منظمة المجاهدين في الجزائر تطالب بالإفراج عن معارض بارز

الجزائر -(د ب أ)- دعت المنظمة الوطنية للمجاهدين في الجزائر( قدماء المحاربين)، يوم الأربعاء، وزير العدل بلقاسم زغماتي، إلى التدخل لإطلاق سراح المجاهد لخضر بورقعة، لاعتبارات إنسانية وتاريخية.

كان بورقعة البالغ من العمر 87 عاما والضابط السابق في جيش التحرير الوطني الذي كان يحارب الاستعمار الفرنسي في الجزائر، صدر بحقه قرار بالسجن في 30 حزيران/ يونيو الماضي بتهمة “إحباط معنويات الجيش”.

وانتقد بورقعة، تعامل السلطة مع الحراك الشعبي المستمر منذ 22 شباط/ فبراير الماضي.

وقالت المنظمة الوطنية للمجاهدين، التي كانت تتمتع إلى وقت قريب بنفوذ قوي في دواليب السلطة، في رسالة إلى وزير العدل، إنها جد قلقة من التطور الخطير للوضعية الصحية للمجاهد بورقعة.

ونقلت السلطات بورقعة مؤخرا من السجن إلى المستشفى في العاصمة الجزائرية للخضوع لعملية جراحية مستعجلة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here