منفذ هجوم هاله في ألمانيا نشر “بيانا” معاديا لليهود

برلين (أ ف ب) – ذكر موقع “سايت” لمراقبة المواقع الجهادية وصحيفة “دي فيلت” الألمانية أن منفذ الهجوم الذي استهدف كنيسا في هاله بجنوب شرق ألمانيا نشر على الأنترنت “بيانا” معاديا لليهود.

وقالت مديرة الموقع ريتا كاتز في تغريدة على تويتر أن “هذه الوثيقة أعدت على ما يبدو، قبل أسبوع في الأول من تشرين الأول/أكتوبر”.

وأضافت أن “البيان” يتضمن “صور أسلحة وذخائر مستخدمة” بينها “اسلحة يدوية الصنع”، ويتحدث عن هدف “قتل أكبر عدد ممكن من المعادين للبيض ويفضل أن يكونوا يهودا”.

وذكرت صحيفة “دي فيلت” على موقعها الالكتروني أن النص الذي يقع في نحو عشر صفحات ومكتوب باللغة الانكليزية يشير بالتحديد إلى مشروع مهاجمة كنيس هاله خلال عيد الغفران (يوم كيبور) اليهودي، والإفلات.

وقُتل شخصان الأربعاء وأصيب آخران بجروح بالغة في هجوم في وسط مدينة هاله الألمانيّة استهدف كنيساً بالتزامن مع يوم الغفران، في عمليّة صوّرها المنفّذ ونشرها عبر الإنترنت.

وأعلنت الشرطة الألمانيّة مساءً أنّها أوقفت رجلا جريحا بعدَ تبادل لإطلاق النّار.

وتحدث وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر عن “هجوم معاد للسامية” يشتبه بأن منفذه من مؤيدي “اليسار المتطرف”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. تحية الى الأخ ( طه أحمد ) لقد قرأت في تعليقك مفردة استعجبت في أمرها وهي كلمة ( فوبيو) . لم افهم معناها وشعرت بإحساس بـ ( phobia) تنتشر في نفسي وتهيمن على مشاعري . هل في لغتنا العربية الجميلة التي فاقت كل لغة في العالم سعة ودقة في التعبير مفردة تشرح لي معنى الـ ( فوبيو: فوبيا ) . هل تلبي كلمة الخوف أو الرهبة أو الخشية أو الرهبة أو الفزع الغرض وتفسر معنى الـ (فوبيو) جازاك الله بكل خير وأحب أن أختم بالإشارة إلى أن الكهنة والكهنوت حولوا سماحة الديانات الابراهيمية إلى لاهوت الخوف والفزع
    والـ (فوبيو) أيها الكريم . لك مني تحية محبة واحترام

  2. طبعا ستستخدم الصهيونية هذه الجريمة وتسيسها إلى أبعد الحدود لتحقيق مصالح صهيونية في فلسطين المحتلة وفي ابتزاز الدول وخاصة الغربية . في هذا المجال هناك من بدأ بذلك مثل استخدام المصطلح الخبيث | معاداة السامية | لتقوية السطوة الصهيونية على العالم الغربي . أولا دوافع الجريمة لم تكن من معاداة اليهودية وإنما كانت دوافع عنصرية منبثقة من معاداة الغرباء وكل من هو غير آري وفيهم اليهود . ثم أي انتقاد لليهود أو معاداتهم لا يمكن اعتباره معاداة للسامية لأن أغلبية اليهود ليست بسامية . ليس كل اليهود ساميون . كما أن القليل النادر منهم هو إسرائيلي ولم يكن الإسرائيليون الأوائل يهودا بل أتباع الدين الإبراهيمي واليهودية بدأت تتشكل منذ القرن الرابع قبل الميلاد حتى السابع بعد الميلاد بعدما تم تأليف ما يسمى بالتلمود . الإسرائيليون الحقيقيون الأوائل هم من القبائل العربية ولم يبق منهم سوى فئة صغيرة . علينا أن ننتبه إلى استعمال المصطلحات لأن عدونا الصهيوني يعول عليها كأداة فعالة في تزوير الحقائق وخاصة التاريخية منها والجغرافية حتى يدعي حقه في سلبنا كل شيء

  3. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته، اخواني واخواتي لا يوجد في الاسلام اسلام فوبيو، ولاكن يوجد مسيحي فوبيبو. ويهودي فوبيبو السريع الإسلامية واضحة وضوح الشمس ولا خيار فيه.مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32). وسورة الكافرون واضحة.لا عند المسلمين حتى الحيوانات مكرمه.

  4. رحم الله مانديلا
    تعال شوف كيف اتقلبت الآية
    الآن البيض يدافعون عن وجودهم أمام من يحمل بشرة غير ناصعة البياض
    المهم طلع أخينا غير عربي وغير مسلم مهووس
    والأهم لم يتم قتله كما يحصل بفرنسا لدفن الحقيقة !!!!!!!!

  5. لا بد أن يدرك الجميع أن دور العبادة، سواء الصوامع لاصحاب الديانات غير اهل الكتاب او البيع اليهودية او الكنائس المسيحية او المساجد والجوامع والحسينيات والتكيات الاسلامية، كلها خط احمر، لا يجوز اطلاقا الاعتداء عليها وعلى من فيها من العابدين والمصلين، سواء احببناهم ام ابغضناهم، سواء كفرناهم ام اعتبرناهم مؤمنين….
    أي اعتداء على أي دار للعبادة هو اعتداء على جميع دور العبادة، ومن افتى او اجاز او رضي لأي اعتداء على دار للعبادة فهو معادي لجميع دور للعبادة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here