من جحيم الحرب في ليبيا إلى البحر المتوسط … مهاجرة عاجية تروي معاناتها

على متن سفينة أوشن فايكينغ – (أ ف ب) – كانت بينتو، الأم الشابة القادمة من ساحل العاج مع طفلين يبلغان عاماً وثلاثة أعوام، مستعدة للموت في البحر، بدل العودة إلى الخلف، في رحلة عبورها من الجحيم الذي عاشته في ليبيا، وها هي اليوم على متن السفينة “أوشن فايكينغ” التي أنقذتها مع ولديها الجمعة.

تتحدث بينتو عن رحلتها لصحافية في وكالة فرانس برس موجودة على متن السفينة الإنسانية “في ليبيا عشنا الكثير من العذاب. الضربات تكررت مراراً، لا يريدوننا هناك”.

طفلها على يدها، تلتقط بينتو البالغة 28 عاماً أنفاسها على متن السفينة التابعة لمنظمتي “اس او س المتوسط” و”أطباء بلا حدود”. وتقول “لم أنم جيداً منذ وقت طويل، بدون خوف وبدون دوي المعارك”.

تستذكر بينتو الأشهر الأخيرة في ليبيا، وتتحدث عن النوم على أصوات المعارك في العاصمة الليبية وعن قلق التعرض للعنف الذي يطال القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء بحثاً عن عمل.

عاشت بينتو ورفاقها الرعب من جديد مساء الخميس، حين سمعوا أصوات قوارب النجاة التابعة لمنظمة “اس او اس المتوسط”، وحاولوا الهرب منها. وتوضح بنتو “اعتقدنا أنها تابعة لخفر السواحل الليبيين”، مضيفةً “اعتقدنا أنهم يقومون بإخفاء علمهم ويتحدثون الإنكليزية لخداعنا”.

وتتابع الشابة “فضلنا الموت في البحر على العودة إلى ليبيا”.

هذه ثاني محاولة لبينتو للهرب بحراً. في المرة الأولى، “خلال شهر رمضان” في أيار/مايو، لم تكن ناجحة، فقد اعترض خفر السواحل الليبيون بينتو ومهاجرين آخرين، لتجد نفسها بعد ذلك في السجن.

-زوج معنِّف-

غادرت بينتو ساحل العاج في آذار/مارس هرباً من زوج معنّف كما من أجل العمل في ليبيا. تشير الى آثار ضرب بالحزام على ذراعيها، وتخبر أنها تزوجت رغما عنها عندما كانت تبلغ 16 عاماً.

وتتمكن النساء القادمات من غرب إفريقيا من إيجاد عمل بسهولة كعاملات منازل في بيوت العائلات الثرية.

تركت أولادها الأربعة الأكبر سناً في بلدها، وبدأت رحلتها مع طفلها عثمان البالغ عاماً واحداً وشقيقه محمد ذي الثلاثة أعوام.

المحنة بدأت قبل شهر ونصف شهر، من مالي ثم النيجر والجزائر، سيراً على الأقدام أو في حافلات، وأخيراً إلى طرابلس، مختبئين على متن شاحنة.

وتقول “عبرنا الحدود بصعوبة بالغة، وفي بعض الاحيان زحفاً على الأرض”.

لكن المسيرة الطويلة في صحراء النيجر، حيث جرحت ساقها عندما سقطت على بعض الحجارة وابنها على ظهرها، لم تكن أسوأ ما في هذه الرحلة. ولم يكن الأسوأ كذلك عبور البحر على متن قارب صغير مع 85 رجلاً وامرأة.

الجحيم الحقيقي كانت الفترة التي قضتها في ليبيا.

حاولت ان تفر من مركز الاحتجاز، أو كما تصفه بينتو “السجن”، من خلال الاختباء. وتوضح “يمسكون بك أينما كنت ويرمون بك في السجن”.

وعندما تودع مركز الاحتجاز، عليك أن تدفع مالاً ليخرجوك منه. لكن “لم يكن معي أموال”، تخبر بينتو، متابعةً “لحسن الحظ، كان معي ابني الرضيع عثمان، وهذا الأمر ساهم في حمايتي. لكن كان هناك امرأة أخرى حامل، تعرضت للضرب كل يوم، كانوا يضربونها حتى بأجهزة إطفاء الحريق”.

-بعثة أوروبية-

تروي بينتو “في السجن، لم يقدموا لنا شيئاً، فقط المنظمات غير الحكومية (مثل أطباء بلا حدود) والصليب الأحمر، أحضرت لنا طعاماً”.

وتتذكر بينتو أنه في أحد الأيام جاءت بعثة أوروبية لزيارة مركز الاحتجاز من دون أن تسعفها ذاكرتها على تحديد تاريخ هذه الزيارة.

وتقول “طلب منا رئيس الشرطة أن ننظف كل شيء حتى لا يدرك البيض أننا نعاني! قال أحد الحراس إنني قادرة على إخبار قصتي. لكن (أعضاء البعثة) جاؤوا برفقة المدير…لذلك، ابتسمت فقط، قاموا بالتقاط الصور، وغادروا”.

وتوضح أنها كانت تخشى قول أي شيء خوفاً من رد الفعل.

تعتمد أوروبا على ليبيا ، وهي بلد في حال حرب، لمنع عبور المهاجرين انطلاقاً من شواطئها.

في تموز/يوليو، تعرض مركز الاحتجاز الذي كانت بينتو فيه للقصف وقتل أكثر من 50 شخصاً في الضربات. وتروي “استهدف البناء الذي كان فيه الرجال. هربنا ونحن نسير فوق الجثث. أطلق الحراس النار علينا”.

اختبأت بعد ذلك عند سوداني إلى حين موعد الرحيل الثلاثاء نحو الساعة 22,00 (20,00 ت غ). لا تجيد بينتو السباحة كما لم تكن تعرف ان منظمات إنسانية تجول في البحر المتوسط.

وتابعت “رحلنا هكذا، بدون أن نعرف أي شيء”، ولم تكن تدرك أيضاً فرص أن تتمكن سفينة إنسانية من رصد القارب الذي كانت على متنه.

تجهل بينتو أين سترسو بها السفينة “اوشن فايكينغ”، لكن الأهم بالنسبة اليها أن تكون بعيدة من طرابلس.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here