من الإلتباس الى الوضوح: الأردن وإسرائيل علاقات في أسوأ أحوالها

 

دكتورة ميساء المصري

يقول المثل العربي أنه رجل يعرف من أين تؤكل الكتف ..بالمقابل هنالك حالة مرضية مؤلمة جدا لصاحبها تعرف بما يسمى جمود الكتف ..تصل بالمصاب الى درجة لا يستطيع بها ممارسة حياته العملية,  فهو نمط غريب من التكلس في المفاصل…يشبه تماما ما يسمى بالتكلس السياسي والجمود الإقتصادي الذي يؤدي الى تآكل الدولة .

 ومع الحديث عن التآكل يحضرني تصريح وزيرة الطاقة الأردنية عن إكتشاف حقل نفطي بقيمة إنتاج تصل الى حوالي 3 ملايين قدم مكعب يوميا. وقد سمته الوزيرة (بالإنجاز) الذي يسجل لشركة البترول الوطنية الأردنية.مع أنه في عرف القطاع النفطي لا يعترف بهذه الكمية كرافد إقتصادي وتتخذ إجراءات بإغلاق البئر, لكننا هنا نتحدث عن واقع الأردن المختلف, خاصة وأن الوزيرة لم تفيدنا بمعلومات عن الحقل وآباره من حيث الضغط، الحرارة، العمق وأكبر كمية يمكن أنتاجها AOF  وهل هناك دراسة عن تناقص ضغط البئر مع الزمن؟؟ ومدى الأستفادة ؟.

وبعيدا عن التصريحات ,أرفض أن أسلم بأن الأردن يخلو من النفط أو الغاز المتوفر خاصة وكافة الدول المحيطة به غارقه في بحره. لكن نفهم سياسة التعمد بإبقاء ثرواتنا دفينة وإدمان المساعدات ، وبيع حقوق إستثمار المكتشف منها بسعر زهيد وفي صفقات غريبة كما جرى للبوتاس والفوسفات. أو الكهرباء التي بيعت شركاتها الرابحة. وربما هنا نعي مدى ربط هذه المصادر بسياسة الدولة والتحكم بها وتفريغها. وهذا ما ستفعله بنا حتما إسرائيل إن أصبحت مزودنا بالغاز.

صفقة الغاز الإسرائيلي أكثر صفقة إتسمت بالغموض والمواربة ، صرح أننا سندفع مليار دولار سنويا ثمنا للغاز الذي سنولد به 20 بالمئة من حاجتنا للكهرباء! وهذا المبلغ يخضع للتغيرات العالمية والقيمة السوقية لسعر برميل النفط ، والإتفاقية تتحدث عن حوالي 15 مليار دولار لمدة تراوح من 10 ألى 12 سنة. و في حال تعثرت الشركة الأردنية في الدفع أو تنفيذ إتفاق شراء الغاز، ستحول واشنطن جزء من أموال المساعدة الأمريكية للأردن إلى إسرائيل , لا بل ينص الإتفاق على أنه في حال اكتشف الأردن حقول غاز او نفط ، فهو لا يستطيع خفض معدل الشراء من “إسرائيل” لأكثر من 20 في المئة، كما أن عمان لا تستطيع الإنسحاب من إتفاق الغاز، وفي حال رغبت في ذلك، عليها دفع غرامة تصل إلى 1.5 مليار دولار، إذا تم الإنهاء في السنوات الخمسة الأولى؛ و800 مليون دولار بين 5 – 10 سنوات، و400 مليون دولار بعد السنة العاشرة.

ولا نغفل هنا ان من يسدد ذلك دافعي الضرائب الأردنيين ومستهلكين وزبائن الكهرباء والذين سيدعمون خزانة إسرائيل بشكل مباشر ، وكذلك إحتلالها العسكري للأرضي الفلسطينية.

وكون الإتفاقية تخدم العدو نشير هنا الى ان الدستور الأردني في المادة 32 ينص على : المعاهدات والإتفاقيات التي يترتب عليها تحميل خزانة الدولة شيئاً من النفقات أو مساس في حقوق الأردنيين العامة أو الخاصة لا تكون نافذة إلا إذا وافق عليها مجلس الأمة، ولا يجوز في أي حال أن تكون الشروط السرية في معاهدة أو إتفاق ما مناقضة للشروط العلنية.

ومن هنا أنطلق من الإعلان الملكي الصريح والواضح بعد سلسلة أزمات  من المعتقلين الأردنيين وأراضي الباقورة والغمروالمتسلل اليهودي وضم الأغوار حتى صفقة المياه , بأن العلاقات مع اسرائيل ” بأسوأ أحوالها “مما يجعلنا في تساؤل عن العد التنازلي لصفقة الغاز الإسرائيلية التي يرفضها الشارع و مجلس النواب .

لكن الحقائق على أرض الواقع مختلفة أولها مساعدات بقيمة مليار دولار من الولايات المتحدة الأمريكية ونصف مليار من الإتحاد الأوروبي و 300 مليون من الإمارات و في أقل من أسبوع !.

 ثم تقرالحكومة الأردنية مخصصات في موازنتها  2020 المقدمة لمجلس النواب بقيمة نحو 8 ملايين دينار أردني  لغايات صفقة الغاز، وظهور الأردن  كشريك إقليمي بعد قرارها الإنضمام لنادي غاز شرق المتوسط الذي ترعاه مصر وتنافس به تركيا بعد قرارها بشأن ليبيا وترسيم الحدود البحرية.

ومع ما يشهده إقليم الشرق الأوسط من تحالفات يريد الأردن إيجاد موضع وموطئ قدم قد لا يكون في صالحنا , خاصة مع تحالفات خليجية مصرية حول دول شمال إفريقيا من تونس وليبيا والمغرب , أو ما يخص صفقة القرن وما يدور حول نقل الوصايا على المقدسات الى السعودية , وما تدبره إسرائيل والمغرب من حصة مغربية كذلك , أو حتى ما تلعبه الأن تركيا من إيقاف تسلسل في تولي القيادات الفلسطينية .وربما هنا يجب أن نشير الى الإعلام الصهيوني الذي يكتب أن الأردن لا يستطيع أن يكون شرسا لكنه صديق مخلص . وهذه المقولة يجب ان نقف عندها مطولا أمام التعنت الإسرائيلي , وعند إتخاذ القرارات , ونتأكد أن في جعبتنا أدوات رابحة نستطيع إستخدامها كأدوات ضغط اذا أردنا تغيير المعادلة لا المزاج الشعبي أو ما يسمى  بالضغوط الدولية والعربية.

ولا يشمل القرار هنا صفقة الغاز بل يتعداه الى ما هو أخطر مثل مشروع مطارتمناع  بالقرب من مطار الملك حسين الدولي في العقبة والذي يخالف إتفاقية شيكاغو 1944، ومتطلبات السلامة العامة,  وكذلك مشروع (سكة حديد السلام) من حيفا حتى مسقط , أو مشروع (قناة السلام قناة البحر الميت /الأحمر) . او كما تقول الصحافة الإسرائيلية ان الأردن ممر جيد لخضار الكيبوتسات نحو الرياض ومدن الخليج ، ومع عملية التطبيع ربما سيتم إزالة الملصقات الإسرائيلية عن المنتجات العابرة من الأردن نحو الخليج العربي.وربما تأتي الان المنافسة الخليجية كذلك في ميناء حيفا الاستراتيجي.

لذلك هنالك أمور أساسية للتعامل مع الكيان الصهيوني . لكن المشهد معقد ضبابي خاصة بتحديد المعيار الاقتصادي في الأردن والذي تجاوز الخطوط من مديونية وبطالة في خانة رقمين وإنكار الحكومة لمعادلة ان المساعدات الخارجية لا يمكن أن تحل محل الإقتصاد وكذلك المعيار السياسي الذي يزداد تذبذبا .

ومع الوقت ستصبح المطالب الشعبية خيارا شديد الصعوبة، فالعلاقات الإسرائيلية في أسوأ احوالها اليوم ليست ضمن معتقلين او سياحة دينية فقط ، بل ستكون عما قريب ضمن الكهرباء والمياه في بيوت الأردنيين.

كاتبة من الاردن

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. بسم الله لرحمن الرحيم
    ياجماعه والله ان هذا الغاز فلسطيني. وانا فلسطيني واود ان قول للاردن عملو معانا لنرجع فلسطين ولكم الغاز مجانا.
    ثانيا: ان اسرائيل والبلاطجه الامريكان لا يريدون للبنان ان يستخرج غازه وها هم يسرقون النفط السوري علنا وجهرا. فهل سيسمحون للاردن بان يستخرج نفطه او غازه؟ وان ستخرج نفطه فهل سيسمحون له بان يبيعه كيف يشاء؟ الم يقل الاه الحكام العرب ترامب بان البترول العربي او الاسلامي سوف يكون له؟ . اللي بدو كرامه لا زم يتسلح بالاس اربعه معه او يصنع صواريخه او يقف كما يقف اهل غزه والمقاومه بلبنان. ويستطيع الاردنيون ان يفعلو مثلهم وتكون جبهه مقاومه وتنتصر. وها هي المقاومه ترهب وتنتصر فلماذا الجبن والتامر, والخوف, والخنوع لعدو الله لرسوله, ولماد;ا يسيرون بارجلهم لنار جهنم وغضب الله بتحالفهم مع من هو اوهن من بيت العنكبوت؟

  2. اذا اردت ان تعرف حقيقة السيارة في الاردن عليك ان تعكس ما تسمعه….لذا انا اردد واقول ان علاقة النظام الاردني مع إسرائيل في احسن حالها ويكفي استهبالا على الشعب لكي لكسب ولائه.

  3. المؤامرات كبيرة وكلها على الشعب الفلسطيني . الأردن يقف وحيدا في تحمل مسؤوليات جسيمة على عاتقه بالنسبة الى فلسطين والى الشعب الفلسطيني وللأسف بدون مساعدات مالية من الدول العربية الغنية وبدون دعم حقيقي من باقي الدول العربية ومن الجامعة الربية التي تعتبر في حالة الاحتضار . الفساد والسرقات المتفشية في اركان الدولة من احد أسباب عدم اتخاذ قرارات وطنية تناسب متطلبات الشعب الأردني . الكثير يتحدث عن إلغاء ما يسمى معاهدة السلام بين الأردن و ما يسمى إسرائيل . هذا لن يحدث قبل إلغاء جميع الاتفاقيات بين الزعامات الفلسطينية والكيان واولها اتفاقية أوسلو الكارثية وبنودها الاستسلامية والتي يتمسك عباس ببنودها وخصوصا بند التعامل والتنسيق الأمني مع العدو . المشكلة ليست اتفاقية غاز مع العدو المشكلة هي الاعتراف الرسمي بدولة الكيان على الأرض العربية الفلسطينية . تحياتي

  4. .
    — في مره حط واحد شيخ عشيره واسطه لترجع له زوجته الحردانه عند بيت أهلها ، فلما جلس الشيخ مع ابوها قال له والله ياشيخ القضيه صعبه البنت زعلانه و متمسكه برأيها وهاي الجيزه فارطة ، طول الوقت بنتي وزوجها متخانقين وكل يومين وهي حدرانه .
    .
    — فساله الشيخ : عندهم أولاد ، فرد ابوها عندهم خمسه أولاد وحاليا حامل ، فقال الشيخ : اذا مخلفين خمسه وهم متهاوشين هذا شو كانوا خلفوا لو كانوا متصالحين .
    .
    .
    .

  5. رووووووووووووووووووووووعة عملية الدمج للافكار . خطيرة انت دكتورة .. من تاكل الدولة الى اكتشاف البئر الى الدستور الى المشاريع الى بيوت الاردنيين ..مبدعة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here