقلمك حر…..وحر وحر بالتوفيق استاذنا الحبيب عبد لباري

  96. شكراً أستاذ عبد الباري عطوان والتوفيق من الله أن شاء الله وكن مع الخير وابتعد عن الفتن

  97. اديتوني امل ي رب يوفقكم عمل كبير ومسئوليه كبيره … بالتوفيق 🙂

  98. عمي يا أبو الفانوس نورلي هالعتمه
    الحمد لله أن لم ينكسر قلمك ولم يغب صوتك والله لقد افرحتنا أيها النبيل الذي لايباع ولا يشترى .اذ كنا نتسأل أنا واصدقائي: من أين لنا أن نعرف الخبر الصادق الذي لم تلوثه رشاوي النفط وبذاءته بعد استقالتك من القدس العربي . الله معك يا أخانا و صديقنا وعمنا أبا الفانوس ، الذي ينير بقنديله الصغير المضاء بجذوه روحه ، مشوار انفاقنا المظلمه بخيانات النفط وأهله .

  99. فكرة رائعة , وجاءت بمكانها ووقتها ايضا …
    اقترح ان تأخذ وتستفيد الرأي من تجربة الحوار المتمدن , ومن الممكن ان يكون لكل كاتب فيها صفحة شخصية فرعية ,,, ثم كيف ستكون طريقة النشر على صفحتها ؟

  100. الأستاذ عبد الباري نثق بك ونحمد الله لا نك آخر الرجال المحترمين في عولمة ألبترودولار وشراء الذمم وتضليل العامة شكرًا لك ونتمنى لك التوفيق مع رأيك اليوم وفي كل يوم

  101. Great, I am happy Mr.Atwan will keep feeding us with his objective, honest and expressive writings and articles, my greetings to other members who are gonna come up with awesome articles as good as Mr.Atwan’s

  102. ـ الف الف مبروك لهذه الولادة المباركة لصحيفتكم الغراء وارجو من الله العلي القدير ان يوفقكم لكل خير للامتين العربية والاسلامية ولكل احرار العالم

  103. سيد عبد الباري كنت اعتقد انك بتركك للقدس العربي قد اخترت ان ترتاح و تتقاعد بعد مسيرة 40 سنة من العمل ، و قد قلت انك ستخلد للراحة و تجتمع مع اطفالك الذين قلما تراهم . و اليوم تنشئ جريدة الكترونية خاصة بك مع العلم ان القدس العربي لها موقع الكتروني كذلك ، و اغلب الظن ان القدس العربي ستعرف افلاسا عما قريب لانها ارتبطت بك كاسم

  104. صفحة بمثابة سفينة محمولة بصناديق وخزائن ومكتبات لا نهاية لرحلتها , انطلقت تطوف الدنيا بدون تسجيل ادنى توقف. التوفيف التوفيق لكم بحول الله .

  105. الى الامام وسدد الله خطاكم لما فيه خيرا لهذه الامة واكثر الله من امثالكم

  106. لاشك ان هذه الصفحة ستكون مباركة بحول الله وستكون كابوسا للذين يريدون ان تنتحر الحرية تحت عباءة سلطانهم اقصد الطغاة المستبدين , فإن هذه الصفحة ستكشف عن برامجهم الاستعبادية وترصد تحركاتهم يمينا وشمالا . نتمنى لكم التوفيق استاذنا العزيز

  107. منذ الإعلان الشهير للأستاذ عبدالباري عطوان عن استقالته وأنا أنتظر ما سيفاجؤنا به حيث أني وضعت ببالي استحالة ابتعاده عن مجال الصحافة .. وُفـِّقت وأنا لك من المتابعين.

  108. ونحن نثق بك استاذ عبد البارى وان اختلفنا فنحن لا نشك فى حسن نواىاك ان لم تخرج عن المنطق
    لقد اكتوىنا بالنخبة المصرىة والاعلام المصرى الفاسد الذى تحول الان الى وحش هو تجار الدىن ولم ىبقى لنا فى وطننا العربى سوى اقلام قلىلة شرىفة للاسف ومنهم حضرتك
    ابنك من المغرب العربى المملكة المغربىة من مدىنة وجدة شرق المغرب

  109. ألف مبروك اتمنى لكم كل توفيق ونجاح , لكن أوصيك يا اخ عبد الباري ان تأخذ حذرك لان الصهيونيه وعملاءها يستهدفون(بالتصفيه) كل شريف يعمل لصالح الامه العربيه والاسلاميه سواء بالاغتيال او التسميم

  110. وفقكم الله الى كل خبر. كدنا نكون كاﻻبتام بعد ان هجرتنا من القدس العربي ولكن بحمد الله ها نحن نلتقي من جديد. املين ان نقرأ مقاﻻت للسيد الكاتب الرائع رشاد ابو شاور قريبا في هذه الصحيفة.

  111. أمام كثرة المنابر الإعلامية لم يعد القارئ العربي قادرا على تمييز الغث من السمين … كل المنى أن تكون (رأي اليوم ) قيمة مضافة ، وصحيفة نوعية وأن تكون في مستوى تاريخ وعطاء عبد الباري
    نتمنى أن تكون كنور الشمس لايبدأ إلا من القمم

  112. الاخ عبد الباري عطوان قد اتفق معك في بعض ارائك واختلف معك في بعضها إلا اني اشهد بتميزك و موضوعيتك و نزاهة قلمك . وفقك الله

  113. بسم الله الرحمن الرحيم
    بالتوفيق إن شاء الله يا أخ عطوان و سأكون من الأوائل المشتركين فيها

  114. اياك والهوى يا استاذ عطوان فانا لم ارى اخطر من الهوى على الاراء

  115. سوف أقول لها لك على الطريقة المغربية : “… سي عبد الباري …الله يعطيك الصحة …” وبالتوفيق إن شاء في هذه الجريدة التي أتنمى ان تكون امتدادا لجريدة القدس العربي التي كنت مدمنا على قراءتها منذ سنة 1989…والله شاهد أنك لازلت تكتب بنفس القلم وبنفس المداد وما بدلت تبديلا …والله المعين

  116. وفقكم الله ورعاكم وربط على قلبكم وثبت اقدامكم وانطقكم بالحق في زمن قل فيه الرجال وقل فيه الصدق وان وجد
    سيروا على بركة الله والله يحفظكم

  117. تحية تقدير لك السيد/ عبد الباري عطوان الإعلامي الكبير و البارز على موقعك الجديد والذي سنساعد على نشر موقعه يوميا وشكرا

  118. أشهد أنك صاحب قلم حر ، لأن أموال الخليج لم تغرك ، وتغير رأيك ، لأنك صاحب قضية ، فأنت خلقت للدفاع عن المظلوم أينما كان وأينما حل .فقد رأيناك تنتقد الإخوان ، واليوم تناصرهم .وترفض دكتاتورية الأسد واليوم لما عزمت أمريكا وأذيال أمريكا مهاجمة سوريا الحضارة وضعت نفسك في خندق واحد مع سوريا الحضارة .

  119. اهلا بمعلمنا عبد الباري نسال الله ان يوفقك لقد فرحة بهدا المولود الجديد الدي نسال الله ان يكون فاتحة خير

  120. من الواضح أن جريدتكم الإلكترونية احتلت المرتبة الأولى قبل انطلاقتها. وهذا جليٌ من خلال كثرة التعليقات.
    مبروك من لبنان. والله ولي التوفيق.

  121. وفقك الله اخي عبد الباري ، وأطلب منك ان تهتم بأخبار حزب التحرير ونشرها في زمن تعتيم الأخبار على المحق وعلى الذي يملك مشروع سياسي ورؤية خالية من الضبابية للمجتمع المراد نقل الناس اليه

  122. وفقك الله اخ عبد الباري ،، ونتمى ان تكون الصحيفة موضوعية وان لا تخرج مهنيتها

  123. في المقالتين لأخيرتين لكم استاذ: عبد الباري عطوانجال بنفسي خاطر فحواه من انتم .
    وكنت قد اجبتها قائلا :
    انتم من نعول على اقلامهم التي ابت ان تكتب بأجر او مكسب مادي
    انتم الحرف الصادق في حضرة كل هذا الزخم لهائل من الرياء الموجه
    انتم باختصار كلمة حق في زمان باطل . فهنيئ لكم

  124. بسم الله الرحمن الرحيم
    بداية الف مبروك ……… د. عبد الاري عطوان
    ومتمني منك التواصل والعمل الدؤؤب كما عهدناك
    والمقاومه وكشف الحقيقه للجميع

  125. يسعدنا أن نتصفح جريدتكم هذه آملين لكم النجاح والوفيق والعمل الجاد وفقكم الله الى خدمة مصلحة هذه الأمة

  126. أستاذ عبد الباري أنت دايما في تألق ولا تخط يدك الا المصداقية وكما عهدناك قلم حر ومناضل بالتوفيق ان شاء الله فالنجاح يليق بك ..

  127. حين سكت أهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل أنهم على حق— على بن أبي طالب كرم الله وجهه .
    هنيئا لنا بكم دمتم ذخرا وفخرا لكل مؤمن شجاع في هذا الزمن البليد الذي تعطلت كل حواسه .. الناس معادن يا سيدي يا عطوان بمثلكم تعتز الأمة وتفخر وتزخر بالرأي المنير الشجاع وتفخر .
    معدنكم الذهب الخالص طوبى لكم …سلك الذهب يرق ولا ينقطع .. وما جهادكم بالقلم ودفاعكم عن الحق ونصرة الدين والمبادئ والعقيدة الا مواقف طيبة شريفة شجاعة تزيد فينا العزيمة وتنير في عقولنا شعلة الايمان والحق بارك الله فيكم وفي صدر طهور أرضعكم .. وسوف لن ننسى مواقفكم ومقالكم ودفاعكم عن الحق ونصرته ودام تواصلكم الالكتروني مع كل شرفاء العالم الذين لا تهمهم الا الكلمة الصاقة كفيت ووفيت

  128. شكرا جزيلا سيد عبد الباري

    فعلا يترك الرأي للعقل للتميز نحو الصائب او الخاطئ لاي مقال يكتب …. الا انني املك القناعة في جميع كتاباتك منذ حرب العرق حتى يومنا هذا …. انني اقلب القنوات كي ارى من يستضيفك الا ان هذه الصفحة قد اقتصرت الطريق لمن يبحث عن كتاباتك بين مؤيد و معارض.

  129. ما عدنا بحاجه القنوات الفضائيه بيكفينا كتابتك استاذ عبد الباري وفقك الله لما يحبه ويرضاه

  130. السلام عليكم .. أولا نبارك لكم هذا المولود الجديد و نتمنى لكم التوفيق في موقعتها وسط فسيفساء الصحافة العربية الواسعة ..ثقتنا في الله كبيرة و من بعده في خبرتكم المهنية و في اخلاصكم و هما صفتان لا تقل احداهما أهمية عن الاخرى فلا اعلام مغرض على حرفيته ولا مبتدئ و ان أخلص قدما للقارئ العربي ما يتطلع اليه .. حتى وان كنت متأكدا أن سمعتكم الطيبة ستكفل لهذه الصحيفة الاشهار اللازم وسط قارئيك و متابعيك من أيام القدس العربي فاني أطمع ألا تقتصر على النخبة و أن تصل الى المواطن العربي و أن يضيء نورها جوانب في فهمه المضطرب .. وفقكم الله

  131. بوركت واذكركم بان الله سيرى عملكم ورسوله والمؤمنون فكونوا انصار الحق حتى تفوزوا في الدنيا والاخره
    وفقكم الله واثابكم خيرا

  132. لقد سبق ان قلنا ان قلمك احرج الاعراب قبل العجم.
    فهو كاموس الجراح فالتستأصل به منابت الذكورة لدي اعداء الامة حتي نرتاح من سلالتهم.

  133. اريد ان الفت انتباه الاعلام العربي عوموما انه مقصر في حق بعض القضايا العربية فمثلا القضية الصخراوية التي يتجاهلها كل الاعلام وذالك بسبب ان الاعلام لاينصر سوئ القوي علئ الضعيب يا سفاه

  134. بوركت واذكركم بان سيرى عملكم ورسوله والمؤمنون فكونوا انصار الحق حتى تفوزوا في الدنيا والاخره
    وفقكم الله واثابكم خيرا

  135. المهم في الصحافة: الصحفي يجب أن يعرف أن قسم من القراء يعرفون تماما الفرق بين الصحافة الموضوعية والصحافة الشخصية. والصحفي المخضرم يعرف تماما هذا الموضوع، ويحاول قدر الإمكان أن يكون موضوعي، ولكن، أكرر،ولكن يقع في فخ الإنحياز. موضوعي وغير منجاز، صعب. لنتخيل صحفيا في حفل التخرج الجامعي يلقي القسم المهني: أقسم بأن أكون وفيا لمباديء… وأن أكون موضوعيا وغير منحاز… هذه الأيام نادرا أن تلتقي بكتابة صحفية تجمع المبدأين معا. زمان كان الصحفي يتعب نفسه كثيرا ليحافظ على مباديء المهنة قدرما إستطاع. اليوم، الصحفي لايستطيع أن يخفي بين أسطر نصوصه لهاثه في سبيل إرضاء من يدفعوا له راتبه.

    الصحافة تملك قوة التأثير لذا تسملى بـ السلطة الرابعة. القراء الذين يكونوا خارج نطاق هذا التأير هم الذين يجيدون قراءة مابين الأسطر. ولكم التوفيق.

  136. بالتوفيق وعلى بركة الله ،الأهم تحديد البوصلة بالاتجاه الصحيح وكما قلت الطائفية بغيضة وعدونا الوحيد اسرائيل (الاستعمار وأذناب الاستعمار) وكل من تحالف معها

  137. اعانك الله و نرجوك ان لا تنسى ان الخطر الاول على الشعوب المهزومة منذ 60 سنة هي حكتمها المنبطحين خارجيا و ابطال و وحوش خارجيا نرجوك ان لا تاخذك رافة بهم لانهم سبب الانهازامات و الفقر و الشر الذي نعيش فيه منذ عشرات السنين و لا تنسى الجيوش العربية التي تقل شعوبها و تستاسد عليه و هم نعاج و خراف و نعام اما العدو الصهيوني لدرجة اصبحنا لا تاخذنا رافة و رحمة و لا ينبض لنا قلب عندما نسمع بان الدول الغربية تريد اشتياح و ضرب نظام عربي . عرفناك رجل و صنديد و مقاوم و لا تخاف في الله لومة لائم نرجو ان تسير على نفس الدرب درب الحرية و الكرامة

  138. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    إنشاء الله من حسن إلى أحسن أستاذ عبد الباري و لا تخف في الله لومة لائم و بارك الله فيك و جازاك الله عن الإسلام و المسلمين خير الجزاء

  139. اعملوا اشتراك وأنا اول المشتركين. الصحافة الحرة يجب انت تكون مستقلة ماديا، واستقلال الصحافة الحرة من مسؤولية الأحرار.

  140. سر القرب كلمة صادقة تخرج من قلب صادق ،و ما توفيقنا إلا بالله .

  141. نتمنى لك كل النجاح ونعتمد عليكم للاطلاع على الحقيقة التي نحن بحاجه لها بهذه الظروف التي كثرت بها تلفيق الحقائق .نحن بحاجه لمعرفه الخبر الصحيح وغير ملفق والراي الصادق وفقكم الله لان رسالتكم موضع ثقه وأمانه

  142. وفقك الله .. ودائما ما أتابع مقالاتك واسلوبك في الطرح .

    أعطيت للإعلام قداسة ووهبته فكرا ؛ أسلوبك في الطرح تخطى حدود الرقي ؛ قوميتك العربية لا يختلف فيها اثنان .. ستجد المؤيدين والداعمين من المخلصين الشرفاء ؛ كما ستجد حفنة يحاولون اعتراض مسيرك فلا تأبه .

    أشكرك من أعماق فكري ؛ وأتمنى لك النجاح الدائم والمتواصل .

    ود

  143. بسم الله
    على بركة الله
    ووفقكم الله
    لما فيه الخير لكم وللأمة العربية بكلمة قلمك الشريف

    يعرفه القارئ البسيط كما المختص والمحلل والناقد
    يعرفه حارس العمارة والبائع وموزع الجرائد و…
    كما يعرفه الديبلوماسى ورجل الدولة…..
    والله انك عزيز علينا بحيادك وبعفوية كلمتك الصريحة للمواطن العربي
    التائه المظلوم المقهور المسجون المسلوب المحتل
    ثار من اجل الكرامة والشغل والثروة و و و فسايروه وغيروا ثورته البريئة لثوراث المتاهات
    نادى برفع الظلم فاخرجوه من الباب وأدخلوه من النافدة
    ثار من أجل القهر فلم يصبر لانهم أوهموه ان ايام القهر أحسن من اليوم
    بعضهم نادى بالحرية والعدل وحقوق الانسان فأ صبحت بلادهم كلها سجن كبير….
    ……
    ……..

  144. مبروك والى الامام، اتمنى ان ترد على رسالتي التي ارسلتها على الفيس بوك

  145. الف مبروك والى الامام، نتمنى ان يكون هناك اختلاف ولو نوعي عن الصحافة الالكترونيا الاخرى،
    تحية لك سيد عبدالباري، واتمنى ان ترد على رسالتي التي ارسلتها لك على الفيس بوك،

  146. ” راي اليوم ” ستكون ، و لا شك ، منبرا لكل الشرفاء من الكتاب و الكاتبات الذين يصدحون بالحقيقة و ينورون العقول. اتمنى لهذا المنبر التالق ان شاء الله . و الى الامام ، يا استاذ باري ..

  147. Good luck. I really hope that you pay some attention to the mobile version view – your website should be mobile friendly – as you know most of the youth which is your target audience uses mobile device for reading, accessing Internet websites.
    Maybe you can make a mobile application something like CNN
    Thank you and wish you all the best

  148. اتمنى لك التوفيق والى الامام وربنا يوفق في نقل الحقائق بدون اي نفا ق لاي جهة كانت

  149. بالتوفيق والف مبروك وبما اننا في زمن الثورات نربد ان نرى الاكثر قراءة لاكثر من شخص.

  150. الى الامام وسدد الله خطاكم لما فيه خيرا لهذه الامة واكثر الله من امثالكم

  151. You just made my day Abdelbari. Thank you for the come back and the glimpse of hope you are giving us from one son of Gaza to another. Good luck, now I have another worthy news outlet to read. Keep up the good work sir.

  152. وفقكم الله لما فيه خير هذه الأمّة … ولك منا كل الحب والتقدير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here