من مذكرات غراب في بلاد الاعراب

كمال خلف

سدت أمام الغراب الأبواب،  ومنعت عنه الشاشات بعد أن كانت تستقبله بالدولارت، نعق وزعق عليها طول سنين، وبين الحين والحين يبث سموم الطائفية متلحفا بالدين، مهنة اكسبته الملايين وأكل اللوز والتين، ولكن المسكين اليوم أمام واقع مستكين.

فلم يعد أمام الغراب إلا الدموع بعد أن سقط المشروع . فالأمور تغيرت وتبدلت .فمن خال نفسه بالأمس يقود.. قعد على قفاه قعود، ولم يعد دوره محمود، وضاع الغراب، فكيف يصبح عاطلا عن العمل وقد  عقد الأمل على شريعة الغاب، ولن  ينفعه العتاب فالأمور خرجت عن السيطرة والموازين أنقلبت، والماء في الجرار انسكبت،  والزمن لا يعود  فالخصوم نجحوا في الصمود، وال فرعون وثمود عليهم شهود، فماذا يفعل المقرود؟ وهل يكافئ على هذا المجهود بالنكران والجحود.

فكر أن يلاحق التغيير، وأن يجد لنفسه موقعا خطير في الوضع الجديد المثير، لكن لن يصدقه أحد.. فهو في الخصومة فجر، وبالتحريض استعر، وهبط بالخطاب إلى سقر، وما إدراك ما خطاب سقر. مكان يهوي فيه اللسان  إلى مستوى روث البقر.

فكيف يبدل جلده وويلون خده ، ويلوي اللسان، ويغير وجهة البنان، ويتحدث كإنسان، والغراب خبير بالنعق والزعق والتكفير والتزفير، وماله باع في لغة السباع أو بصفير العصافير.

من أين سيعيش، إذا ترك رعاته الامر، وانقلبوا على السحر، وسلموا بواقع الأمر. فقد كان لديهم مشروع، في المنطقة مزروع، يبشرون بالربيع في الربوع، ورائحة الدم منه تضوع، لكنهم انتهوا إلى الحسرة والدموع ، فقرروا ترك الموضوع، وتجفيف الينبوع، وإغلاق فم الغراب المطيع السموع، لكنه بهذا الوضع يجوع، فمن سيدفع له إذا تقاربت الجموع.

قرر الغراب أن يحل الأزمة، وأن يحتال على الغمة، فقد أهدته التكنولوجيا نعمة وقدمت له ولامثاله خدمة، فليس له إلا مكان واحد، يبث فيه السموم و يمارس هواية المحروم في قذف وسب الخصوم.

هناك نعم هناك في “السوشل ميديا”، في الفضاء الاجتماعي في توتير وفيسبوك.. يلعن أبوك ، ويلعن من خلفوك، ولا من يحاسبه أو يعاتبه، ولن يظهر انه محسوب على طرف، ولن يضغط عليه الخلف والسلف، والقبض هناك سلف، وفي الخفاء يحرك الدهماء ، ويضحك على البسطاء، ويقول هذا حسابي وانا حر، فمن يناقش احذفه بكبسة زر.

 وقد يحصل على المراد في صراع الأضداد، فالأمثال تقول  عندما تتقاتل  الثيران  تشبع الثعالب، وعلى حواشي برك الماء تنمو الطحالب، “إذا فليكن عملي الجديد في هذا الفضاء المديد”، صاح الغراب، وسانشر الخراب، واحرض  الذئاب واطعم الذباب مما لذ طاب، وسأملا الدنيا سباب دون عتاب أو سؤال أو جواب، ولن احتاج إلا لهاتف أو تاب . وانترنت مع كرسي وأمامي كتاب، وموقع جذاب، وتعال تفرج يا حباب.

 وبالفعل تحول الغراب المتشرد إلى مغرد ،وصار له متابعون ومريدون، يصفقون ويمدحون ويرتوتون.

وصعد نجم الغراب، حتى صارت تفرش له الأعتاب ، ويستقبل في القصور مع المفكرين والكتاب، فقد أصبح من قادة الرأي، ويؤثر في الناس، كالوساس الخناس، وعلى هذا المنوال تبدلت الأحوال، وصار الغراب مرتزق جوال ، يغرد لمن يدفع له المال . فقد أصبح الأرتزاق له مهنة، وزالت المحنة.

 ففي بلاد العرب ترى العجب.

كاتب واعلامي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

28 تعليقات

  1. رائع و جميل و ابداع تعدى حدود الزمان و المكان….مقالك أقحوانة من جنينة ورود ناذرة ضيعناها …
    و من ناحية المضمون …..أصبت علامة الهدف ….مثل غراب المقال كانوا مشايخ الفتنة أبواق الحرب الايديولوجية و غسل الدماغ التي مارسها الغرب الأطلسي بتفويض و تمويل من مشيخات الخليج و على شاشاتهم ..للتحريض على سوريا الحبيبة بدعوى “الجهاد الذي لا يستشار فيه أهل ….فقط خذ مااستطعت و التحق بالمعمعة…” ….
    و في هذا السياق ، أعرف شابا في قرية خرج في منتصف الليل حين بذأ العدوان الكوني على سوريا ، وكانت زوجته في شهرها الأخير من الحمل …و لما سأله أخوه الذي أيقضه صوت السيارة الرباعية الدفع ، ما الأمر …قال له ان زوجته توشك أن تضع و أن صاحب السيارة الفاخرة ، “جازاه الله، سيوصلهما الى مستشفى المستعجلات بالمدينة” …..غاب الزوج و الحامل لمدة أسبوع ليتصل بعدها بالأخ المهموم و يقول له : لقد حققت امنيتي ..أنا في تركيا باب الجهاد ….، تم استقباله في تركيا في فندق فاخر و تم تخييره بين الجيش الحر أو النصرة أو داعش ….و كان يتصل بعائلته بانتظام ثم انقطع صيته ليعلم أهله فيما بعد بأنه قتله أحد “الأحوة المجاهدين” بدبحه لانه اختلف معه في أمر ما….أما الزوجة و الأولاد ففي علم الله ما أصابهم ….و هذا كله بسبب نعيق الدم الغرباني….

  2. اخ كمال. أنا سأعاتبك.
    أين كان مطمورا هذا الكنز. ومن حرك هذا كله لنقبل جبينه.
    من الواضح أن الشباب في الميادين يأخذون أكثر وهذا ليس بعدل. سنقاضي الكبير والقائد غسان. وسنستعطف الزملاء و الزميلات لعلهم يسمحون لنا بأخذ حقنا منك نحن القراء.
    أنا من المدمنين على الميادين. والله إنك لا تغيب يا أخي. خذ نفس. إننا انتصرنا. وبفضلكم. وما فعلتوه يوم عيد النصر لا يمكن أن يوصف إلا أنه الضربة القاضية للغربان والثعابين والعقارب وجميع الحثالات من البشر والشياطين.
    حماكم الله يا شموع الظلام.
    تحية من المغرب إلى المشرق.

  3. ميرا……اذا كان الغراب يفعل كل هذا فماذا لو فتح الثعبان فمه …الحق ليس على الغراب فهو معروف منذ البداية فالبشر هم الذين احضره والبسوه ثوبا ابيضا وعمامة ونصبوه اميرللمومينين عليهم وفجاة وجد الغراب نفسه يامر ويزجر وكلما نعق وزعق قال المومنين خلفه امين…….

  4. ذكرني غرابك بالعرعور. بس المشكلة أن العرعور خرس فرد خرسة و ما عدنا سمعنا صوته. اشتقنا لصولاته و جولاته.

  5. مقال ادبي سياسي رائع جدا لكن لو استبدلت اخ كمال الغراب بالشيطان لكان ابين لان الغراب من الطيور المعلمة للانسان كما ذكر في القراءن الكريم

  6. يا ابن بلدي ابدعت وبكلماتك سجعت والقلوب أينعت وابتسامه علينا زرعت والغراب بريشه نتفت وعلقم الوضع وصفت وسرح مخيلي وتأملت وأمسكت قلمي وكتبت فلك الشكر أذعت او السؤال الثاقب سألت والكرت الأحمر رفعت وخفافيش الليل طفشت فلك الشكر برعت وجمال الوصف أجملت.

  7. شكرا جزيلا لك من القلب
    الاستاذكمال
    رجعت بي ايام البكالوريا
    للمقامات
    رائعة كلماتك التي فيها صوت كروان يسخر من نعيق الغربان
    وفقك الله وحماك

  8. الاخ كمال خلف. الله يعطيك العافية مقال حلو كتير. بعتقد انك قاصد ابو تيمور.

  9. اخي كمال تحية محبة للكلمة الصادقة المعبرة عن جرح العروبة القاتل الا وهو النفاق والارتزاق بالمبادئ والافكار واستبدال ماهو خير بما هو ادنى هي البيعة القدرة ياخ العروبة والاسلام لكن وكما يقال فالمال الغير المحروس يعلم السرقة فلو كنا خير امة اخرجت للناس كما اراد الله سبحانه وتعالى ما وجد الغراب موضئ قدم بيننا وهده هي مصيبتنا شعوب فضلت الكسل والخمول واستحلت الاستحمار فترك المتقف المجال للمتنمر القافز على الفرص المستعد لبيع امه وابيه وكل القيم مقابل مال او رضى سلطان فتحول غرابنا الى حرباء تتلون حسب الزمان والمكان ورغم دلك فالمصفق والمعجب موجود بل هم كثر يجعلون منها القدوة ويتمنون القليل من حضها التعيس لسبب مجهول لعله في جينات البعض فلا تدري هل هي سداجة او جهل المهم كل واحد من هده الطائفة ينتظر دوره ليصعد الى مسرح الدمى العميلة تحركها خيوط لاخير فيها لدين ولا وطن شعارها دنيا مال زائفة تطلق العنان للشهوات الحيوانية اخي كمال مصيبتنا في الشعوب العربية التي ابت ان تتعض وان تتغير لما فيه مصلحة لها في دينها واوطانها وهدا هو السهل الممتنع حتى الخالق عز وجل لايغير ما بقوم حتى يغييروا ما بانفسهم فما اكثر الغربان في غابة تكثر فيها المفاسد والجتت نرجوا الله ان يصلح حال الامة الاسلامية والله المستعان

  10. تتميز الغربان بالذكاء الحاد رغم مظهرها الكالح ونعيقها القبيح خصوصا فوق الخراب لأنها تعرف، كما أثبتت التجارب, قدرتها على استخدام العيدان لاخراج قوتها مثل الديدان و غيرها من القصب… وبراعتها في أمور أخرى لا مجال لذكرها وهي بالتالي ليست مخلوقات شريرة! لأنها لا تؤذي أحداً على عكس غربان التكفير المرتزقه المنعدمي الاخلاق والضمير والدين، العاملين لدى أصحاب النفط والغاز, البارعين في بث السموم الطائفيه وتمزيق النسيج الاجتماعي للشعوب العربية والاسلامية لقاء المال ثم المال ثم المال والحظوة عند السلطان ولو كان ذلك فوق شلالات الدم!. ستلفظهم الشعوب قريباً لأن بوصلتهم بعيدة كل البعد عن بوصلة الحق والعدل والحريةز

  11. إحترام كبير للأستاذ كمال خلف حقيقتا بدون مجاملات عندما يكون الرجل رجل قبل أي صفة أخري

  12. كمال – ما كتبته هو على نمط مقامات الحريري – لكن لها نكهة سياسيه بامتياز في نقد الانتهازيين.

  13. الغراب وبعد فشل ذلك المشروع الخبيث اصبح الا ينعق ويدعو مريديه الى الصبر ثم الصبر بعد ان كان يصلي حمدا للامريكان والغرب بارسال المزيد من المرتزقة والسلاح لسوريا ويطلبهم قنبلة ليبيا وقتل الثلث….
    شكرا على هذا النص الادبي الجميل

  14. أستاذ كمال المحترم، أحسنت أحسنت أحسنت على هذا المقال الرائع على هذه المقامه الممتعه التي تشيع البهجه في نفس القاريء رغم قسوة و مرارة الموضوع الذي تناولته و ألف شكر لأمتاعك إيانا.

  15. #ياما جاب الغراب لأمه بوركت وبورك نبضك وقلمك يافخرنا واعتزازنا وسفيرنا للعالم أستاذ كمال الغالي

  16. سلام للقلم المقاوم الذي طوع اليراع ليسيل حبره سجعا موثرا يخرج من العقل دفائن في نقد المرحلة ويؤشر على غربان اعتلوا منصة وسائل الاتصال الفضائي ينعقون ويزفرون سمومهم ويتصدرون المشهد ومن حقدهم يكسبون

  17. الأخ العزيز الصحفي كمال خلف .. أنا أتابعك على قناة الميادين وكانت زفراتك المهمومة لحالنا كعرب حينما كنت تقدم المسائية موضع إحترامي لشخصك وتعبيراً لما في نفسي من هم وألم
    ولكن والحمد لله تغير الوضع الآن ويبدو أن دول الخليج تراجع مواقفها لأن أمريكا خذلتها كعادها..
    رائعة مقالتك التي تناولتها أدبياً بالسجع الموزون بالقافية في نهايته والتي زكرتي بطريقة سرد حكايات شهرزاد في ألف ليلة وليلة
    والتي كنت أستمع اليها في الإذاعة المصرية حينما كنت طفلاًً .. تحياتي لك ولكل شعب فلسطين الحر..
    أسامة فتحي . مدرس مصري . المانيا

  18. تمنيت عليك ، ان تكون اكثر انتظاما في الكتابة ، طبعا ، بهكذا تنميق و تلصيق للكلمات ، قد لا نقرأ لك منشور قبل ان يجد الغراب عملا جديدا !!!!

  19. استاذ خلف هذا مقال رائع من عالم آخر من لغة الضّاد البليغة مقال خرافي من صحفي مخضرم محترم. تحياتي من الجزائر و الى قناة المقاومة الميادين

  20. أحسنت، كاتبا ومحللا ومقدم برامج
    ذكرتني ب “البتاع” في قصيدة أحمد فؤاد نجم.
    ولا داعي لاول حرف من اسمه فهم كثر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here