منظمة العفو الدولية تطالب بالتحقيق في مقتل ثلاثة ناشطين باكستانيين

اسلام اباد (أ ف ب) – دعت منظمة العفو الدولية الإثنين إسلام أباد إلى إجراء تحقيق في مقتل ثلاثة ناشطين باكستانيين خلال مواجهات دامية بين قوات باكستانية ومتظاهرين في منطقة قبلية مضطربة قرب الحدود الأفغانية.

وكان الناشطون يشاركون الأحد في تظاهرة نظّمتها “حركة حماية البشتون”، التي أثارت قلق المؤسسة العسكرية الباكستانية منذ دخولها المشهد السياسي بداية العام الماضي، وهي تنشط لوقف الاساءات المزعومة من قبل القوات الأمنية ضد أبناء إتنية البشتون.

وكان اثنان من أعضاء البرلمان يقودان التظاهرة عندما اندلعت مواجهات عند نقطة تفتيش أمنية في بلدة بويا في وزيرستان الشمالية.

وقالت مسؤولة جنوب آسيا في منظمة العفو الدولية ربيعة محمود في بيان “يتعيّن على الحكومة الباكستانية أن تأمر فورا بإجراء تحقيق مستقل وفعّال”.

وأضافت “إذا كانت التقارير حول قتل الجيش للمتظاهرين باستخدام الذخيرة الحية بشكل غير قانوني صحيحة، فسيكون ذلك انتهاكاً خطيراً للغاية للقانون الدولي”.

ولا تزال الظروف المحيطة بالمواجهة ومسبّباتها غامضة، فالجيش الباكستاني أعلن أنّ النشطاء هم الذين هاجموا نقطة التفتيش، في حين ادّعى محسن دوار، زعيم حركة حماية البشتون وأحد عضوي البرلمان الذين شاركوا في التظاهرة، أنّ قوات الأمن أطلقت النار عليهم مباشرة بعد اجتيازهم الحاجز.

ويأتي الحادث بعد أشهر من التوترات المتصاعدة بين الجانبين وتحذير الجيش بشكل متكرّر لقادة الحركة بضرورة إنهاء انتقاداتهم للقوات المسلّحة في البلاد والتي تعتبر خطاً أحمر في باكستان.

وتسعى الحركة للتعبير عن الغضب من الانتهاكات التي يُزعم أنها ارتكبت بحق البشتون، من حالات الاختفاء القسري الى الاستهداف بالقتل. ويمثّل البشتون نحو 15 بالمئة من سكان باكستان، وهم ينتشرون بغالبيتهم في الشمال الغربي ولهم وجود كبير في مدينة كراتشي الساحلية الجنوبية.

وحادث الأحد وقع في وزيرستان الشمالية حيث يعتقد أنّ الحركة تستمد الكثير من دعمها. وعانت هذه المنطقة من التطرّف في الماضي، وضغطت واشنطن على باكستان لسنوات للعمل ضد الجماعات الإسلامية المتمركزة هناك.

ونفذ الجيش عمليات متعددة في وزيرستان الشمالية وغيرها من المناطق القبلية، وشهد الأمن فيها تحسّناً بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

ومع ذلك فإنّ حركة حماية البشتون تقول إنّ هذه العمليات كان لها ثمن كبير بسبب الانتهاكات المزعومة التي رافقتها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here