من نحن.. ولماذا أصدرنا هذه الصحيفة؟

عبد الباري عطوان

بدأت فكرة هذه الصحيفة الالكترونية تتبلور وتترسخ في ذهني في الاعوام الاخيرة من رئاستي لمجلس ادارة تحرير صحيفة “القدس العربي”، حيث ادركت، وبالارقام، ان اكثر من 95 بالمئة من قرائها المنتشرين في اكثر من 208 دول وكيانات على طول العالم وعرضه، يتابعونها عبر شبكة الانترنت، ووسائط الاتصال الاجتماعي الاخرى مثل “فيسبوك” و”تويتر”، وان معظم ميزانية الصحيفة تذهب للخمسة في المئة الذين يقرؤونها مطبوعة.

مع تعاظم الديون والضغوط المترتبة عليها، كان لا بد من التفكير بطريقة مختلفة، ومجاراة العصر ومتطلباته، والسير على نهج مطبوعات عريقة مثل “نيوزويك” و”كريستيان ساينس مونيتور”، هجرت الورق تحت ضغط العجوزات في الميزانية وتضاؤل الاعلانات والقراء معا، والاتجاه الى النشر الالكتروني، حيث لا تكاليف مطابع او شحن او اجرة مقر، وقرطاسية وفاتورة هاتف وغيرها والقائمة تطول.

سياستنا في هذه الصحيفة“رأي اليوم”، ان نكون مستقلين في زمن الاستقطابات الصحافية والاعلامية الصاخب، واول عناوين هذا الاستقلال هو تقليص المصاريف والنفقات، والتمسك بالمهنية العالية، والوقوف على مسافة واحدة من الجميع بقدر الامكان، والانحياز الى القارئ فقط واملاءاته، فنحن في منطقة ملتهبة، تخرج من حرب لتقع في اخرى، في ظل خطف لثورات الامل في التغيير الديمقراطي من قبل ثورات مضادة اعادت عقارب الساعة الى الوراء للأسف.

اخترنا اسم الصحيفة الذي يركز على “الرأي” ليس “تقليلا” من اهمية الخبر، وانما تعزيز له، ففي ظل الاحداث المتسارعة، وتصاعد عمليات التضليل والخداع من قبل مؤسسات عربية وعالمية جبارة تجسد قوى وامبراطوريات اعلامية كبرى، تبرخ على ميزانيات بمليارات الدولارات، رأينا ان هذه المرحلة تتطلب تركيزا اكبر على الرأي المستقل والتحليل المتعمق، وتسمية الامور باسمائها دون خوف.

نحن لا نحتكر الحقيقة، ونؤمن بأن لكل قضية وجهين ، لذلك سنفتح صفحاتنا لكل الاتجاهات دون تمييز، وسنحترم الرأي الآخر حتى لو اختلف مع رأينا، طالما جاء في اطار الالتزام بأدب الحوار والاختلاف، بعيدا عن السب والتجريح والقذف، وهو اسلوب يتعارض مع قيمنا واعرافنا واخلاقنا، قبل ان يتعارض مع الاعراف القانونية.

لسنا معصومين عن الخطأ، ولا يمكن ان نكون، فالعصمة للانبياء فقط، ونحن من اتباعهم ومريديهم والمؤمنين برسالتهم، فمن يجتهد يخطئ ويصيب، وسنعترف دون تردد باخطائنا عندما نرتكبها، وسنعتذر عنها على الملأ وفي وضح النهار، وسنعمل على تصحيحها، ولن يضيرنا ذلك اطلاقا.

سنتجنب كليا الخوض في الامور الخصوصية، ولن ننجر الى معارك مع زملاء المهنة، او غيرهم، مثلما فعلنا على مدى اربعين عاما من العمل في بلاط صاحبة الجلالة الصحافة مثلما تسمى في الغرب والشرق، فمعركتنا ليست مع الزملاء، حتى لو اساء الينا بعضهم لاي سبب من الاسباب، وانما مع انظمة فاسدة قمعية ديكتاتورية، ومع احتلال غاشم لارضنا، وقوى استعمارية تتآمر لنهب ثرواتنا والحيلولة دون نهوضنا من تخلفنا على المستويات كافة.

نؤمن بأن الخطر الطائفي لا يقل خطورة عن الخطر الاسرائيلي، ولذلك كنا وما زلنا وسنظل فوق كل التقسيمات العرقية والطائفية، وسنعمل على محاربة من يبذرون بذور فتنتها، ويقفون في خنادق استقطاباتها، نحن طلاب تعايش، وانصار الوفاق والمساواة، في اطار ديمقراطي يرتكز على قيم العدالة والقضاء المستقل واحترام حقوق الانسان.

لم نصدر حتى ننافس احدا، ولن نقول اننا الافضل، وسنترك الحكم دائما للقارئ الذي آمنت دائما بذكائه وقدرته على التمييز بين الغث والسمين، والوقوف في نهاية المطاف مع من يحترم عقله وعقيدته وقيمه الوطنية.

اسرائيل التي تحتل الارض والمقدسات وتقتل اهلنا واطفالنا في فلسطين المحتلة هي عدونا، وليس لنا اي عداء مع انظمة او شعوب عربية او اسلامية، ولكن من حقنا ان نختلف مع هذا النظام او ذالك اذا اعتقدنا بانه خرج عن ثوابتنا الوطنية، وسيكون هذا الخلاف موضوعيا دون اي غلو، فنحن نؤسس لاعلام مهني عصري مختلف يرتقي الى ادوات العصر ومتطلباته ومتغيراته المتسارعة.

“رأي اليوم” ستكون باذن الله عصارة تجربة اعلامية وسياسية تمتد جذورها لاكثر من اربعين عاما في الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة، باللغتين العربية والانكليزية، والقاء محاضرات حولها في كبريات الجامعات العربية والعالمية، وسيكون سقف حرياتها عاليا في اطار القانون ومقتضياته، وتستهدف الوصول الى اوسع شريحة من القراء العرب على وجه الكرة الارضية، والشباب منهم على وجه الخصوص.

هذه الصحيفة الالكترونية ستتجدد على مدار الساعة وتواكب الاحداث لحظة بلحظة، في اطار عمل جماعي، وبسواعد مجموعة من الزملاء، هم بمثابة القلة المؤمنة، التي تؤمن بالنهضتين العربية والاسلامية مثلما تؤمن ايضا بان الرأي قبل شجاعة الشجعان.

ناشر ورئيس تحرير “رأي اليوم”

raialyoun-400x280x

مشاركة

201 تعليقات

  1. الأستاذ عبد الباري عطوان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مع حبي وتقديري ودعائي
    أنا سعيد لأخذكم باقتراحي الذي طالبت فيه إلغاء قسم ((صحف عبرية)) . فهذا القسم له من الضرر ما يفوق الفائدة منه . لأن الإعلام العبري إعلام هدام وخبيث .
    ولا أبوح بسر إذا قلت بأننا لا نستطيع أن نرى جزءا من صحيفتكم الغالية محتلة من قبل الصهاينة كما هي حال فلسطين .
    مع تحياتي .

  2. سعادتي ليس لها وصف وانا احيا فرحه اكتشافي لولاده جنين من شجره مباركه الشجره القدسيه نسبه الى جريده القدس الحبيبه
    في حقيقه الامر كنت محبا ومواظبا مند سنوات التمانينات على قراءه جريده القبس الكويتيه انها من معارفها ومقالاتها الرائعه وانتشي بصور الكاركاتير للمرحوم ناجي العلى
    وفجاه توقفت جريده القبس عن الصدور أو عن الظهور ببلدي المغرب بعد غزو. الكويت
    بعد هدا الوقت العصيب ظهرت صحيفه القدس برئاسه الاخ العزيز على قلوبنا والدي نحبه وندعو له في صلواتنا الأسد عبد الباري عطوان
    فكانت بحق صحيفه النور لأنها انارت لكل متقفي العرب والمهتمين بالشأن وقضايا الامه مسالك ومعارج السياسه المظلمه بفضل المصباح العطواني والدي حباه الله تعالى بدكاء حصيف وتدبير سياسي محنك ورؤيه واضحه الملامح ونظره مستقبلية لمجريات الاحدات السياسيه والتى غالبا ما كان الاستاد عبد الباري قد تنبا بإمكانيه جدواها معتمدا على سعه إطلاعه من جهه وعلى قوه حدسه الايماني من جهه تانيه
    اتمنى لاخينا وحبيبنا وحامل مشعل الصحافه العربيه الى اعلى مراتب الكمال كل الصحه والأمن والسؤدد والسلام

  3. استاذي عبد الباري عطوان
    الانسان العربي الحر
    العنفواني الصادق الثائر
    تأثرني شخصيتك منذ الصغر
    متألق ومختلف دائما في كل شيء
    انتظر مقالاتك دائما ولا أحب السياسة ولكن انت من مشجعيني لأرجع وأتابع السياسة …
    أتمنى لك التألق دائما أيها العربي الحر الأصيل أتمنى لقاءك في المستقبل أنا في الدنمارك

  4. بالنسبة للإعلام العبري , هوإعلام موجهة لليهود وليس للعرب وخاصة في الخارج , إذن هوإعلام يبحث في قضاياهم ومشاكلهم وتطلعاتهم وامالهم , والإطلاع على ما يفكر عدوك هو شيء مهم , وبالتالي لا مانع من وجهة رأيي ان يكون هذا الباب مفتوح . حتى نعرف كيف يفكر العدو وماذا يريد .

  5. نشهد لك أستاذنا القدير بتحليلاتك الدقيقة و الصائبة، نخوة العروبة و معاداة الصهيونية أهم ما يميزك عن غيرك.

  6. ضمير الكلمة الحرة التى تبنى ولاتهدم ، تعمر ولاتخرب ، تجمع ولا تفرق
    —————————————————————————–
    الكلمة مسؤولية كبيرة والحرية فى التعبير عن الرأى قيمة عظمى ، واحترام الراى والراى الاخر قيمة اعظم .
    حرية الاختلاف واحترام حق الاخر فى الاختلاف والتعبيرعن رايه بكل حرية دون خوف او قهر او ارهاب ، فالابداع الفنى والادبى والعلمى والتكنولوجى لاياتى لامة خائفة ومتوترة ، ولا يتدفق ويتوهج الابداع فى امة لاتفكر وليس لديها حرية النقد أو حرية التعبير عن الراى ، وايضا حرية التفكير حتى يتوهج الابداع والانظلاق نحو مستقبل افضل للعالم العربى والانسانية كلها .
    لو ان لدينا فى العالم العربى حرية النقد ، وحرية التعبير عن الراى ، وحرية الفكر ماضاعت فلسطين الحبيبة بين الاحتلال وبين مشاكل العالم العربى غير المسبوقة .
    لو كان لدينا حرية الراى والتعبير عن المواطن العربى ، والتعبير الحقيقى عن قضاياه ومشاكله وازماته ومحاولة حلها بالطرق العلمية السليمة ، ولو كانت لدينا رؤية حقيقية للمستقبل ماتم سيناريو غزو الكويت الكارثى من القوات العراقية وماتم السماح للقوات الامريكية بغزو العراق واعدام صدام حسين فى مشهد مؤسف يوم عيد الاضحى المبارك دون مراعاة لمشاعر العالم العربى والاسلامى ومشاعر مايقرب من 2 مليار نسمة حول العالم .
    لو كانت لدينا حرية الكلمة والرؤية الصادقة والمعبرة عن الضمير الجمعى للامة العربية والعالم الاسلامى كله لاستطعنا حل جميع مشاكلنا وقضايانا ، لو ان لدينا حقا ارادة جمعية من العالم العربى لكنا قد استطعنا حل المشكلة الفلسطينية واعادة الاستقرار الى العراق ، وحل الازمة فى سوريا وليبيا واليمن .
    تمنياتى للجريدة الالكترونية المحترمة ” راى اليوم ” ان تكون المعبر الحقيقى عن الراى والراى الاخر فى موضوعية
    دون تحيز الا للقيم والمبادئ ، وأن تعبر عن الضمير الجمعى للامة العربية بقدر الامكان ، وان تجمع ولا تفرق ، تبنى العقول ولا تهدمها ، تدعم قيم التضامن العربى وتعمل على ان يسود السلام والاستقرار فى العالم العربى ومنطقة الشرق الاوسط والعالم كله بعيدا عن الارهاب الاسود ، او الطائفية الحمقاء ، أو التعصب الاعمى ،
    وكــــــــــــل عـــــــــــــــام وأنتـــــــــــــــــــــم بخـــــــــــــــــــــير .

  7. الاالاخ والاستاذوالمعلم الکبیرعبدالباری عطوان سلام علیکم انته لسان الحق الذی یکشف عن ملوک الخونه الذی باعواراضی العرب یااخی الک مکانه خاصه وعزیزعلینه هنا فی مدینة الاهوازایران الاسلامیه ونتمنی الصحه والسلامه الک یااخی العزیز

  8. الأخ الأستاذ عبد الباري عطوان
    السلام عليكم مع حبي وتقديري ودعائي لكم .
    لدي اقتراح وهو إلغاء قسم ((صحف عبرية)) . فهذا القسم له من الضرر ما يفوق الفائدة منه . فالإعلام العبري إعلام هدام وخبيث ومنافق بامتياز .
    وأرى أن غالب الأخوة القراء لا يميلون لقراءة هذا القسم . والدليل على ذلك أنني لم ألاحظ يوما مقالا لصحيفة في هذا القسم أصبح ضمن القسم الأكثر قراءة أو الأكثر مشاركة أو الأكثر تعليق .
    أتمنى أن تكتفي الصحيفة بما تصلها من تقارير من الأخ الأستاذ زهير أندراوس فهي في غاية النفع .
    كما يمكنكم استبدال قسم الصحف العبرية بقسم الصحف الفلسطينية .
    والأمر إليكم .

  9. الأخ الأستاذ عبد الباري عطوان
    السلام عليكم مع حبي وتقديري ودعائي
    لدي اقتراح وهو إلغاء قسم ((صحف عبرية)) . فهذا القسم له من الضرر ما يفوق الفائدة منه . فالإعلام العبري إعلام هدام وخبيث ومنافق بامتياز .
    وأرى أن غالب الأخوة القراء لا يميلون لقراءة هذا القسم . والدليل على ذلك أنني لم ألاحظ يوما مقالا لصحيفة في هذا القسم أصبح ضمن القسم الأكثر قراءة أو الأكثر مشاركة أو الأكثر تعليق .
    أتمنى أن تكتفي الصحيفة بما تصلها من تقارير من الأخ الأستاذ زهير أندراوس فهي في غاية النفع .
    والأمر إليكم .

  10. تحية اليكم من ارض السودان
    استاذنا العزيز عبد الباري عطوان وطاقم الجريدة الكرام، نسأل الله لكم التوفيق والسداد والرعاية، وان يحفظكم من كيد الكائدين وحسد الحاسدين.
    صوتكم مسموع وكلماتكم مقروءة خاصة بين شباب الجامعات السودانية.

  11. صراحة بالرغم من الاختلاف مع بعض ما تؤمن به
    وبالرغم من تجاوزنا في بعض الأحيان نتيجة الاختلاف في الرأي حدود الأدب واللياقة وهدا شيء نعتذر عنه . وبالرغم من هدا فلم تتعامل معنا باي سلطوية أو مقص في ديمقراطية لا توجد حتى في أعتى الجرائد
    استاد عبد الباري عطوان نحييك ونرفع لك القبعة احتراما

  12. السلام عليكمعليكم أريد ان أنظم الى طاقمكم الاعلامي و شبكة مراسليكم الصحفيين من الجزائر كما أحيطكم علما بأني أتميز بكل شروط التوظيف :
    – السيرة الحسنة.
    – إجادة التعامل مع الكمبيوتر والأنترنت وتكنولوجيات الاتصال.

    – إجادة الكتابة والتعبير والالقاء بلغة عربية سليمة وصحيحة.

    ـــــــ الإلمام بشؤون السياسة، الاقتصاد، الثقافة، المجتمع، كرة القدم والرياضة و الروبورتاجات في كل مجال و بشكل عام.

    ــــــ التمتع بقدر وافر من الثقافة العامة وروح المبادرة والحسّ الصحفي.

    – العمل الصحفي الميداني.
    –المقدرة على العمل ضمن الفريق وتحت الضغط والإيمان بهوية المؤسسة ورسالتها ورؤيتها.
    – امتلاك الأنترنيت في المنزل كمراسل.

    كما أمَكِنُ القناة من اختيار المجال الذي تريدني على العطاء فيه، وأجد في نفسي الكفاءة والمؤهلات المطلوبة… وسأبعث بنهج سيرتي الذاتية إلى قناتكم عبر البريد الإلكتروني في انتظار الجواب من سيادتكم المحترمة و من طرف هيأة التحرير في انتظار الجواب الاخير وشكرا مسبقـــــــــــًا. وليكن في علمكم بأني متتبع وَفِيٌ للقناة التي أراها مستقبلا ستكون الرائدة في الجزائر. و أتابعــــكـــــــم بكل اهتمـــــــــــــام والدليل على ذلك زيارتي الاخيرة لكم في مقر القناة و التقائي بكم راجيا منكم الرد الايجابي و شكرا .

    الصحفي والاعلامي : مسفك طاهر ـــ الجزائر .

  13. الى الاستاذ/ عبدالباري عطوان بعد التحيه. نرجوا منكم تغيير مراسل الصحيفه في اليمن لانحيازه التام والمطلق الى طر ف واحد وعدم نقل الحقيقه كما هي عليه في الواقع بل وان مراسل الصحيفه يسعى دائما لتزييف الاخبار لصالح العدوان السعودي على بلدنا فنرجوا من سيادتكم تغييره او على الاقل اختيار مراسل اخر ليكون في صنعاء وفقكم الله سيدي

  14. لقد أدمنت هاته الصحيفة ؛ و عمودا الأستاذ عبد الباري عطوان لا يفارقان لياليَّ قبيل أن أنام بعد عناء اليوم. و مع احتفاظي بحق التحقق و التمحيص، لا أخفي أن تحليلات هاته الصحيفة و كذا أخبارها صارتا نظارتيَّ لرؤية العالم. لقد أطفأت التلفاز بلا رجعة. دمتم خدمة للحقيقة و شكرا. يوسف من الجزائر.

  15. لا أخفيك منذ أن أكتشفت الصحيفة من شهر أو شهرين أدمنت القراءة منها ومتابعتها أولا بأول، تعجبني مهنيتك العالية وحيادك، الصحيفة محظورة في بلداناً العربية ونضطر لاستخدام برنامج proxy للقراءة ??، تعرفت على الصحيفة من خلال تويتر، وأظن أن هناك الآلاف مثلي لا يعلمون بمثل هذه الصحيفة ويبحثون عن منابر مستقلة ومعتدلة في زمن الطائفية

    لا أدري إن كنت تقرأ أم لا
    لك عليّ أن أقول شكراً من القلب ?
    وشيء من الدعاء.

  16. كان الله في عونكم ودمتم في خدمة الاعلام العربي الذي اصبح جله تقريبا اعلاما مسيسا بامتياز وطائفيا وعنصريا فقد تحول الاعلامي الى مناضل سياسي يبرر لنفسه الكذب والتدليس خدمة لطائفته او لحزبه او لدولته .
    كنا دائما من المعجبين بتحليلاتك استاذ عبد الباري وتعاطفنا معك ضد من هاجموك لدواعي طائفية طبعا .
    اخوكم بشير من الجزائر .كل عام وانت والامة العربية والاسلامية بالف خير .

  17. انا من الجزاءر.الشيء الددي يعجبني فيك .هو الصراحة……..وداءما …رافعا رءسك.
    مثل الثوار الجزاءرين

  18. الي السيد عبد الباري عطوان لماذا نسمع منك في مقابلتك علئ التلفزه انا القدس ااسلاميه فهناكا مسىيحيون ايضا لمازا لا تستعمل كالمة انها عربيه

  19. شكرا على هذه الجريدة الكترونية من التابعين لها منذ صدور اول عدد ومن محبي عبد الباري عطوان من عشرون سنة اقرأ له كل المقالات التي تحكي عن العروبة والسلام . وكان من الصحفيين القلائعون يتمتعون بالحيادية والمبادئ الصحيحة

  20. ك تحياتنا لك أستاد عبد الباري أقرء كل ما تكتب في الصحف السابقة والى يومنا هذا، وأسمع كل تحاليلك عبر المحطات الفضائية، وأوافقك كل ما تقول لأنني أحس بإخلاصك للأمة العربية والاسلامية، سر على نهجك وآرائك ونحن وراءك

  21. بداية أود أن أتفق مع هذه النقلة النوعية والمفيدة بإذن الله
    كفلسطيني تابع (القدس العربي ) ورئيس تحريرها الأخ عبد الباري عطوان سنوات عديدة أستطيع القول
    أن هذا لتوجه الذي أفهمه من خلال كلمـتـه هـذه سيلقى الترحاب من الغالبية العظمى من القراء ، وخاصة
    في فلسطين موطنه الأسـاسي ، وأعتقد أن لفلسطين وقضيتها المأساوية لا بد أن تكــون حصة متميزة فــي
    اهتمام ومعالجة شئـونـهـا خاصة بع ما وصلنا الى طرق مسدودة وتفكك ملعون لا فائدة ترجى منه سوى خدمة
    مصالح شخصية ، ولا أعتـقد أن طرح أفـكار ومعاجـات لهذا لوضع – من منطلق الإنتـماء للوطن – يستطيع
    أيا كان من أصحاب المصالح الخاصة أن يفسره على مزاجه ……. نحن اليوم بحاجة للرأي الحر والجريء
    لنقول للأعــور أعـــور دون مبالاة ز
    كمن عمل في خدمة صاحبة الجلالة قبل ما يزيد على 50 عامآ ورغم الإنتـقال الى عالم البنوك لأنه القدر …أشعر وأنا أتصفح ( الرأي اليوم ) بسعادة وشوق لمتابعة نتــاجـهــا من خلال الأقلام النظيفة غير المباعة والجريئة طبعآ ، فتحية وتقدير للأستاذ عبد الباري والكتاب وأصدق التمنيات بالنجاح والتوفيق
    فـــؤاد جــــبر
    الـقــدس

  22. المهنية والالتزام بها في اي من التخصصات وعلى وجه الخصوص المهنة الاكثر تأثيرا في الانسان ان كانت مقروءة او مسموعة او مرئية ،فالالتزام بالمهنية في مجال العمل الصحفي هي انعكاس ضمني لجوهر الانتماء للاشياء العظيمة والتي تتمثل في عمق الفهم والادراك لقيمة الايمان بحقيقة الاشياء والتي هي مقرونة بالمبادئ العقدية المعززة للايمان والتي هي نبع عشق الاوطان تلك التي من ارحامها تتفجر الطاقات البشرية والتي هي ماثلة للعيان منذ امد التاريخ والى زوال الكون بامر الخالق المتحكم بالاشياء ،لذلك لا بد ان نشير الى واحد من الاعلاميين الملتزمين والتي تشهد له كتاباته وتحليلاته وثبات آراءه التي لم ولن تتغير ابدا والمتمثلة بالمدرسة الاعلامية العظيمة (مدرسة الاعلامي الكبير الاستاذ عبد الباري عطوان )فها هو التجسيد الحقيقي لاسمى معاني المهنية والانتماء والايمان ….

  23. اخ عبدالباري لطالما احببناك مادمت على دربك لاتحيد قد تختلف اراؤنا احيانا ولكنك تبقى ابن فلسطين والعروبة والاسلام ونبقى من متتبعي كتاباتك وآرائك .

  24. شكرا الكاتب والصحفي عبدالباري عطوان للوصول باراءكن في اماكننا

  25. هكذا كن أو لا تكن أستاذ عبد الباري،
    سدد الله رأيك وقلمك وجعلك نصيرا للرأي السديد و متحريا له أينما كان . . .

  26. دائماً متألق استاذ عبدالباري ، هكذا دائماً وأبداً يبحث القارئ عمن يصل بينه وبين الحقيقة والأراء الصادرة عن ارقام ودراسات غير منحازة لجهة معينة ، إنما تصدر من منطلق المهنية الجامحة الى نور البرهان وأفق البيان الواضح .

  27. I respect your opinion, I think your goal is noble, your idea is good in a world
    where many don’t want to see the truth. Blinded by fanaticism.
    I like to read your analysis.

  28. شكرًا للاستاد عنوان وبارك الله فيكم على كتابتكم المزايدات شاء الله جريدتكم هي الوحيدة لمعرفة ما يدور في العالم العربي فقدنا الثقة في حكامنا نتركهم للله الواحد القهار لأخد الثار لنا لقد شيبنا في الانتصار والله ياخد الحق والسلام

  29. الف الف مرحبا بالاستاد الكبير عبد الباري عطوان بيننا في بلده المغرب
    تنتظرك بشوق

  30. صحيفة “رأي اليوم” اتخدت من الحق شرابا ومغتسلا

  31. مبروك صفحه جائة في الوقت المناسب بعد هذي الفوض لتي صابت العلام العربي بين مهرج ومصفق وتمنا له توفيق وانتكون مبر الحريه ورعى الحر وبما يخدم شعبوها العربى والسلامى

  32. بارك الله فيكم استاد
    بعد التتبع لمسار جريدتكم الموقرة يمكنني القول
    جريدتكم تمتل بحق الدولة العربية الوحيدة التي تدخلها دونما حاجة إلى جواز السفر و هي بلد اللجوء لمن ضاقت به جراءده المحلية
    وفقكم الله للخير

  33. اخي الكريم عبد البارئ لقد شفيت وكفيت فمن كانت هذه سيرته واهدافه ثقوا بان الله لا يخيب اماله تمنياتي لكم بوزيد النجاح والشموخ سائلا الله العلي القدير ان يطيل انفاسكم ويسدد خطاكم وينصركم على من عاداكم ودمتم بخير وعافية والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  34. الأستاذ عبد الباري عطوان . تحية أخوية لجنابكم ولكل العاملين في (رأي اليوم) .
    لدي اقتراح أرجو دراسته :
    أتمنى أن تكون هذه الجريدة بصفحة واحدة كبيرة تحوي كل المواضيع ، ولا تكون بعدة صفحات كما هي الآن ، فالتنقل في صفحة واحدة أسهل بكثير من التنقل عبر عدة صفحات . ولطالما ضاع علي موضوع كنت أقرأه في الصفحة الرئيسية ولم أجده إلا بصعوبة في الصفحات الاخرى . فأرجو دراسة هذا الاقتراح .

  35. شكرا لك سيدي عبد الباري عطوان على كل المجهودات التي تبذلها من أجل نزاهتك الصحفية و اجتهادك في ايصال المعلومة الأقرب الى الحقيقة و الاهم منذلك هو عدم تحيزك لاي طرف و أرجوا ان تبقى على هذا النهج

  36. لك التحية يا عبد الباري عطوان نحن نشتاق الى لقاءاتك الجزيرة و فراستك و شجاتك في القول منذ لم نسمع صوتك و اليوم عن طريق البحث وجدتك لك التحية و التقدير

  37. الله يحييك يا استاذنا الحبيب عبد الباري عطوان والله انك شيخ الكتاب الملتزمين بعروبتهم وقوميتهم الله يحميك ويسدد خطاك وقلمك على طريق الحق والخير بنصر من الله وفتح قريب انشاء الله

  38. انت فارس الصحافة العربية يا عبد البارئ، سلمت يداك وقلمك

  39. أحبك ب الله انت مسي الصحافه الحره الشريفه
    God bless you I read all your articles

  40. عزيزي ف اللامي
    ارجوك ثم ارجوك ثم ارجوك –
    ابعدنا عن موضوع ت ويتر هذا فانه مراقب من عموم المخابرات العربيه
    حينها لن يستطيع احدنا ان يتنفس الا وافراد المخابرات عند باب منزله

    خلينا حامدين الله – وله الحمد والشكر على كل حال

  41. رسالة الي الأستاذ /عبدالباري عطوان المحترم تحية طيبه وبعد…

    نحن من المتابعين الدائمين لمقالاتكم ومقابلاتكم في وسائل الاعلام المختلفة .
    ومن المعروف عنكم انكم من الاعلاميين المحايدين والصادقين والمخلصين في مجال الصحافة والاعلام ولكن لا ندري كيف لصحيفة مرموقه مثل صحيفتكم ان تنشر اخبارا ومعلومات غير صحيحة تسئ لصحيفة مثل ذلك المقال الذي كتبه علي الصباحي .

    ومن اقوالكم يا استاذ عبدالباري التي نسمعها منكم قولكم “ان علينا ألا نتخذ من الصحافة و الصحيفه وسيله لتحقيق المصالح والمطامع والمناكبات الشخصيه” ، و اضيف الي قولكم انه يجب على الصحافه ألا تدخل المشاكل الشخصيه و العائليه والقبليه في المقالات والمنشورات الصحفيه وهو ما يقوم به الاخ علي الصباحي .

    اقول يا أستاذ عبدالباري عطوان،
    لو تقرأ مقال علي الصباحي لن تجد في مقاله ما يخدم اليمن واليمنيين ولن تجد فيه ما يخدم علاقة الخليج و اليمن وأمن المنطقه بأكملها.
    لن تجد إلا مقالا يحمل الحقد الدفين لكاتبه على بعض الافراد من عائلته وابناء عمومته والتي بينهم وبين الكاتب مشاكل عائليه لها عقود من الزمن، وقد حكم فيها القضاء اليمني وفصل فيها بشكل نهائي.

    وعليه نرفع اليكم هذه الشكوى على تزييف الحقائق والاعتداء على سمعة الغير.

    وانتم خير العارفين في عمل واخلاق الصحافة والاعلام.
    الموضوع عائد إليكم أستاذ عبدالباري عطوان يا علم الصحافة العربيه.

  42. لك جزيل الشكر و التقدير لشخصك الكريم أخي عبدالباري وللكوكبة التي تعمل معك في هذه الجريدة. حقيقة أنا من المدمنين علي تصفح جريدة القدس العربي اللندنية وكنت أعلم بأنك قادرتها فبحثت عن قلمك الشجاع فدلاني اخ إعلامي علي هذه الجريدة التي تصفحتها اليوم وسوف تكون إن شاء الله من الأطباق اليومية المفضلة لدي ندعو الله لك بالتوفيق و النجاح.

  43. أود إقتراح خدمة جديدة، ستجعل رأي اليوم، الأولى في عالم الصحافة الحرة.
    الخدمة، وبكل بساطة، هي أضافة رابط تغريد (Twitter Link) لكل رد يتم نشره. بذلك سيتمكن المعلقين من نشر تعليقاتهم ذاتها، أو أي تعليق أعجبهم على حسابهم الخاص (Upload to their own Twitter accounts, as their own Tweets).
    بهذ الحالة، يمكن لذات تعليق الشخص على مقال ما، أو تعليق أعجبه أوأعجبها أن يتحول لتغريدته أو تغريدتها الخاصة أيضا(by linking approved comments to a Twitter link, although, poster must sign under his or her own account name).
    مجرد فكرة.

  44. تحیاتی السید عبدالباری عطوان انا من معجبیک و متابعک من شمال ایران

  45. كما يقول المثل المصري .. الكبير كبير. هجرنا القدس العربي و لحقنا قلمك أستاذ عبد الباري نلهث وراء كلمة الحق في زمن التضليل الإعلامي.

  46. السيد عبد الباري عطوان أشكر جزيل الشكر على مقالاتك الاكثر من روعة و أتمنى لك المزيد من النجاحات و العطاء في مجالك السياسي أتنبأ لك بمستقبل مشرق على الساحة السياسية و سيكون لك وزن في الساحة السياسة الدولية و هذا لحيادك و ميولك الى إحقاق الحق إبطال الباطل و ستكون إنشاء الله المرجع السياسي الدولي المستقل فأنت و الله أعدت الامل الضائع للشعوب العربية المظلومة أعدت لها الحق في العيش كباقي الشعوب العربية و الله ستكون إن شاء الله بارقة أمل في نهوض الدول العربية و الإسلامية من تخلفها و سباتها و ستستيقظ إن شاء الله من نومها العميق و ستنفظ الغبار من على جسدها المنهك من الخيانة و العمالة و ستتحرر إن شاء الله من خوفها و جهلها و ستكون أنت السبب في ذلك و جزاك الله عن كل خير و نتمنى لك التوفيق من كل قلوبنا وندعوا الله أن يأييدك و ينصرك و هذه تحية من الجزائر و الشعب الجزائري

  47. اتق الله يا استاذ عبد الباري،كنت ممن يحترمونك ويتابعون موقعكم ومقالاتك. لاكن اضافة اخبار مثل خبر اليوم عن رجل تخونه زوجته مع حمار عافانا الله مع غير الاخذ بالحسبان ان هناك شباب و فتيات صغار يتابعون الموقع بعضهم يمكن وصفهم بالاطفال اصطلاحا.رغم رفضي بشكل مطلق وضع مثل هذه الاخبار في موقعكم على العموم لانها بلا معنى و مشوهه لسمعة الموقع. ارجو اخذ تعليقي بالحسبان وشكرا.

  48. اخي عبد الباري كنت اتابع تدخلاتك في القنوات التلفزية وتنبوءاتك بما يحصل اليوم الا انني لاحطت انك لما تقع استضافتك في قناة تلفزية في دولنا العربية لاحطت انك تجامل لماذا لا تقول كلمة الحق مثلما قلتها الان في صحيفتك ان تم الالتفاف على الثورات العربية ورجعت بكل اسف عقارب الساعة ابلى الوراء لماذا لم تقل هذا الكلام في تونس وقد شاهدتك في قناة رغم اني لست من متابعيها

  49. ألاخ عبد الباري عطوان فلسطيني الضمير سرقت بلاده من ثله من المستوطنين الصهاينه من اوروبا ولا يربطهم رابط باليهوديه كدين الا انهم تهودوا بالقرن التاسع لاسباب ولكن هذه الفئه من البشر حرقت دين البشريه من ذاك اليوم الى يومنا هذا واخرها رئيس وزراْ اسرائيل بكلمه عابره يغير التاريخ للشعب الألماني ان الفلسطينيين بقيادة زعيمهم الروحي الحاج أمين الحسيني رحمه الله هو سبب المحرقه لذا نحن في القدس نقتل الشعب الفلسطيني انتقاما للمحرقه ان كان هناك حقا محرقه لأن المعروف ان المحرقه كانت للناس اللذين اصابهم الوباْ اثناء الحرب العالميه الثانيه وبها احرقت جثث مئات البشر من كل الاجناس والديانات ايضا لتفادي كارثة انتشار الوباء واستغلت بذكاء . والذكي يربح في بعض الحالات ولكن مهما طال الوقت يبقى حبل الكذب قصير . لذا مطلوب من الاقلام الحره ان توضح الحقيقيه للبشر بنفس طريقة ودهاء من اخرج هذه المسرحيه

  50. اقترح يا استاذ، وانت خبير في الرأي والتحليل السياسي ،وغالبا ما يصدق الواقع تحليلاتكم عكس الادعياء ، اقترح ان تنشر مطبوعا دوريا أو سنويا يتناول بالتحليل قضايا الأمة ويكون باسم رأي اليوم

  51. الف مبروک ل کوادرالصحیفة مرموقة ” الرای الیوم” وکل الشکر والتقدیر ل استاذ عبدالباری عطوان و نسئل الله مزیداً من التوفیق والازدها ر… ونرجو التوصل الدائم …

  52. أنت شريف إبن شريف يا عبد الباري و جريدتك هي جريدة حقا جريدة الرأي و الرأي الآخر و ما بعد الآخر و ما فوق الآخر و ما تحت الآخر هذا ليس مدحا فيك بل ما أحسه حقا

  53. هذا اكيد ليس مقال.وهذه اكيد ليس تعليقات بل شهادات بحق هذا الرجل مدونه للتاريخ.وانا بدوري اتشرف لاسجل اسمي بهذا السجل.الاستاد عبد الباري انت قلم حر شرفت وتشرف كل العرب .حيث ناصرت كل القضايا الحقه دون خوف او وجل رغم الضغوط فلله درك كل محبيك يتمنو عليك الاستمرار بنفس الجرءه والحياديه.وقل اعملو وسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ص

  54. mr abed albari as you see every body trust you and beleive in you every body likes what you do lhe reason for yhat is we only have afew people like you who direct us to the truth no matter what the result is sir i just found out about raialyoum and im so proud i did i read it every day also my kids like it too keep it the good work and show us the bad the good ang the UGLY again good luck to you and your staff

  55. اخي الأعز عبد الباري ..
    منهاج صحيفتك هو منهاج كل عربي وطني مخلص يحمل ايمانا عميقا بتاريخ أمته ومستقبلها.. عرفتك وعن كثب محاربا لا تتعب وانسانا عربيا نادرا لا تغرك المادة ولا الجاه فأنت الغني وانت راءس القوم وانت ضمير الامه الحي. بارك الله بك وبجهودك الجباره في نشر وديمومة الوعي القومي بين أبناء امتنا..

  56. اولا ألف مبروك هذه الإنطلاقة…فأسمك جواز سفر كافي لنجاح أي مشروع إعلامي..ولست أتملق لك..هذا فقط إن بقيت كما يعرفك قراءك…موضوعي ومباشر وصاحب قيم نعتز بها
    ثانيا أتمنى منك أستاذنا الكريم أن تعطي المزيد من وقتك ومقالاتك للشأن الفلسطيني وخاصة القدس الشريف …القدس الشريف يا أستاذ عبد الباري..التي نسيها العرب والمسلمون..التي يتم تهويدها ليل نهار والأمة في سبات عميق…ليكن في مجلتكم ركن خاص يتناول القدس وأوجاعها قبل فوات الأوان,,,لعل هذه الأمة تصحو قبل حدوث الكارثة في القدس..هذا رجاء أستاذ عبد الباري…متمنيا لكم التوفيق والتفوق كعادتكم

  57. سيد عبد الباري سأبدأ تعليق بمثل عربي شعبي وأرجو ان يتسع صدركم لملاحظات المثل الأعمش في وسط العميان يكون هو المبصر وبما اننا أصبحنا شعوب مستهلكة لكل شيء فلا عجب اننا أصبحنا في عالم، الحقيقة فيه منعدمة وان ظهرت تكون اما متأخرة او مزيفة لذلك العميان يضلون يترصدون الأعمش لان كل الامال معلق عليه لإعلان الحقيقه وللاسف اننا نضل نبحث عنها لغاية ما فقدنا الأمل في نخبنا وشرفاءنا والجادين في تنوير الشعوب العربية اولا لأنهم قلة قليلة وكذلك بسبب الحرب المعلن عليهم

  58. الأخ عبد الباري عنوان حفظه الله تحية احترام وتقدير لشخصكم ولكل من يتابع اخبار امتنا العربية من خلال هذا الموقع الواسع الذي يتسع بصفحاته لكل أبناء وطنه فإنني استأذنك والاخوة القرّاء والكتاب بان يطلق على هذا الموقع ( منتدى اللقاء العربي ) أسسه عبد الباري عطوان ويساهم فيه أبناء وطنه حتى اذا انتقلت من موقع الى اخر يبقى عبد الباري صاحب موقع وليس صاحب شهوة. اخوكم معاني

  59. اتشرف دائما وابدا على المواضبة في قراءة هذه الصحيفة الالكترونية وكنت على مدى سنين ارقب اصدارات صحيفة القدس العربي والان راي اليوم لما تحتويه من اخبار محايدة بعيدة عن الرؤية الطائفية والاحتواء المادي للاعلام المزيف التي باتت الان تلعب دورها في شراء الضمير الاعلامي لقاء مبالغ بخسة . صحيفتكم سيدي الاستاذ عبدالباري عطوان هي عصارة كما تفضلتم سنين طويلة لتقديم الخبر الجيد والصحيح الى يد القارئ . دمتم للخير والعطاء وادام الله من عمركم .
    الصحفي \ رياض القاضي – لندن 27 \ 02 \ 2015

  60. نعم اضم صوتي الى انور العربي. علينا لك حق, نريد معرفة الحقيقه.

  61. الى استاذ الصحافه
    الى الاستاذ الكبير السيد عبد الباري عطوان
    عميد الصحفين العرب :
    يوجد في الاردن قنوات فضائيه خاصه كثيره
    ننتظر قناه فضائيه عن قريب بإذن الله
    ولكم الدعم من كل شخص شريف يعرف مخافة الله
    وفقكم الله والى الامام

  62. كنت دائما أبحث عن السيد عبد الباري خاصة بعد انسحابه من ج القدس العربي وبعد أيام فقط اكتشفت هذه الجريدة
    تحية لهذا الرجل الغيور على قضايا أمته

  63. الكــاريكاتور ….أداة تعبير ؛؛؛… يلجؤ اليهـا الرســام ( ليعبــّر ) .. عما يجيش بخلــده ويتفاعـل في ضميره .؛ فيفصـح بطريقته هذه لما يعجـز في التعبير عنـه ..لفظــا وكتابــة ..؟؟ تعبير ، لما هو مقتنع به مبدئيــا وخلقيــا ، سـواء في المجال الاجتماعي أو السياسي .؛؛ وراسمي الكاريكاتور ( يفترض ) بكونهــم من المثقفين ؛؛ أو أشباهـهم .؟ يدركون ما حولهــم ويتفاعلون معـــه ، فتحملهـــم ( ثقافتهـم ) نوعية خاصة من …المسؤلية ..؛ فالرسـم الكاريكاتوري أمضــى ســلاحا من صفحـات عديدة ( يتمـــّلمل ) منهـا القاريء …الرسـام هــذا ؛ يرى ويسـمع يقرأ ويناقش وبكــل ما يحيط بـه من أخداث تجعل من مخيلتــه أداة ( تعبيـتر ) وبريشــة صغيرة الحجـــم …كبيرة الأداء والتأثير .؛ ….المقتولـون في باريس … لم يكونوا أطفالا ..سذجــا .؛؛ أو مهــاترين في أســواق الخضــار .؟؟ …مثقفيون ؟ كاملين البنــاء الجسدي والعقلي ونضوج الفكر …الفكر ( وعيــا وتوعيـــة ) ؟؟ وهنـــا تقـــع المســـائلة والمسؤلية … ؛ وبغض النظـر عن تاريخ دار النشر الصحفية تلك ..؛ وبغض النظــر عن المذهب الفكري لهؤلاء المقتولين ..؛ فان كونهــم قد بلغوا سـن الرشــد .؟؟ واستوعبوا ما يجري وخاصة في الأيام والشهور الماضية وفي كافـة أرجاء الأرض الأوربية ، من حملات زاخمـة وشرسة تستهدف العرب والمسلمين .؛؛ حملات ترهيب وارهاب ..؛ تخويف من توافد المهجّرين السوريين ضحايا النظام النصيري ( الأشـد ارهابا في تاريخ الانسانية ) ؛؛؛ لم يكن لأي من هؤلاء المقتولين من ( عذر ) يعفيهـم من معرفة ما يجري حولهـم ..سواء رضى بـه ..أو اعتراضا عليه .؛؛….انهـــم صحفيـون ؛؛ والصحافة مسـؤلية وأخلاق ..وسلاح فعـّال تستعدي الوعي في أداء دورهــا الريادي .؛؛…….وهنـا يطـــرح الســـؤال نفســـه ؛ هل كان هؤلاء المقتولين ( ليعوا ..ويدركوا مسؤليتهم الصحفية وقداستها ( فيســاهموا في تخفيف وطــأة الحمـى المستعرة في جانب من أرجاء أوروبا ؟؟ ويساهموا ابعــاد الأخطــار المحيقة بالمجتمع ( الأوربي) قاطبة نتيجة الهجمـة الشرسة من النازيين الجدد وحلفاؤهـم متطرفي اليمين العنصير الحاقد ..؟؟ لمــا لـم تستدعيهم المسؤلية ( ويتجاوزوا الى حين ) نزعاتهم الفكرية وقناعاتهم العنصرية المتطرفة …ويتوقفوا ( على الأقـل ) عن متابعة ( واجبهــم العنصر ي) .؛؛ رحمــة بأمن وسلامة المجتمع الذي يحيون فيه ( مع سـواهم ) ؟؟؟ لم يكن لأحــد ليتوقع أو ليطلب منهـن الكف عن عنصريتهم وحقدهم الدفين على العروبة والاسلام .؛؛ …لكـــن …كان عليهم ..وطنيا وأخلاقيا ..وأمنــا لهم ولكافة مواطنيهم أن ( لا يصبــوا الزيــت ) على النار الملتهبة ..والتي هي بحاجة لاخمادهــا …لا تسعيرهــا .؛؛؛ لم يعد السـؤال ؛ أهـــل لم يكن ..أو لـم يتبقى لهــم من هموم تملؤ الأجواء وكل جوانب الحياة ليعــالجوها بريشتهـــم سـوى ( صب الزيت الحـــار وبأعلى درجاتــه ، فوق النــار المتأججـــة ) وفي نفوس آلاف الملايين من البشـر .؟؟؟ أهـــل خلت فرنسا يومها وقبله وبعده ..من كافة مشاكل الحياة السياسية والاجتماعية ..ولم يتبقى لهــم ( بسبب الفراغ .؟؟) سوى ..بل وأفضــل من اهانة الرسول العربي ودينـه وأمتــة ..؟ والاستمراء بهــا ؟؟؟ أهذه هي الحضارة التي أنتجتها الثورة الفرنسية احتراما للآنسان ومقدسات الأمــم ؟ أهل كان هذا ( عنوان ) للمدنية الفرنسية واحترام الانسان وحقوقــه التى لا تمس أو يجوز المساس بهــا …وبغض النظر عن التاريخ الفرنس كركيزة أولى للاستعمار واهانة أقدس الحقوق الانسانية ومحاولة ابادتهـا في اسلوب ( الرض المحروقة ) … لن أتطرق لســرد التاريخ الاستعماري الفرنسي وحضارته الارهابية الفاشية والمجردة عن كل خلق وضمير انساني …بدأ من كوريا ونهاية بالجزائر ومليوني شهيد سقطوا على أيدي جنود الحرية والتحرر ومناصري الانسانية وحقوق الانسان ..؟؟….الكاذبة …..لـــم تكن حريـــة الكلمة أو الرأي في لحظــــة من تاريخ البشرية ( غطـــاء ) لتمرير الارهاب الفكري وتجريح مقدســات الآخرين …حريـة كهذه …هي عنوان للتخلف الحضاري وتقهقــر الى الدرك الأسفل من أخلاق البشرية والتي علمهــا سيما المسيح للبشـر وقبل مجيء الاسـلام ….الاسلام الذي ( احتضن وصــان ) الكنيســة وأتباعهــا الى يومنا هذا …..فهـــل بامكــان أي من أتبــاع هؤلاء المقتولين ..هل بامكانـــه التصور بأن عربيـــا مسلما أو أي مسلم كان فوق الأرض ( ليرفع صورة مهينــة لسـيدنا المسيح ) كما فعلوا …وسيفعلون .؟؟؟ وهل من شعب عربي أو مسلم كان ..ليقبل أو يسمح بمثل هــذا الشنــار ..؟؟؟ ولمــاذا ..لا .؟؟ حريتكــم في التعبير ..تنتهـي عندمــا تنال من مشاعر آلاف الملايين المتعففين عن الاسـاءة لسيدنـا المسيح عليه السلام وعن ايمــان ووغي بـــه ولــه . د/ طارق الخطيب ـ القوميون العرب

  64. أحسنت و بليت البلاد الحسن يا أكبر فرسان الاقلام العربية ، التي تصرخ بالحق دائما ، و لا تخشى لومة لائم .
    وفقكم الله وأبقاكم ذخرا لهذا الوطن العربي المظلوم و المغلوب على أمره.
    ع الرحمن لوالبية من الجزائر

  65. وفقك الله أستاذ عبد الباري عطوان وإلى اﻷمام إن شاء الله

  66. تحياتي و احترامي لك يا أستاذ عبد الباري على شجاعتك و صمودك في وجه الأطماع و الإغراءات
    أرجو لك التوفيق.

  67. شكرا جزيلا على هذه الجريدة و على مواكبة العصر،فنحن في زمن
    نبحث عن الخبر والراي بطريقة انتقاءية وسهلة وسط احتكار امبراطوريات
    اعلامية طالما اعتبرت القارىء سهل التهجين بما يتماشى مع مخططاتهم
    ولكن الواقع تغير والقارىء اصبح اكثر ذكاءا .

  68. أخي عبد الباري – لاتتصور كم تحبك تونس وشعبها
    فلا تبخل بالنصح والرأي لقادتها وإعنا على نموديمقراطيتنا الفتية
    ولكم منا جزيل الشكر والعرفان
    الديمقراطي

  69. أريد أن أصحح معلومة خاطئة وهى المبالغة فى حجم ثرواتنا فى العالم العربى الحقيقة أن الناتج القومى لكافة الدول العربية من المحيط إلى الخليج ببتروله لا يوازى نصف الناتج المحلى لولاية كاليفورنيا. وأن الناتج المحلى لدولة السعودية أكبر دولة بترولية لا يبلغ سوى 60% من ناتج مدينة لوس أنجلوس
    نتمنى النجاح الدائم لكم ونرجو لكم التوفيق بإذن الله.

  70. صحيفة غنية، وموادها تستحق القراءة والمتابعة.
    نأمل لفريق العمل اﻻستمراية في ظل واقع عربي متردي.
    مع شكرنا للاستاذ عبد الباري عطوان رئيس تحرير “رأي اليوم” الصحيفة العربية التي نفاخر بها.. والشكر موصول لفريق العمل الذي يجهد للوصول الى كل ما هو جديد ومفيد في خدمة قارئ العربية.

  71. تحية وتقدير وتمنيات صادقة بمزيد من التوفيق ل”رأي اليوم” ولشخصكم الكريم في خضم الاحداث الجارية المتسارعة في فلسطين ومحيطنا العربي… واتاحة الفرصة بالتعليق وابداء الرأي للجميع على ما يقرأ. واتساءل لماذا لا يسمح باب التعليقات الحزف او التصحيح في حال الضرورة او الرغبة بذلك….واقترح تحديث او توفير ذلك للقراء والمعلقين مع استمرار الحرص على الموضوعية والابتعاد عن الشخصنة والكلمات البذيئة…!!

  72. أعتقد أن جمهور هائل يبارك خطوتكم ويقدر جهودكم منذ حقبات.
    آه لو كان نصف العرب (أو المسلمون) يفكرون تفكيركم وينهجون منهجكم ويبتعدوا عن عقيدة “دبر راسك” التي باتت السلوك الشائع للكثير من شعوبنا!

  73. مختصر مفيد: الاخوة الكرام في رأي اليوم، بارك الله فيكم وبكم وعليكم انتم وعائلاتكم الكريمة

  74. Mr abdulbari Atwan i think your news paper is one of the best i have been read it since you start it i wish for you a good Luke i truss you for every thing you write so please keep going forward allah bless you ,and we love you.

  75. اخي عبدالباري عطوان. تحية اجلال وتقدير لمجهودك. الكبير وحبك للعرب والمسلمين. في تغطية احداث واقعنا العربي تحت غطاء اعلامي منحط. من الدول العربية التي هي سبب ازماتنا. اتمني من الله لكم التوفيق في جريدتكم. لإعلاء كلمة الحق.

  76. الى عميد الصحفيين العرب تحية خالصة من قلب محب لكم .منذ 17 سنة وانا اتابع كل ما تكتب فانت الوحيد الذي يعبر عن نبض الشارع العربي كم تمنيت وما زلت اتمنى ان يكون للعرب قناة تلفزيونية يكون قائدها اﻻستاذ عبد الباري عطوان.

  77. بارك الله فيك ، وانار قلمك وفؤادك، أنا أخاف عليك أكثر مما أخاف علي القدس،أدعو لك الله عن ظهر غيب كل وقت، حفظنا الله جميعا.

  78. نطلب منك يا استادنا عبد البارئ عطوان الاهتمام اكثر بالجزائر لكى تنيرنا بارائك وتحليلاتك فى مختلف القضايا وما اكثر هده القضاتيا.

  79. ارجو أن يكون المحرر لديكم على مستوى التعريف هنا لصالح الراي والقارئ، وإلا لن تختلفوا عن غيركم من مكممي الافواة ومكسري الاقلام!

  80. سيظل عبد الباري عطوان استاذ الصحافه ورجل الكلمه الصادقه وسنظل بكل فخر متابعين لك ع الدوام .دمتم للحقيقه خير اقلام

  81. الأعلام سلاح عظيم للأمم والعرب والمسلمون في المنازل السفلى عالميا كما هم كذلك في أمور كثيرة. أغلب أعلام العرب فاسد مفسد وأن كثر سواء الرسمي أو المملوك لأصحاب السلطة وعلية القوم. كما أن الاتحطاط الحضاري العام لا يخفى ونرى منه ما بظهر في التعليقات من ضيق بالآخر وعنجهيات بل عنصريات وسوء أدب وظن. قليل من هم موضع ثقة في عالم الصحافة عالميا أما عند العرب فيندر ذلك.
    السيد عبد الباري ممن نظن فيهم خيرا وهم حاضر بقوة وآراءه مقبولة وله دون شك جمهور واسع. ونرجو لهذا المنبر الذي يدافع عن شرف وعزة الأمة والمظلومين فيها وهم الأغلبية الكاسحة التوفيق والتأييد من الملى عز وجل. كما نرفع أكفنا داعيين للمجاهدين في غزة وكل مكان بنصر مبين وخزي للمرتزقة والمستعمرين والظالمين.

  82. اقدر فيك موافقك االداعمة للمقاومة الفلسطينية وتحليلاتك الرائعة للواقع العربي .لكن لدي بعض الملاحظات
    1- المواضيع التي تكتب عن المغرب تدعم بعض الجهات العلمانية التي تهدف الى تشويه سمعة المغرب .
    2-عدم اعطاء الحركات الاسلامية خاصة جماعة الاخوان المسلمين التي تجعل قضية فلسطين من اولوياتها
    والدليل على ذلك وقوف مصر الى جانب المقاومة بينما في عهد السفاح فكلنا يعرف ماذا يجري فيه ووسائلالاعلام المنصفة تتحدث عن حصار غزة الى حد التجويع ومنع المرضى من تلقي العلاج.

  83. سدد الله خطاكم و مسيرتكم الإعلامية لما فيه خير الانسانية عموما والأمة العربية و الاسلامية خصوصا

  84. وفقك الله الى مايحب ويرضى
    وأهم مافي الموضوع استقلاليتكم

  85. شكرا لك استاذ عبد الباري انت تثلج قلوبنا بمقالاتك وتحليلاتك الموضوعية وكأنك تعلم ما في عقولنا

  86. عوده حميدة
    بالتوفيق ان شاء الله
    نرجو من الاستاد عبد الباري عطوان ان يقوم بتوضيح قصه خروجه من القدس العربي

  87. شكرًا لك يا اخ عبد الباري أتابع كل جهودك لنشر الحقيقة قدر ما أستطيع وكل عام وأنتم وشعب فلسطين بخير وعزه

  88. الرجاء عمل نسخة pdf حتى يتسنى لنا تحميل راي اليوم.

  89. واخيرا وجدتك . استاذي عبد البارئ، الله وحده يعلم كم حزنت عندما انسحبت من القدس العربي. لاني من المدمنين على تصفحها وقراءة افتتاحيتك المميزة والمعبرة . مبروك عليكم وعلينا راي اليوم، التي ساتابعها بتلهف.
    كل التوفيق.

  90. أستاذى الفاضل عبد البارى عطوان
    ربما يكون مبكرا لسؤالى فأنا أودّ ان استرشد من تحليلاتك وخبرتك عن ما هى الحكمة او الذكاء المفرط لأفراد حماس فى رفض المبادره المصريه لوقف القتال وفتح المحاور وبدء التفاوض.
    اما كان من الأجدر المحافظه على أرواح شهدائنا، أليست الوظيفه الأولى للقائد المحافظه على أرواح شعبه وخاصة فى ظل عدو متفوق ومتعطش للدماء.
    أستاذى الفاضل
    انا من جيللك، جيل جمال عبد الناصر واعترف أننى قد تعبت من محاولة فهم حتى ما هى العروبه الأن؟!

  91. بالأمس وبالمصادفه وجدت جريدة الرأي وسعدت جداً عندما اكتشفت انك رئيس تحريرها.
    منذ رحيلك عن جريدة القدس وأنا فى تعليقاتى عبر القدس أتساءل وأترحم على جريدة القدس التى كنت اعرفها أيام ان كنت على رأسهاوالغريب ان كل تعليق احتوى مدح لكم لم يتم نشره.
    سعيد أننى من الأن سأقرأ لك سأتفق معك وسأختلف ربما اكثر لكن دائماً احترمك وأحب انتمائك للحق حتى لو كان من وجهة نظرك احىانا

  92. نحسبكم على خير والله حسيبكم , سيروا على نهج الله ويركة الله والله معكم وهوناصر الحق ومُعِز المؤمنين ومُذِل اعداء الدين. جزاكم الله خيرا

  93. كبير على الورق او عبر الشبكة.
    نتتبع تدخلا تكم عبر المحطات المختلفة.فغلا نحتاج دائما الى كتاب مستقلين والا لضاعت الصحافة.

  94. أستاذنا عبد الباري
    لقد أبدعت في إخراج هذه الصحيفة التي جمعت العديدين من المتابعين والباحثين عن المعلومات والتحليلات المنطقية والتي تجمع أطيافا شتى كما وعدت بصدق …
    نبارك لك هذا الانجاز ونبارك لأنفسنا هذا الكنز ونبار للأمة وجود هذه المساحة لتسيح فيها فكريا في زمن تضاءلت فيها المساحات رغم اندياح الأفق عند العالمين في الشرق والغرب ..
    تحيتي الخالصة
    وبلغة أهل فلسطين ممنونين

  95. التحية للرائع عبد الباري عطوان وقلمه الشجاع ولو اننا في السودان نحس انه مقصر معنا شوية وذلك لعدم ورود اخبار السودان في راي اليوم خصوصا وأننا نعاني من حكومة كلها فاسدة ومفسدة

  96. موفق انشاءالله ،بارك الله بكل من يحارب الطائفية والفتن الذي مزقوا بها الوطن العربي خدمة الرجعية العربية لاسيادهم

  97. الأستاذ المناضل عطوان كثير وكبير.
    شلال يتدفق بحرية ..لترتوي منه اشجار الحرية.
    عطوان القلم المحارب الذي نثق به.

  98. لا مجال لمضيعة الوقت. لنعترف ان عبد الباري من عمالقة الفكر العربي المعاصر.

  99. أنت ياأستاذ عيد الباري أشهر من النار على علم….فصحيفتك القدس العربي كانت مثالا للتعبير عما يختلج في صدر كل مواطن عربي ابتلي بحكام مستبدين فاسدين ..زيتعاملون مع الشيطان..من أجل الاحتفاظ بكراسيهم..
    دمتم نبراسا للحقيقة

  100. السلام على الأستاذ “عبد الباري عطوان” أينما كان وكيف ما كان وفي كلّ زمان ومكان…
    أسباب انتقالك من الوضع الورقي المُثقل للكاهل إلى الوضع الإلكتروني المختصر للمسافات وجيه وموضويّ جدّا…
    أحييك على سداد البصيرة ومسلك “زرقاء اليمامة” … ولتواصل في مسيرة محاولة تغيير الأذهان والسلوكيات لعلّ سحابةً تُمطر أهل عاد، إنّ أهل عاد أمسوا لا يُبينون الكلامَ…

  101. سيد عبد الباري رجاء ركز على النوع ، لا يهمنا كثرة المقالات والموضوعات ، نتطلع الي معرفة حقائق ووقائع وتحليللات تستند للتوثيق والتبرير والصور والاثباتات ، لا نريد كلام منجمين . ولا نرغب بكتاب من الدرجة 19 ، ولا نرغب بموضات كمية لا خير فيها . نريد الحقيقة نريد ما وراء الصورة والخبر . والله الموفق

  102. الأستاذ عطوان نحن العرب تركنا القدس ونتصارع فيما بيننا مذاهب وطوائف وربما تكون قبائل وعشائر لنزول الاسلام السياسي المتطرف الوحشي من دول الخليج باسم القاعدة وداعش ولف لفهم هذا المارد الخطر مستهدف الشيعة الفقراء المساكين الجياع للقتل والدمار وتارك اليهود على حالهم وأننا مسلمون ربنا واحد ونبينا واحد وقبلتنا واحدة ونودئ الشهادتين لايوجد اختلاف بيننا
    مجرد تم تغير صدام من قبل الأمريكان بموافقة دول الخليج ليس ذنبنا نحن العراقيين.

  103. لقد جاءت هذه الصحيفة في زمنها العربي الذي يعرف انحدارت خطيرة ولهذا فلابد لفعل تواصلي قائم على التجربة الإعلامية الناضجة من أجل تبيان الحقيقة من بين الأباطيل ولهذا كانت” الرأي اليوم”
    وفقكم الله أيها الاستاذ الجليل

  104. الحمد لله انك عد الي الكتابة والعودة ان شاء الله احمدي؟؟؟؟؟؟
    على بركة الله

  105. أستاذنا الفاضل بعد ان غادرت القدس للعربي. اشتقنا لقلمك وكلماتك … وأخيرا وجدتك .. مرة ثانية فحياك الله وخير ما فعلت …حفظك الله وسدد خطاك

  106. الاستاذ عبد الباري عطوان / حفظه الله

    أنا من المعجبين والمتابعين دوما لكتاباتك ومقالاتك
    وسر على بركة الله
    متمنيا لك دوام الصحة والعافية والقدرة على الصمود والثبات على مواقفك العربية الاصيلة والداعمة للقضايا العربية عامة والقضية الفلسطينة خاصة
    والله يرعاك

  107. العراق :انتخبوا مرشحكم حسين ابو العنتر !

    بالتأكيد العنوان مضحك ويحمل الكثير من الغرابة
    أليس كذلك ومن هو حسين ابو العنتر ؟
    هوشاب ريفي عراقي من احد اقضية حزام بغداد مزارع بسيط لايمتلك الكثير من الاموال فقط يمتلك سيارة العنتر التي يحرث فيها بساتين المنطقة لكسب الرزق الحلال ويحمل معها الصدق والشرف والامانة والصراحة
    يحلم ان يكون مرشحا للانتخابات العراقية القادمة لخوض المنازلة الانتخابية الصعبة على العراقيين كباقي المرشحين الذين بدأوا يجهزوا انفسهم للحملة الدعائية باموال كثيرة لو جمعنا تلك الاموال لتمكنا من بناء مستشفى لعلاج امراض السرطان للاطفال في العراق مثلا
    سألنا حسين فأجاب بكل عفوية وصدق ماهو اسم قائمتك الانتخابية قال اجعلوها باسم انتخبوا مرشحكم حسين ابو العنتر مع وضع صورتي انا والعنتر
    شعارنا محفظتي اولا …..!
    رقم القائمة 25 حمرة …..!
    انتخب من اجل اقارب حسين وتعديل افضل ….!
    ويعد حسين من اول المرشحين صدقا في شعاراته الانتخابية وهي نابعة من قلب صافٍ على عكس المرشحين الحقيقيين تعودنا في كل انتخابات ومنذ عشرسنوات اويزيد من السياسيين المرشحين الحالين والسابقين والمرشحين الجدد تلك الشعارات الوردية الجميلة البراقة التي لا تتجاوز في تطبيقها حد اليافطة الدعائية لكل مرشح والمضحك المبكي والمشكلة لايزال هؤلاء المرشحين الجدد واركز على المرشحين الجدد يتصورون ظنا منهم ان العراقيين جهلة وصيد ثمين لهم ولشعاراتهم الزائفة
    اتابع بعض الاسماء المرشحة الان واضحك بكل مرارة منهم و من شعاراتهم الكاذبة المغلفة بشعارواحد بس انتخبني وصلني لكرسي البرلمان واعدك ياناخب ياقشمر بعد ماأعرفك منو انت يازوج !
    هم ملائكة منزلون من السماء كأنهم قبل الانتخابات وشياطين كذابين قتلة سراق اعوذ بالله من الشيطان الرجيم منهم بعد الانتخابات هذه الحقيقة ياسادة ياناخبين ياعراقيين واتذكر احد الاشخاص المرشحين قبل سنوات كيف كان يقول عن العراقيين قشامر نحتقرهم ونقتلهم ونسرقهم ويذهبون لانتخابنا مثل الكرته مع الاسف وعذرا لجميع العراقيين عن هذا الوصف واتذكر جيدا منهم من كان يكتب مقالات يتباكى فيها حزنا وألما على الاموال التي تهدر في الحملات الدعائية الانتخابية للمرشحين واليوم حملته الدعائية بملايين الدولارات واذكر منهم ايضا من كان في يوم من الايام مجرما قاتلا قتل العراقيين بدم بارد واذكر منهم من كان مخبرا سريا يقطع ارزاق الناس بحجج واهية نابعة من حقد وغيرة وحسد واسال نفسي مرارا وتكرارا هل هؤلاء سينقذون العراق من محنته ويصلونه الى شواطئ الامان وهل سيعمل هؤلاء على انقاذ الشباب العراقي الذي بدأ يضيع شيئا فشيئا تارة بيد الاجرام والارهاب وتارة اخرى يقعون ضحية للسرقة والوقوع في فخ المخدرات والحشيشة وهم مع وابنائهم في اجمل اللبلدان وارقى الجامعات يدرسون ويتمتعون وقسم من ابنائهم في الملاهي والبارات والنساء الجميلات ذات اليمين وذات الشمال وكاتب شاب عراقي مثلي لايتمكن احيانا من دفع فاتورة الانترنت الشهري … وهنا اقول ان حسين ابو العنتر كان واضحا مع الناخب العراقي هو لاينتمى لاي حزب او دولة او يحمل اجندة خارجية لتدمير العراق بعد الانتخابات هو قالها صريحة واضحة محفظتي اولا وكل المرشحين الجدد جاءوا من اجل شيء واحد هو ملئ جيوبهم بالدولارات وليذهب العراق والعراقيين الى الجحيم وهنا انا لااقصد المرشحين الذين يعرفون انفسهم جيدا ونعرفهم انهم عنوان للامانة والصدق والشرف والنزاهة والعمل من اجل عراق جديد خال ٍ من كل اشكال الفساد والارهاب ,,
    وتذكروا ولاتنسوا مرشحكم حسين ابو العنتر .
    ملاحظة :لم اذكر اسم حسين الكامل وعنوان سكنه ايضا الكامل وذلك حرصا منا وخوفا عليه وعلى سلامته من الاغتيال .
    بقلم احمد الفراجي كاتب وصحافي عراقي

    ملاحظة الايميل الموجود للصحيفة يبدو انه لايعمل فكنت مضظرا الى ارسله من هذا الطريق تحياتي

  108. اصبت ياأستاذ ……وأنا من متابعيك وكنت دائماا معجبا بما تكتب لأنن رأيك غالبا من رأي الانسان العربي المثقف المظلوم في دولنا العربية

  109. شكرا لك ياعبد الباري عطوان فهذه بادرة حسنة منك وارجو لك طول العمر فقد امتعتنا باسلوبك الرائع في الخطاب والكتابة معا فنحن معك دائما وارجو منك ان تعطينا مسطرتك في القائات مع التلفزيونات او مقالاتك في الصحف او الجرائد لاطلع عليها وشكر لك ولطاقمك .

  110. عندما تركنا قيم الاسلام الحقيقية في المساواة والعدل وترك العصبية والطائفية واضعنا البوصلة قوت شوكة الأعداء ونشئ الكيان الصهيوني على ضعفنا واستدمرتنا دول الاستكبار العالمي وأصبح العدو الاول هو العصبية والتناحر البغيض وأصبح العدو الحقيقي فتاوي المشايخ في التكفير واستباحة الدماء فتشتتنا أمم وطوائف وقوة عدونا بضعفنا وليست بقوته ولا بجبروته اسأل الله ان يصفي قلوبنا وان ينبت من اواسطنا قادة مخلصين لنعبر الى الحرية الحقيقية في العدل والمساواة

  111. اعانك الله يا عبد الباري وسدد خطاك للنهوض بقضايا الامه فلا نعد نحتمل صخب الحكام العرب وامثلياتهم الامنتهيه في تمثيل شعوبهم في الخارج ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  112. حياك الله يا استاذ عبد الباري ومواقفك الشجاعه ليست قليله نتابعك منذ وعينا الاول لما يجري من حولنا وكنت خير مرشد ومحلل ومبين كما وان رصانه ورجاحة عقلك قد فوتت على الكثير من الناس والجهات فرض مغالطاتها بالقوه لانها تملك اكثر ولديها وسائل اعلاميه اكبر , لقد كنت انت وقله قليله جدا مصدر للمصداقية والاعتدال والحقيقه , كما وانك لاتزال تجاهد بكلمتك وقلمك وسنبقى متابعين لارائك وافكارك النيره .
    بلال الحكيم
    اليمن

  113. جائزتك استاذنا عبدالباري.. هي امتلاكك لعقول الجماهير العربية قاطبة قبل عقولهم،فوطنيتك واسلامك المعتدل وشهامتك العربية وشجاعتك في الحق،اجبرتك ان تقول لا نيابة عن ملايين المقةمعين في زنازين الحكام العرب المفتوحة والمغلقة سيان، قلت لا وقلت نعم وابديت رأيك من منطلق شعورك بمسؤولية الموقف وأمانة الكلمة الحق في ذلك الموقف،لقد اسعدت ملايين العرب بمقالاتك المدافعة عنهم،فليس بد من ان الانظمة شعوبها،ولكن السعادة ان يجد المقتول من شرح للناس ان هذا المقتول بريء،وسمعته نظيفة،وان النظام قتله،والصق به التهم رغم برائته،ليسعد اهل القتيل بارجاع سمعته،التي حاول النظام الصاق التهم اليها وبرر مقتله بهذة التهم.
    اقول واسقط كلامي هذا على الاحداث كمثال تخيلي لما تفعله بنا مقالاتك وكتاباتك استاذنا الجليل،ولكم هانت علينا الكثير من مصائبنا عندما نسمع اخبار اجتثاث الانظمة للشعوب ،وابقائها للتخم والنخب حولها فقط ،وعندها لن يردعهم الى قلم جريء مثل قلم شخصكم الكريم،يفضحهم ويعريهم على الاقل امام الرأي العربي والعالمي ،وصحيح لن تخرج مقالاتك المساجين ،ولن تسقط مقالاتك من قسوى الجلاد الحاكم القابع في سجنه اعلى الجبل،يرسل رسل الشر والقتل الى شعبه يوميا،ولكن مقالاتك تخيفهم حقا،لانهم يعرفون انك تعريهم،وهم كالمومس المحترفة،تحب ان تبقى مستورة كاملة ولا تحب التعري،لانها تحب ان تمارس رذيلتها بسرية تامة، تلك انظمتنا وذلك قلمك،فحيثما حل قلمك ،فعلا قل البلاء ،وجميع الظلمة والقتلة في الوطن العربي يتسترون من اقلام شجاعة كقلمك الكريم ويخافونه ،اكثر مما يخافون قوى الامن الداخلي المدجنة،فحيثما حل التدجين واحتوت الحظيرة نطاق الشخص،فالتحكم فيه سهل جدا.
    اخيرا نتمنى لطرفكم الكريم كامل الصحة الوافرة والنجاح الدائم،متمنيين ان لا تنسى ان تحمل امانة كبسرة نيابة عن كل الشعوب العربية، وانك لم تعد ملكا لنفسك،وحيثما حللت،سنتابعك وتحت اي مسمى ،فلا يهمنا مسمى جريدتك، او موقعك الالكتروني مع احترامي الشديد لكلاهما وللعاملين والقائمين عليهما،لكن فقط يهمنا اشرافك وقلم ورأيك وتحليلاتك،لان بحرنا العربي شديد الهياج هذة الاوقات، ونحن احوج لبوصلتك الان من اي وقت مضى،فاعذرنا،ونستميحك عذرا،مارس ابوتك المعهودةدة وارعى توجيهنا بافضل ما تستطيع من خبرتك وتحليلاتك،لان الظرف صعيب،والوقت كئيب ،وتاهت البوصلة،من شدة الاستقطاب والمغناطيسات المتضاربة في منطقتنا العربية.
    مبروك هذا الموقع الالكتروني الرائع،اللذي نعرف انه سيكون موقعة او غزوة يومية لنصرة الحق ومناصرى القضايا العربية والاقليمية المظلومة .
    وتفضلوا بقبول فائق الاحترام
    عاصف الجد
    كاتب مختبيء في المعبد في اعلى الجبل.

  114. Hello MR Atwan ,Hope All is well with you anf family all i want to say please keep on and dont let money buys you we all need Ta7leelak w ketabatak just stay moustaqel and without ta2efyah thanks god bless

  115. انا شخصيا ارى ان السيد عطوان يكتب رأي المواطن العربي
    الغير متحزب والذي لا ينتمي لاي فصيل سياسي، لا اقصد
    القول المواطن البسيط، بل المواطن المطلع والمثقف الوطني
    من الدرجة الاولى
    وانا من هؤلاء الذي يرون ان الوطنية لا تتفق مع التحزب الذي
    يعمي عن رؤية الحقيقة وجلد الذات عندالخطأ

  116. كل التوفيق لكم
    نحن نكون حيث تكون المصداقية متواجدة
    في زمن تعددت فيه الاقوال واشتعلت فيه الفتن و لما يعرف اين يكمن مخبأ الحقيقة

  117. الاستاذ القدير سر علي بركة الله. فقط نريد الكلمه الصادقه

  118. إذا حادت هذه الجريدة عن الموضوعية فلن تجد لها مؤيداً ولو قرأها
    الناس ينشدون الصدق وكلمة الحق
    يسيء لنفسه من صنفها مع طائفة معينه
    الكاتب يكون لكل الناس بالحيادية المنطقيه

  119. الاستاذ عبد الباري عطوان المحترم:
    يسعدني ويشرفني اليوم ان اعود ثانية ومع اطلالة كل صباح وبعد غياب طويل لاقرأ صحيفتك وبالذات مقالتك. لانك حين تكتب تعكس برأيك الحقيقة التي من الصعب على اي صحفي او اعلامي كشفها. اهنأك على جريدتك الجديدة وقرارك الصائب.

  120. أنا من متابعيك وقرائك النهمين استاذ عبد الباري عطوان وظللت لسنوات أتابع جريدة القدس العربي كما أقرأ باستمرار لمقالاتك القيمة بجريدة المساء المغربية وأرجو للموقع كل النوفيق والنجاح

    عبد الإله بسكمار / كاتب مغربي / النادي التازي للصحافة / تازة المغرب

  121. كنت اقرء القدس العربي باستمرار ،واعترف أني لم أكن في يوما من الأيام معجب بالسيد عبد الباري عطوان علما أنه صحفي بارع وذكي ، لكن لم يستطع أن يقنعني يوما باستقلاليته وعدم أنحيازيته ، ولكن كنت اقرء ما يكتب ولي رائي الخاص . كان من أكبر واغرب المفاجأت لي عندما علمت تركه للقدس العربي حيث كنت معتقدا أن القدس العربي هي عبد الباري عطوان وعبد الباري هو القدس العربي .من يومها لم أعد أتابع القدس العربي باستمرار كما بالقبل وامر عليها فقط مرورا سريعا من قبل حب الاستطلاع فقط ودون أي ثقه أو اعتمادا على الخبر المنشور بها . الكل يعرف كيف أصبحت فارغه على الأقل لغايه ألان . القصه معروفه ينقصها فقط التوضيح من السيد عطوان.

    من قبيل المفاجأه فقط عثرت على الصحيفه الالكترونيه الجديده وصرت اتابعها . لمست أنها أقل انحيازا من القدس العربي سابقا في عهد السيد عطوان واقرب الى الموضوعيه . أرجو من السيد عطوان ومن كافة المقيمين على هذه الصحيفه الجديده أن تكون حياديه وموضوعيه بالفعل. الى اذا كان ذلك من الصعب تحقيقه في هذا الزمان الذي استحوذ به النفط على الصحافه والفن والسينما والتلفزيون والاعلام بكافة اشكاله بالاضافه الى الحرائق والحروب والقتل والتزمت ألديني واكل الاكباد والقلوب وقطع الرؤوس والجهاد ونشر الأسلام بتلك الطريقه ، وتغيير الأنظمه المخالفه . وداعا بغداد ودمشق وبيروت والقاهره وعمان والقدس واهلا بالدوحه ودبي وابو ظبي والرياض والمنامه وام القوين …..

  122. أستاذي الجليل ..لك التحية ..
    مقترح مني وان كان متأخر بأن يكون الإسم ( الرأي العربي) بدلآ (من رأي اليوم) ….
    علمآ بأننا سنظل نلاحق ماتبدعة في أي موقع وتحت أي إسم..

  123. انا ضابط متفاعد من الجيش التونسي الباسل عملت لمدة35سنة في المجال الامني والاستراتيجي ومتخصص في نزاعات الحدود وفض الازمات وحفظ السلم
    لي شغف بالكتابة
    هل يمكن ان اكو ضمن مرسليكم وخاصة ان المكان والزمان اللذان اتواجد فيهما ملانان بالاحداث المتعلقة بتلكم المجالات
    اتمنى لكم التوفيق

  124. سيد عبدالباري المحترم…….معك حق انا اتابع الصحف عبر الانترنت فقط
    اتمنى لكم النجاح.الف مبروك

  125. الاستاذ عبد الباري. كل الامنيات لك و لطاقم الجريدة بالتوفيق و النجاح.

  126. نهنيء أنفسنا و إياكم بهذه الإصدارة و كما عهدناكم حساما في الحق ، و حبذا لو أمكننا تصفح عبر flash أو pdf

  127. الاخ-الاستاد عبد الباريء عطوان
    مند فتره طويله وانا اتابع مقالاتك ولقاتك كنت داءما اراك كما انت جريء صادق تحس بالام مجتمعنا وتضع يدك علي
    الجرح .واليوم ومن خلال راي اليوم سوف تنورون الكثير من الشباب لانها بمستهل اليد ومن السهوله الوصول عليها
    ارجو لكم التوفيق في هدا…..
    وان هده الصحيفه سوف تكون علي اعداء الحريه والفكر الحر كابوسا
    وفقكم الله في دالك

  128. المحترم الاستاذ عبد الباري عطوان
    انها مبادرة جليلة تساير فعلا الايقاع العالي الذي يسير به استهلاك الثقافة في ظل القدرة الكبيرة التي تتيحها تكنولوجيا النت . اتمنى صادقا ان تكملوا مشروعكم القيم في نشر حوار هادف بين ابناء النخب العربية و اتاحة الفرصة للاطلاع و التثاقف ما بينهم.. وفقكم الله

  129. بعدما كانت يومية القدس العربي حكراًعلى من توزع ببلادهم اخيراً اجد نفسي متصفحاً لصفحاتها تحت اسم مغاير لايهم ,و تمكني من اليومية الكُهيْربية رأي اليوم جاء عن محظ الصدفة ارجو ان يعلن عنها عن طريق النت لتصل الى كل قارئ عربي وشكراً.

  130. أتمنى التوفيق للطاقم بقيادة السيد عبد الباري عطوان..

  131. انا اعتقد ان مالك القدس العربي هى احدى انظمة النفط لانني الاحظ الانحياز الاعمى لمن يريد تدمير سوريا وعلى ما اعتقد اصبحت تابعة للقناة العبرية ..ارجو ان يتوقف كل الشرفاء عن الكتابة فيها ولتكن قبلتهم هى رأي اليوم.

  132. الاخ عبدالباری
    سعید بعودتکا الی صحافه صادفه حره فاضحه فساد الانظمه عرابت بیع فلسطین الحبیبه الصهاینه وفقک الله

  133. استاذي الحبيب عبد الباري عطواني
    سعيد بعثوري عليك لاني من مريديك وتلاميذك لكن في السياسة فقط

  134. سنكون دائما مع الاقلام الحرة والشريفة التي لا تهادن احدا من الخارجين عن الارادات الشعبية العربية وكل من يريد شرا بهده الامة المكلومة بسبب نظمها الفاسدة والهيمنة الصهيو امريكية والغربية فاعانكم الله يا سيدي وحفظكم وابقاكم لنا قلما مناضلا حرا شريفا.

  135. الاخ الكبير والمعلم القدير استاذنا عبد الباري عطوان
    احزنني كثيرا يوم قرأت رسالتك التي اعلنت فيها عدم الاستمرار في القدس العربي
    لاني وبصراحة من اشد المعجبين بكتاباتك ومداخلاتك المتنوعة على المحطات الفضائية
    وكم كانت فرحتي اليوم عندما عثرت على هذه الصحيفة بالصدفة ولكنها اجمل صدفة
    سأبقى من المتابعين لك على الدوام لقناعتي بك وبفكرك وبدون مجاملة
    بارك الله لكم جهودكم والى الامام
    فارس
    غزة

  136. أصدق تحية للأخ الأستاذ عبدالباري.. بارك الله بجهودكم ..

  137. Willcom back mr.abdkbari attwan i am so happy when i found your paper rai alyoum and happy to read it daily thank you

    Mohammad Mishal Perth Western Australia

  138. كنت ومازلت وستضل ياستاذ عبد الباري تدافع على الحقيقة وحرية الراي والراي الاخر. جمال من الجزائر

  139. نهنئا انفسنا واياكم بهذا الموقع وتم اكتشافي له بالصدفه تحياتي لكاتبنا العزيز عبد الباري ونرجوا كعادتك المعبر عن امال الامه العربيه والاسلاميه بموضوعيه وبدون تحيز وان يكون هدفنا الاسمى قوه ومنعه امتنا وتجذير الديموقراطيه والحريه والابتعاد عما يقرق شعوب المنطقه املين ان تبدأ كتاباتاك بالدعوه للوحده الوطنيه الفلسطينيه وليس للفصائل بل كل مكونات الشعب الفلسطيني للوقوف في وجه الاحتلال وجمع شتات شعينا في المنافي على كلمه سواء ربما تركيز كلمتي على فلسطين فهي بلدي وروحي ومن عاش حياه المخيم سيعرف معنى قولي هذا انتالمثل الاعلى للكثير فلقد عشت سنوات في الغرب ولم تغير من انتمائك فليكن قربنا من فلسطين وتحريرها مقياسا لكل مواقفنا وتحليلاتنا مع جزيل الشكر .

  140. السلام عليكم أستاذنا العزيز. لن تتصور فرحتي باكتشاف جريدتكم الإلكترونية ، وشعوري بإلراحه عند قراءتي لمقالاتهم رغم اختلافي بالرأي مع بعض ما تكتب ولكنك وأقولها بملء فمي : فارس الكلمة العربية ، لله درك يا عبد البادي .

  141. أصبحت القدس العربي التي غادرتها فارغة المحتوى وقع تطويعها كاخرياتها إنشاء تعوضها بهاته الجريدة دمتم ذخرا للوطن تحياتي

  142. أخي عبد الباري …انها لمن أسعد اللحظات أن ( أكتشف ) وبالصدفة .. صحيفتك الغراء وأتمكن من مواصلتك سريعا ؛؛؛ ببعض هذه الكلمات ..وكلي غبطة وسرور ؛؛؛ ا نقطاع اتصالي بك ع/ط القدس … ترك لدي فراغا كبيرا ؛؛فأنا ورغم كل مواقف ( البعض ) في هيئة التحرير ..آن ذاك .؛؛ كنت أحاول مراسلتك رغم ضآلة التقة بوصول ما أرسله لك ..بأن يصلك ؛؟؟ المهم….لم أحاول رغم ترددي بالسؤال عن عنوانك أو ..ارسال أي شيء لعنوانك الشخصي ( البريد الالكتروني ) الموجود لدي من قبل .؛؛ والآن تجد عنواني ( البريد الالكتروني ) أعلاه ..آملا الاتصال بي واشعاري بالوسيلة ( الثانية ) ..لمواصلتك و..الاتصال بك . آملا لك من كل الفلب أسعد الأوقات ودوام التوفبق على طرق العزة والفخار ..وبما وهبك المولى به …والى اللقـاء وليرعاك المولى . أخيك د / طارق الخطيب

  143. الرجاء أخ عبد الباري اتحافنا برأيك فيما يخص الأحداث في تونس الآن شكرا جزيلا

  144. ابي اعرف رائك يدكتور ليش انت دائم تكيل الدول الملكيه التهم والفساد وتشن هجوم شرس برغم الجمهوريات شعبهم يأن من مخابراتهم وهم طواغيت هل الاسد انتخب مثلاء او جنرلاات الجزائر يخى والله ان بشار وممانعته هم اعداء فلسطين بس هم يعرفو هموم الشعوب العربيه هى تحرير فلسطين الغاليه على قلوبنا وهم يتأجرو بالقضيه الفلسطينه وارجو يدكتور انك تكون تكون محايد وهذا متمناه وتقدم للقارى زيف من يتاجرو بالقضيه الفلسطينيه وشكرا

  145. “وسنحترم الرأي الآخر حتى لو اختلف مع رأينا، طالما جاء في اطار الالتزام بأدب الحوار والاختلاف، بعيدا عن السب والتجريح والقذف، وهو اسلوب يتعارض مع قيمنا واعرافنا واخلاقنا، قبل ان يتعارض مع الاعراف القانونية”
    وتتعارض مع ديننا قبل كل شيء استاذ عبد الباري بارك الله فيك
    قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )صدق الله العظيم

  146. تحية لاستاذنا العزيز الغالي من كل أحرار المغرب،أخي عطوان قلمك هذا يفرح القلوب المتعطشة للحقيقة و بنزاهتك و حسن نيتك أصبحت قريبا من قلوبنا بل أ حيانا أحس كأنك تتطلع لما نفكر و نطمح اليه من توحيد امتنا العربية ،اطلب منك ان تكتب عن المملكة المغربية و قياداتها فهم ليسوا بملااكة أو معصومين !! اعرف انك تحب المغرب و كل الدول العربية ،انتقدهم يا أخي العزيز عسا كلامك يصحيهم من غفلتهم و لك كل التقدير و الاحترام

  147. بالتوفيق والنجاح وزيادة في الازدهار والانتشار مع تحياتي

  148. مؤسستين اعلاميتين عربيتين . الجزيرة + القدس لعربي . تين خسرتا المصداقية والمشاهد والقاري العربي
    الجزيرة بعد احداث سوريا وتجاهلها لاما يحدث في البحرين وهذا بسبب التقارب السعودي القطري
    اما صحيفة القدس العربي . طبعاً هي ممنوعه عندنا بالسعودية لاكن اعلم ان هجرها الكثيرون من القراء بعد استقالة الاستاذ عبدالباري عطوان

  149. اتابعك في كل يوم انت القلم الطاهر الشريف الذي لم تلوثه البترودولارات كنت نزيها وعفيفا عروبيا حتى العظم مخلصا لقضايا امتك عف اللسان طاهر القلب لاتخاف في الحق لومة لائم تدافع عن راي من يختلف معك تدافع عن المظلومين في وطننا الفسيح مع الحق والعدل تدافع عن قضايا وطنك فلسطينيا حتى النخاع امد الله في عمرك لكي تبفى ومعلما للديمو قراطيه وحرية الكلمه والتعبير وفقك الله وفق كل كناب صحيفتك الغراء

  150. أستادنا الفاضل، لم يبق في هذا الزمن العربي الرديئ الا القلة القليلة التي تحمل همّ المواطن العربي و تدافع عن ثوابت الأمة في ظل مواجهة عدوان خارجي وقهر داخلي ، المسار طويل مليئ بالتحديات .
    أهلا و سهلا بالمولود الجديد “رأي اليوم” سوف يكون بادن الله منبرا للاحراروالمقهورين و ملاذا للضعفاء و المظلومين.وفقكم الله لما يحبه و يرضاه.

  151. العزيز وابن فلسطين البار – أستاذنا عبد الباري

    كم هي كانت سعادتي ورفاقي بعودتك و بحلة جديدة وبسرعة فائقة الى الساحة الذهنية العربية والكونية.

    راقبت كما غيري الأفول الحزين والموت البطيء لمطبوعتك السابقة والحالة الغريبة التي آلت لها. المطبوعات كيانات بحد ذاتها. الواضح الان هو ان ذات الكيان و قلبها عندما تركها فقدت أتزانها و عمقها وخصوصيتها و بوصلاتها (هذا من دون انتقاص حرفية ومهنية الطاقم الصحفي المحترف فيها).

    بالفعل وحشتنا ياعبد الباري ! هاك قد عدت كالطائر الأسطوري. اليوم نكف السؤال عنك لأنك معنا و ننتظر منك عنواناً جديدا و سطر إلكتروني جديد.

    سلاما

  152. الأستاذ عطوان المحترم,قبل الحرب على سورية كنت من المعارضين للنظام وكنت أنتقد وحتى بعد شهرين تقريبآ …لكن بعد مدة زمنية وخصوصآ الآن صرت مواليآ لأن الذي شاهدناه وسمعناه عن هؤلاء المعارضين من شهود عيان تشيّب الولدان …. أستاذ عطوان الذي يدافع عن البلد وسورية هو النظام بجيشه ومؤسساته وشعبه , وأنا مع النظام السوري ليس حبآ بالنظام لكن حبآ بالوطن سورية …. واليوم نقول لوأستخدم النظام منذ البداية الحسم بالقوى الأمنية والشرطة لما وصلنا الى هذه الحالة{أي منذ هجوم المتظاهرين على فرع مكافحة المخدارات في درعا الحبيبة الجريحة وحرقوه ..وبعدها حرقوا القصر العدلي وكافة الأضابير وبعدها كرت السبحة,لذلك أرجوا الا تسمي هذا الجيش الذي يضحي رغم الضحايا الي لم تعد تحصى بعصابات الأسد ,,,أو على الأقل الا يذكر في صحيفتك هكذا تسمية ..ووضع صورة السيده أسماء زوجة الرئيس وهي مغمضة عينيها أيضآ تجريح شخصي .. لو أرت أن أتكلم عن جرائم العصابات الأرهابية لألفت قواميس ,,,, نلتقي أنشاء الله وشكرآ لك سلف ..

  153. الصحفي الجليل عبد الباري عطوان تحيه طبيه :
    لقد كنت وما زلت الصحفي الحر الذي يعبر على الاحداث ببصيره نافذه وخبره كبيره واحساس صائب وبما يؤثر على وطننا العربي والاسلامي دون الرضوخ الى الضغوط العربيه والاجنبيه .حماك الله وسدد خطاك مع حبنا تقديرنا لك

  154. حين كان العنوان القدس العربي .كان شي كبير فلقدس تحمل كل المعاني واعتقد لنا كعرب ومسلمين هي الحرب هي الحريه هي السلام هي الاجتهاد هي التاريخ هي المقدسات هي الاروع هي الجرح هي الوجود هي كل التناقضات الحلوه والمره هي المقياس فانا من عشاق هذه المدنيه رغم اني ارها لكني لا اياس في يوم سازورها او احد لخفادي .كلن العنوان كسكين في القلب

  155. الاخ والاستاذ الفاضل عبد الباري عطوان: لدينا كوادر مهنية خلاقة مستعدة لالقاء محاضرات في الجامعات داخل فلسطين وبموافقة إسرائيل ويمكن جعلها ( Vedio Con ) بعد الانتهاء من المحاضرة. قد تتفاجأ من محبة سكان فلسطين لك . وبالتقدم العلمي -والحمد لله- أصبح التجمع والتواصل والحوار والنقاش رغم أنف المخابرات المعادية والوطنجية؟أتمنى على حضرتكم كأخ أكبر وصديق حميم لكل فلسطيني تبني هذه الفكرة لما لها من فوائد في تخصيب الفكر والثقافة السياسية العربية البناءة و بمقاييس يبريطانية. بارك الله فيك وسدد خطاك وأبعد عنك الحساد. وكل عام وأنت والاسرة الكريمة بألف خير
    د.خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-فلسطين. Kh_kittanih@yahoo.com
    00970-9-2664215 فلسطين

  156. اولشي بما اننا علي ابواب العيد الكبير عيد الأضحى المبارك واليوم وقفة عرفات ادعو الله لكم بالتوفيق والنجاح
    المستمر وعيني عليك بارده ما شاء الله قرائك يزدادون ، ومن اراد بك الضرر خيب الله ظنه فكان خروجك من
    القدس العربي سببا في ازدياد المحبين … يبدو يا ابو خالد انها دعوة أمك لك وهي راضيه مرضيه وهي تقول لك
    روح يا ابني الله يرضى عليك ويحبب فيك خلقه ….وكل عام وانت والأسره جميعا بخير وعافيه –
    نعيم بكر – عمان – هاتف 5858325- 009626

  157. دائما تفاجئني بمهنيتك العالية و حبك لكل ما هو عربي واسلامي شكرا على المجهود الكبير واعانكم الله

  158. تركنا جريدة قدس العربى الان بعد ما كانت واحة جميله وعرين الأسد …انت يا عبدالبارى عطوان اعظم كتاب العرب..يشهد الله كم كنا نشتاق الى مقالاتك وكم كان يوم الأحد يوم ممل ..والسبب لم تكتب مقال فى ذالك يوم..اطال الله فى عمرك وحفظك انت واهل بيتك من كل مكروه ..دعواتنا فى ظهر الغيب لك فى التوفيق والنجاح

  159. اقسم بالله اني قد هجرة جريدة القدس العربي بعد غيابك لان قد تلمست عدم الحياز التي كانت عليها الجريدة عندماا كنت رئيس تحريرها وقد اصبحت جريدة بائسة اما الان فانا سعيد باكتشافي جريدتك الراي اليوم لانك مثال للصحفي العربي المناضل

  160. تسلم اناملك استاذ عبدالباري عطوان وانا من متابعينك على الشبكات الاجتماعيه ولا اقراء مقالا طويلا الا اذا كان لك …
    الله يطول في عمرك ويجعلك ذخرا للشعب العربي

  161. أحمد الله أنني عثرت على هذه الصحيفةالتي ترأسونها لأنني فقدت البوصلة منذ اعلانكم عن الاستقالة من صحيفة القدس العربي التي كنت أقرأفيها مقالكم يوميا واشعر بانني عرفت الحقيقة كاملة وأكتفي بذلك عن قراءة كثيرا من الصحف .أتمنى لك التوفيق في إبراز الحقيقة وإيصالها إلى القارئ لاننا في زمن كثر فيه اللغط والخلط ومحاولة قبر الحقيقة .زمن طغت فيه الطائفية المقيتة والانحياز الى الباطل والوقوف معه من اجل كسب ودالطاغية أوكسب مودة العدو او دراهم معدودات.فالحق أحق أن يتبع وكلمة الحق يجب أن ترفع وكلمة الباطل يجب أن تزهق ،وهذا الامر له رجاله ولو كانواقلة ،وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإ ذن الله والله مع الصابرين.

  162. حياك الله خطوة جميلة كلنا في الاسرة نحب ما تكتب موفق بعون الله الله يحفظك ابو خالد والتوفيق
    والنجاح استاذ عبد الباري بتستاهل كل الخير با ك الله فيك ونصرك علي من يكيد لك استودعك الله

  163. شكرا استاذ عبد الباري: عشرات المليارات التي خصصتها الدول الداعمة تذهب للشركات الامريكية والغربية وفي حسابات السياسيين وجنرالات وسماسرة التسليح ، اما الشعب السوري يترك فريسة لشيوخ وعجائز هذة الدول التي تعبث بسوريا باموالها كما عبثت قبلة بالعراق وليبيا وتونس واليمن والان تحاول جاهدة العبث بمصر .

  164. استشرفت انك ستنشا صحيفة اخبارية الكترونية بعد استقالتك او اقالتك من القدس العربي اتمنى لك التوفيق و النجاح و مزيد من الحيادية و الراي المهني و الموضوعي

  165. لصدقك وشرف قلمك فالنجاح حليفك اينما كنت ..وعلى المستوى المهني فالصحيفة اﻻلكترونية انجح واقرب..توفيقا

  166. الأستاذ/ عبد الباري عطوان
    السلام عليكم ورحمة الله،،،
    لطالما كنت تقريبا الوحيد في الساحة الصحفية الذي تتمتع بمصداقية عالية وجماهيرية كبيرة وقد حزن جميع متابعي مقالاتك على تركك جريدة القدس العربي وكنا نتطلع ونتابع خطوتك التالية والمتوقعة في بدء صحيفة جديدة وكونك أخترت أن تكون إلكترونية فهذا قمة التفكير الصحيح.
    وفقك الله وإلى الأمام,,,

  167. هذا هو الدستور الذي يتبناه كل مواطن عربي شريف….
    وفقكم الله , وإلى الأمام

  168. شكرا لمثابرتكم وثبانكم يا عبد الباري عطوان! انكم بحق احد اعمدة الصحافة العربية المهنية النظيفة في زمن البترودولار العربي الرديء.

  169. “ولن ننجر إلى معارك (…) إلا مع انظمه فاسدة قمعية ديكتاتورية”
    طيب يا سيد عطوان، يهمنا كثيرا أن نعرف ماهي المعايير والمقاييس التي تعتمدها لفرز بين ما هو نظام فاسد ديكتاتوري ونظام ديمقراطي ؟؟ على العلم أننا لاحظنا تركيزك حينما كنت رئيس تحرير جريدة القدس العربي على بعض الدول التي لا تتوانى عن نقدها والتهجم عليها وظهار كل عيوبها بل والنفخ فيها، كما تتعاملون مع المملكة المغربة مثلا التي تحظى بما معدله مقالين في اليوم، تنبشون في كل كبيرة وصغيرة لاستخراج ما يمكن أن يشوه بلدنا أمام الرأي العام العربي، واليوم بعد صدور هذه رأي اليوم سرتم على نفس النهج والكيل بمكيالين وتتجاهلون مثلا الحديث عن النظام الجزائري المخابراتي العسكري الديكتاتوري الذي يخنق أنفاس الشعب وينهب كل عائدات البترول والغاز ويقمع الحريات والأحزاب، دون أن يثير فيكم حبكم للديمقراطية والعدالة والحرية أية ردود فعل ؟؟ بل أوكثر من ذالك لا نقرأ لكم حول الجزائر سوى ما يزكي سلوكيات نظامها الديكتاتوري.
    لا اعتقد بان هناك اعلام محايد ومستقل ولا اعتقدب انكم ستلتزمون مبدأ الحيادية لاننا نعرف خلفيتكم الجانحة نحو مناصرة الفكر الشيوعي الماركسي سواءا كان ظالما او مظلوما.

  170. الاستاذ عبد الباري عطوان…مهما حاولتم مشكورون الحرية في تعبيركم عن الراي نجدكم انتم الصحفيين لستم من صنف الملائكة وكل واحد منكم يكتب ويغمز من طرف انتمائه وميوله….وطائفته وان كان على خطا…لذلك مهما حاولتم تجميل التعابير فانكم دوما مرحب بكم على اساس ميولكم وانتمائتكم…وطائفتكم…لكم كل التوفيق والنجاح.

  171. الى السيد عبد الباري عطوان المحترم .
    لا زال قراءك ينتظرون منك ان تكشف لهم حقيقة ما حصل بشأن إخراجك من
    القدس العربي وانت مؤسسها ورئيس تحريرها .
    للقراء عليك حق ،وارجوا ان تقول لهم الحقيقة حتى تحافظ على مصداقيتك .
    متمنياً لك ولاسرة رأي اليوم المزيد من النجاح والتقدم والى الامام دائماً .

  172. واجمل نقطة طرحتها هي شدة الاستقطاب الاعلامي المقرف فكل دول صنعت ماكينة اعلاميه تخدم مصالحها قنوات الراي والراي الاخر والاخري ان تعرف اكثر هاتين الالتين كنا نثق في اخبارها ولكنها للاسف رياح الربيع العربي هذه أظهرت معدنها الاصلي ..
    فلك الشكر علي كلمة ووفقك الله لما تحب ويرضي

  173. حضرة السيد عبدالباري عطوان تعجبني كتابتك ومقالتك وانا دائما كنت ولازلت اتابعك لاني ارى فيك القلم الصواب والجريئ والمعبر عن قضايا الامة العربية وشكرا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

Leave a Reply to عمار أبو التين إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here