من السودان إلى الجزائر وبالعكس بشائر الثورة العربية الآتية؟!

طلال سلمان

عرفت السودان ايام حكمه المدني، حيث كانت الاحزاب السياسية تعمل بحرية، وتتنافس فيما بينها على إحراز الاكثرية، شعبياً وبرلمانياً: حزب الامة، والحزب الشيوعي، وتنظيمات جهوية، ونقابات عمالية ومهنية مؤثرة تشكل ركيزة للحياة السياسية عموماً ولذلك النوع من الديمقراطية الشعبية الطبيعية التي تجمع ولا تفرق..

ولقد شاركت في أكثر من لقاء كان فيه حزبيون من كل لون، يتباسطون بإخوة ومن دون عقد الخصومة.. والتقيت النقابي الممتاز والمميز بنضاله الشفيع احمد الشيخ.

كذلك عرفت القائد الشيوعي البارز عبد الخالق محجوب، وتكررت لقاءاتنا في الخرطوم وكذلك في القاهرة. واذكر انه جاء مرة إلى القاهرة، وكان الحزب الشيوعي في السودان شرعيا.. وهكذا فانه كان يحمل في يده الصحيفة الناطقة، آنذاك، باسم الحزب الشيوعي، وتشير إلى ذلك في صدر صفحتها الاولى. ولقد اقترب منه رجل الامن المكلف بمراقبة القادمين فلمح في يده الصحيفة، فاستأذنه أن يسمح بها للحظة، فناوله الصحيفة، ليعيد اليه “المخبر” الصحيفة بعد لحظات، ويسأل: لا مؤاخذة ده جرنال شيوعي!. ورد عبد الخالق محجوب: ايوه جرنال شيوعي! فقال المخبر ببساطة: ليه، هو انت لا سمح الله شيوعي؟ أجاب عبد الخالق: ايوه، ومش بس شيوعي.. انا الأمين العام للحزب الشيوعي في السودان.

استأذن المخبر طالبا من عبد الخالق الا يغادر مكانه، ودخل إلى بعض المكاتب، فجاء بعض رجال الامن واقتادوا محجوب إلى قلب القاهرة، حيث يقع مقر البوليس السياسي… وركبوا المصعد إلى مكتب رئيس ذلك الجهاز، وقرعوا الباب ففتح من الداخل، وتقدم عبد الخالق من “مضيفه” واذا بالرجل يصيح مرحباَ: اهلا عبد الخالق.. اهلاً بالرفيق القائد.. اهلاً بالصديق القديم!

وتقدم مدير البوليس السياسي مرحباً، وقال معتذراً وهو يضحك: آسفون يا رفيق.. لم يعرفك العسس، لأنهم مستجدون، فاعذرنا! في أي حال، لقد تبلغنا قبيل دخولك علينا أن “الرئيس” ينتظرك بعد ساعة، ويشرفنا أن ارافقك اليه!

روى لي عبد الخالق محجوب انه زار القاهرة، في اعقاب النكسة، (5 حزيران 1967) فوجد سامي شرف في انتظاره في المطار، وأخذه رأساً إلى منزل الرئيس جمال عبد الناصر في منشية البكري.. وبعدما استمع محجوب إلى حديث “الرئيس” تولى الكلام فقال:

ـ لقد عرفناك واحببناك وآمنا بك كقائد عظيم وصديق كبير.. وأعرف أن لديك العديد من الملاحظات حول السلوك السوفياتي عشية الحرب ثم خلالها، ولك مطالب كثيرة تتجاوز الماضي إلى المستقبل. وقد تكون في حرج من ابلاغ السوفيات بها، والأهم ما يحتاج الجيش المصري للرد على هذه النكسة بما يحمي شرف الامة وليس فقط كرامة الجيش المصري..

صمت محجوب لحظة، قبل أن يضيف: اما انا يا سيادة الرئيس ، فأستطيع، كشيوعي، أن اكون صريحا مع السوفيات إلى حد القسوة.. فهذه الهزيمة التي ضربت الامة العربية في كرامتها وعزتها، قد اصابت ايضاً الاتحاد السوفياتي في سلاحه ودوره وسمعته في العالم اجمع.. ولسوف يتقبلون مني، كقيادي شيوعي أعرفهم ويعرفونني منذ دهر، ما قد يمنعك الخجل أو الحرص على العلاقة وتعويض خسائرك في السلاح، بينما لا اجد أي حرج في مصارحتهم بهذه الحقيقة، التي قد تكون جارحة.

ها هو شعب السودان يملأ بغضبه شوارع الخرطوم “الخرطوم بحري وام درمان” محافظاً على سلمية تظاهراته وعلى روح الاخوة مع “جيشه” الوطني الذي امتنع، حتى هذه اللحظة عن قمع المتظاهرين ومطاردتهم بالرصاص، كما جرى لغيره في اقطار عربية أخرى. مع أن المتظاهرون يعتصمون الآن امام مقر قيادته.. وها هو الشعب يجاهر برفضه استمرار النظام، تماماً مثل شعب الجزائر الذي يخوض حراكا سلمياً رائعاً، هو الآخر ويجاريه الجيش الجزائري في سلميته، فيمتنع ـ أقله حتى هذه اللحظة ـ عن إطلاق النار على المتظاهرين وقتلهم في الشارع، بقصد اغتيال مطلبهم المشروع.

ولا شك أن سائر ابناء الشعب العربي يتابعون هذه المسيرات السلمية الرائعة، سواء في الجزائر بداية، ثم في السودان الآن، باعتزاز وغبطة، متمنين أن تكون ـ او ان تتمكن من ـ وضع نقطة النهاية لعصر الهزيمة والاستكانة والتسليم بالاحتلال الاسرائيلي وكأنه قدر لا مفر منه.

لقد كادت جماهير هذه الامة تنسى “الشارع” الذي طالما احتضن انتفاضاتها وثوراتها… قبل أن تصادره الدكتاتوريات فتقفله بالحديد والنار، فارضة على الجماهير أن تعيش القهر خلف ابواب مغلقة.

إن التزامن بين هاتين الانتفاضتين الشعبيتين، الرائعتين في سلميتهما كما في وضوح شعاراتهما، والعداء الاكيد للدكتاتور، والعنوان الثابت للعروبة، فلسطين، والاصرار على ان يتولى الشعب اختيار قيادته، لا أن يعينها الاجنبي، والاميركي تحديداً، عبر “ترئيس” ضابط يرفع نفسه بنفسه ليقفز من عقيد إلى مارشال كما فعل حسني الزعيم (قائد اول انقلاب عسكري في سوريا) بعد الهزيمة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين، وما جاورها كما يفعل الآن مع هضبة الجولان، وكما يفعل غدا مع تلال كفرشوبا وسفوح جبل الشيخ في الجنوب اللبناني.

لقد كاد المواطن العربي يفقد ايمانه بأمته، بعد مسلسل التنازلات التي بلغت ذروتها بزيارة الرئيس المصري انور السادات للكيان الاسرائيلي، اثر حرب تشرين ـ رمضان ـ اكتوبر 1973، وخطابه امام الكنيست، واستسلامه لشروط العدو في مباحثات كمب ديفيد، تحت الرعاية الاميركية..

إن المواطن العربي يكاد يختنق بالهزيمة والشعور بالهوان، وهو يتساءل: هل كانت الثورات العربية، بدءاً من مصر، إلى سوريا، فإلى العراق، فإلى الجزائر، فإلى اليمن، مجرد اساطير وحكايات ملفقة ام كانت وقائع سطرت صفحات مجد في التاريخ الحديث..

إن الحراك الشعبي في كل من الجزائر والسودان بشارة خير للامة جميعاً ولحقها في المستقبل الافضل الذي يقدر ابناؤها على اشادته فوق ارضها بسواعدها، ومن دون مساعدة من المروجين لانتهاء زمن الثورات في عصر ترامب ونتنياهو وملوك النفط والغاز والرؤساء الذي احترفوا التنازل ليبقوا في السلطة ولو غيبت بلادهم عن القرار في مستقبلها..

إن الايام حبلى بأخبار التغيير.. وها هي الشعوب تكتب تاريخها بأيديها، أخيراً!

كاتب وناشر ورئيس تحرير صحيفة السفير

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. السلام عليكم
    اخي طلال انا جزائري و احترم كل كلمة تقولها و احترم و اقدر و قوفك مع المظلومين من الشعوب العربية المقهورة و احي نضالك للقضية الام و هي فلسطين و لاكن اسمحلي ابدي براي و اعاتبك بعض الشيئ لاني اشم فيك رائحة الاخلاص الامة العربية و الاسلامية و مهما ما يكون توجيهك السياسي لا يهمني بل كل ما يهمني هو اخلاصك للقضاية الاسلامية و العربية و خاصة لفلسطبن عتابي لك سيدي الكريم لا ارى في كتابتك كلمة حق في الطاغية السيسي الذي اصبح شرطي صغير في الشرق الاوسط لمصلحة الصهاينة و امريكا و هذا السلوك بعتراف المجرم ترمب الذي فرحان به رغم قمعه لصحافيين الاحرار في مصر و قتل الابرياء و الدكتاتورية التي بمارسها ضد شعبه و جعل مصر دولة صغيرة خادمة لاعداء الامة و اكبر منافق عرفه التاريخ بل اسوء من مبارك و هذا سيدي الكريم يأسفني انك لن تتكلم عليه.
    مع كل احترامي.

  2. ____ يحق للجزائريين الإستبشار بالخير . ( الحراك ) لم يندلع ضد بوتفليقة _ الغالبية متعاطفة معه _ إنما ضد محيط استغل الفراغ و الظرف . أول الغيث قطرة . نتمنى تجيب الخير . تحية ليك رشيد تلمسان الجزائر .

  3. مقال رائع للاستاذ طلال يبعث الامل في النفس ويأكد باننا ما زلنا امه حيه لم تموت وهو امل كل عربي بان يعيش لحظة الانتصار والتحرر من قيود الظلم والتبعيه
    اتمنى يوما ما ان التقي الاستاذ طلال وجها لوجه لكي انهل من علمه ومعرفته وخبرته الطويله كاعلامي عربي شريف

  4. تحية كبيرة ل(taboukar’) فعلا بوتفليقة لم يكن دكتاتور بل رجل صالح مخلص لبلده

  5. تحياتي للكاتب الكبير
    كنا كذلك و سوف نكون
    كنا كذلك قبل ظهور جماعة الهوس الدينى المتمثل في جماعة الإخوان المسلمين. لقد تم دعم هذه الجماعة المنحرفة أخلاقيا من قبل بعض الدول والتى يطلق عليها اسم الدول الشقيقة. لولا هذا الدعم لكان السودان أرضا و شعبا فى خير.
    سنقتلع اخوان الشياطين من ارض السودان اقتلاعا.
    لنلتقى فى وطن حر ديمقراطى
    نراه قريبا
    و دمتم

  6. تحياتى للكاتب العظيم
    كنا كذلك قبل ظهور جماعة الهوس الدينى. و لولا دعم الدول والتى يطلق عليها بالدول الشقيقة لهذه الجماعة المنحرفة اخلاقيا، لكان السودان أرضا و شعبا فى خير و امان.
    لنلتقى فى وطن حر ديمقراطى
    نراه قريبا
    تحية ثانية للكاتب العظيم

  7. السؤال المحيّر والذي لا يوجد له جواب حتى الآن ألا وهو لماذا لم نر ولم نسمع ولم نقرأ عن اي حراك أو حركة أو تحرّك أوتحريك في أيٍّ من الدول العربية وغير العربية التي تقيم أي نوع من العلاقات مع ” اسرائيل ” مهما بلغ فبها من الاستبداد والظلم والدكتاتورية وغياب الديمقراطية والحرية والعدل وحقوق الانسان … !!!؟؟؟.

  8. I am not sure why these arabic writers try to make Egypt -a Algeria Tunisia Sudan etc. as if they are the same- There is no similarities betweenthese countries – The idea of making Sudan Aran country is wrong and even insulting to the Sudanese- Jordan is not S|yria and Iraq is not Yemne etc- Aranb writers just make it sound that democracies are coming in these countries without any analysis and any understanding-

  9. مقال ممتاز يوثق أشياء كثيرة عن عظمة الحكومات والأشخاص في مصر والسودان…..لم انحدر العرب للحضيض الحالي؟ ؟ لماذا لايعلم الجيل الجديد مثل هذه الأمور بدلا عن تلقي الفبركات من بني صهيون واذنابهم في الوطن العربي

  10. ____ نلاحظ نقصا واضحا في معلوماتك عن الجزائر يا أستاذ طلال سلمان و أنت المخضرم ! ،، يبدو أن ’’ كسكسي ’’ المغرب العربي غير حاضر في جدول متناولات صالون ( غداء النميمة ! ،، بوتفليقة لم يكن دكتاتورا .

  11. للأسف الجيوش العربية تحمي الأنظمة الفاسدة ولا تقوم بمهمتها الاساسية وهى حماية الشعوب وحماية الاوطان اَي حماية الارض العربية التي يتم تهويدها الان مقابل عروش حكام أنانيين جهلة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here