من حق الشعب الفلسطيني أيضاً الدفاع عن نفسه

د. إبراهيم أبراش

على إثر تصاعد التوتر في فلسطين وخصوصاً على جبهتي القدس وغزة وبعد فشل مجلس الأمن في إصدار مجرد بيان حول ما يجري بسبب رفض واشنطن أن يتضمن البيان أية إدانة لإسرائيل، صدرت بيانات وتصريحات منفردة عن الأمريكيين والأوروبيين، وإن كانت عبرت عن قلقها لتصاعد العنف والتوتر وتأكيدها على حل الدولتين وضرورة الحفاظ على الهدوء وعلى الوضع القائم في القدس، إلا أنها جميعاً أكدت على حق إسرائيل الدفاع عن نفسها والتنديد بأعمال المقاومة الفلسطينية ووصفها بالإرهاب، وهو موقف تواترت امريكا ودول أوروبية على التأكيد عليه مع كل مواجهة بين الفلسطينيين والإسرائيليين .

هذا الموقف يعكس تحيزاً فجاً وازدواجية في المعايير، ذلك أن حق الدفاع عن النفس مكفول لكل شعوب ودول العالم كما هو منصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة، وإن كان من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها فمن حق الفلسطينيين الدفاع عن أنفسهم أيضاً، وعندما يكون الشعب خاضعاً للاحتلال فإن مقاومة الاحتلال بكل  أشكال المقاومة الممكنة تندرج في سياق الدفاع عن النفس، أما إسرائيل وقطعان مستوطنيها فهم مُحتَلونِ لفلسطين ويمارسون العدوان والإرهاب.

الاحتلال يتعارض مع القانون الدولي والشرعية الدولية بينما مقاومة الاحتلال حق يكفله القانون الدولي والشرعية الدولية، الاستيطان ومصادرة الأراضي يتعارضان مع القانون الدولي والشرعية الدولية بما فيها اتفاقات جنيف بينما مقاومة الاستيطان والمستوطنين والدفاع عن الأرض يندرج في سياق ممارسة حق الدفاع عن النفس وشكل من المقاومة مكفول بالقانون الدولي، طرد سكان البلاد الأصليين وتدمير منازلهم كما يجري في القدس يتعارض مع القانون الدولي والشرعية الدولية، بينما مقاومة ذلك  والتمسك بأرض الآباء والأجداد سلوك بشري طبيعي يتوافق مع مبادئ الشرعية الدولية، الفصل والتمييز العنصري والتطهير العرقي  الذي تمارسه دولة الكيان في القدس وداخل أراضي الخط الأخضر سلوك إرهابي وعنصري مُدان دولياً بينما مقاومة الفلسطينيين لذلك حق طبيعي وقانوني يتوافق مع الشرعية الدولية.

عندما يتوحد الشعب الفلسطيني ويخرج في كل أماكن تواجده داخل فلسطين من البحر إلى النهر في مواجهة دولة الكيان الصهيوني فهذا معناه أن الشعب الفلسطيني لم يعد يُطيق صبراً ولم يعد امامه إلا أن يأخذ المبادرة ويمارس حقه بمقاومة شعبية لكل أشكال الظلم والعدوان والعنصرية التي تمارسها دولة الاحتلال، وخصوصاً أنه أعطى أكثر من فرصة للإسرائيليين والأمريكيين ولكل العالم لإنجاز سلام عادل يقوم على أساس تطبيق قرارات الشرعية الدولية وعلى الاتفاقات الموقعة.

إن كانت واشنطن والدول الأوروبية معنية بالسلام والاستقرار في المنطقة، وإن كانوا متخوفين على وجود إسرائيل وأمنها بعد ثورة فلسطينيي الداخل غير المتوقعة وبعد وصول صواريخ المقاومة لمدن ومواقع استراتيجية رئيسة في إسرائيل، فعليهم أن يتفهموا أسباب غضب الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده وان يتقدموا بمبادرة سلام جادة تنهي احتلال إسرائيل للضفة الغربية والقدس وقطاع غزة و تؤدي لقيام دولة فلسطينية مستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

وزير فلسطيني سابق

Ibrahemibrach1@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. رقينا العسكري الحكيم واجب مقدس مقدس مقدس مقدس مقدس..وبه نحرر أوطاننا من كل استعماري إجرامي وحشي بربري همجي مدنس…
    فلسطين انت كل الحياه ولا حياه اللا بك يا فلسطين كامله شاملة..
    خاليه من منظمه الخون الفلسطينيه المريضة العقيمة الإجرامية الوحشية التي أعطت حق شرعي بالوجود الكيان الصهيوني علي تراب فلسطين وهذا من أكبر الخيانات وعلينا التخلص منها ومحاسبه كل من كان تحت ظلها
    شرفنا بالبندقيه التي تتكلم جميع اللغات وتفرض جميع القوانين
    رجعيين بقوة السلاح كما رجع الصباح من بعد ليله مظلمة

  2. وان يتقدموا بمبادرة سلام جادة تنهي احتلال إسرائيل للضفة الغربية والقدس وقطاع غزة !!؟!؟
    وين الداخل المحتل! يا اخوتي استودعكم بالله
    تريدون التخلي عن80 بالمئه من فلسطين لصالح خدعه مؤقتخ اسمها دزلة فلسطين اللتي سوف يعمل الصهاينه على انهيارها!!
    اصحو ياعرب ويجب التصحييييحح الداااخل المحتل عناا يعااني وتم حرب عاائله ووانتم تريدون التخلي عن الدااخل بهالسهووله

    وان يتقدموا بمبادرة سلام جادة تنهي احتلال إسرائيل للداخل المحتل عام48 للضفة الغربية والقدس وقطاع غزة
    والاصح كتابة

    وان يتقدموا بمبادرة سلام جادة تنهي احتلال إسرائيل لكل فلسطين والجولان وسيناء ودول الخليج ودولة المغرب ومصر
    اتمنى ان يكون هذا غلط كتابي
    فالاصح حاليا تحرير الداخل المحتل
    فالصهاينه لا يتجراون الدخول للمناطق العربيه خوفا منهم
    وقريتي تم تحريرها حرفيا فالشرطه الصهيونيه لم تدخلها منذ اسبوع وبعض الشبان والاهالي بداو بفرض طابع عروبي رائع
    وتم ازالة رايات الصهاينه واستبادلها باعلام فلسطينيه

  3. من حق الشعب الفلسطيني تحرير و طنه…بعد ان نومه المثقف العربي يمقولة الصراع العربي الاسرائيلي….بدل الاحتلال الصهيوامريكي لفلسطين…المجد و الخلود لشهداء مقاومة التحير الفلسطينية….

  4. كيف يكون للشعب الفلسطيني حقوق ومنظمة الخون الفلسطينيه الممثل الشرعي والوحيد لهذا الشعب المنكوب؟؟؟
    لقد تركت الرساله واخانه الامانه ولهذا نعيش المأساة في هذه الأيام
    نسيني إشارة. النصرالوهم الفلسطيني…؟؟؟

  5. يمكن لهذه الانتفاضة ان تكون فرصة لا تعوض لانهاء التعاون الامني للسلطة الفلسطينية
    يجب على السلطة ان تختار الان هل ستستمر في التعاون الامني
    يجب اجبار الشرطة كمؤسسة و افراد اختيار خندقهم
    هبة الشارع ان قضت على التعاون الامني ان تكون ضربة قاصمة لاسرائيل اكبر من صواريخ غزة
    لا تسيطر اسرائيل على الضفة الغربية الا من خلال الشرطة الفلسطينية
    لا يمكن تحقيق اجماع ضد السلطة الفلسيطينية اكبر من هذا الاجماع

  6. نعم …نعم. ومقابل هاذا الصلف الإمريكي والغربي بشكل عام َ يوجد لدينا حكام……. لن اصفهم. كي لا يحجب التعليق ؟
    ومن هاذا المنطلق فليس أمام الشعب الفلسطيني وأنصاره الشرفاء. سوى القتال حتى النصر. أو الموت فذاك هو الحل لأنه لم يعد لدينا قدرة على تحمل مزيد من هاذا الحقد والكراهية ولإذلال الإمريكي. أيها الأحرار في كل أنحاء العالم إمريكا الصهيونية هي سر شقاء الإنسانية المعذبة في كل مكان في الشرق والغرب . ( أمريكا هي الطاعون والطاعون إمريكا) ومعها توابعها الحقراء. في كل هاذا العالم المنافق الجبان. ..

  7. القدس تعرف خيارها وخيار أقدام أبطالها:
    اسرائيل تتوسط لتهدئة لن ولن تقبلها
    والقدس تعرض عليها ملحمة مستمرة
    ملاحظة: على البعض ممن يمثلون الفصائل في الخارج الانتباه لتصريحاتهم (القنوات الأجنبية) ولا يهرفون بما لا يعرفون وأن يتبعوا القدس وخيارها (خيار الميدان)

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here