منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تؤكد عدم العثور على آثار استخدام غاز أعصاب في دوما في سوريا مع احتمال وجود كلور

لاهاي- (أ ف ب): قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الجمعة انها لم تعثر على دليل عن استخدام غاز أعصاب في الهجوم على دوما في نيسان/ ابريل الماضي، لكنها عثرت على آثار قد تحوي الكلور.

وكان فريق من محققي المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، اخذ نحو مئة عينة من سبعة مواقع في دوما بعد ان تمكن من الوصول إلى المدينة، بعد اسبوعين من وقوع الهجوم في السابع من نيسان/ ابريل الماضي.

واوضحت المنظمة في تقرير أولي “أن النتائج تظهر انه لم يتم رصد وجود اي عنصر لغاز أعصاب فوسفوري عضوي أو بقاياه”.

الا أن التقرير اضاف انه “علاوة على بقايا متفجرات عثر على مكونات عدة تحوي الكلور”.

وتابع التقرير أن “العمل الهادف للتوصل إلى تفسير لهذه النتائج لا يزال جاريا”. والمطلوب تحديد ما اذا كانت الاثار التي تم العثور عليها هي اشارة الى مصدر ناشط من الكلور، الذي لا يوجد عادة في الطبيعة.

وكان أطباء ومسعفون افادوا أن نحو 40 شخصا قتلوا في الهجوم غالبيتهم في بناء سقطت على سقفه اسطوانة.

ولا يزال فريق المحققين يعمل “لتحديد مكان الاسطوانة” و”مصدرها”، حسب تقرير المنظمة.

وحملت الدول الغربية النظام السوري مسؤولية اعتداء دوما ما دفع واشنطن وباريس ولندن الى توجيه ضربات عسكرية إلى مواقع للنظام، ما ساهم ايضا بتوتر دبلوماسي شديد مع موسكو.

ولم يتمكن فريق المحققين من الوصول إلى مكان الهجوم سوى في الحادي والعشرين من نيسان/ ابريل في حين انه كان وصل إلى سوريا في الرابع عشر من الشهر نفسه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here