منظمة التحرير تُندِّد بإعلان ترامب تفاصيل “صفقة القرن” الأسبوع القادم وتُهدِّد “باتّخاذ إجراءات”

رام الله-الأناضول- ندّد مسؤول فلسطيني رفيع، الجمعة، بنية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الكشف عن خطته للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميا بـ “صفقة القرن”، قبل الثلاثاء القادم.

وقال أحمد المجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، للأناضول، إنه “لم يتبق شيء من الخطة الأمريكية للإعلان عنها”.

وأضاف “ترامب يستثمر الإعلان لدواعي انتخابية تخدم صديقه نتنياهو، وتخدمه شخصيا جراء المساءلة التي يتعرض لها من قبل الكونغرس”.

وأشار المجدلاني، أن “الخطة لا قيمة لها، والموقف الفلسطيني لن يتغير تجاه الولايات المتحدة ما لم يتغير الموقف الأمريكي تجاه القضية الفلسطينية”.

وقال “الولايات المتحدة تريد دولة يهودية، وتقاسم للسلطة في الضفة الغربية، وهذا لن يرى النور”.

وشدد عضو اللجنة التنفيذية على ضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني، وإجراء الانتخابات الفلسطينية، لمواجهة الخطة الأمريكية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال “ترامب”، إنه يعتزم الكشف عن خطته لتسوية الصراع في الشرق الأوسط، المعروفة باسم “صفقة القرن”، قبل الثلاثاء المقبل، حيث سيجتمع مع نتنياهو، وزعيم المعارضة، بيني غانتس.

وكان البيت الأبيض، قد أعلن الخميس أن ترامب سيستضيف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزعيم تحالف “أزرق أبيض” بيني غانتس يوم الثلاثاء القادم.

وهددت الرئاسة الفلسطينية، الأربعاء، بـ”اتخاذ إجراءات”، إذا ما تم الإعلان عن صفقة القرن الأميركية بصيغتها الحالية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان “سنطالب إسرائيل بتحمل مسؤولياتها كاملة كسلطة احتلال، ونحذّر إسرائيل والإدارة الأميركية من تجاوز الخطوط الحمراء”.

و”صفقة القرن”؛ خطة سلام أعدتها إدارة ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين.

وأعلن الرئيس محمود عباس، مرارا خلال العامين الماضيين، رفض الفلسطينيين لـ “صفقة القرن”، لأنها تُخرج القدس واللاجئين والحدود من طاولة المفاوضات.

وأوقفت الإدارة الأمريكية، في العامين الماضيين، كل أشكال الدعم المالي للفلسطينيين، بما في ذلك مشاريع البنى التحتية والمستشفيات في القدس الشرقية، ودعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

بدورها، أوقفت القيادة الفلسطينية اتصالاتها السياسية مع الإدارة الأمريكية بعد قرار ترامب، في السادس من ديسمبر/كانون الأول 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. السلطة الفلسطينية جد محرجة أمام الشعب الفلسطيني لأن رئيس الولايات المتحدة سيكشف المستور في القريب العاجل
    ما بال هذا الرئيس لا يتستر
    السيد ترامب محرج فعلاً

  2. يا أهل السلطة سئمنا عمليات التنديد والتهديد التي تجرعنا كؤوسها حتى الثمالة لمدة عقود طويلة مع كل قمم الجامعة العربية الموقرة .
    والله لست آراكم إلا تقدمون قطعة السكر التي تساعد على ابتلاع كأس الزعاف.
    مبدئيا أوقفوا تنسيقكم الأمني مع العدو المحتل ولنا بعد ذلك بقية حديث.

  3. Really complain what a strong reaction , but Oslo accord no one touch it is the bedrock of PA money making machine.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here