منظمة التحرير الفلسطينية تطالب المسؤولين العرب إبلاغ الوفد الأمريكي برفض “صفقة القرن”

رام الله – (د ب أ)- طالبت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الخميس المسؤولين العرب في الدول التي تشملها زيارة الوفد الأمريكي لعملية السلام الحديث بلغة واضحة برفض “صفقة القرن” الأمريكية.

وشددت اللجنة في بيان عقب اجتماع لها في مدينة رام الله، على رفض صفقة القرن “بجوانبها السياسية والاقتصادية وجميع تفاصيلها، باعتبارها مشروعا إسرائيليا في الأصل، والأساس لتصفية القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني من خلال اختزالها إلى مجرد حكم إداري ذاتي تحت سلطة الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي”.

وأكدت اللجنة على أهمية وضرورة التزام جميع الدول العربية بمبادرة السلام العربية كما قررتها القمة العربية، التي انعقدت في بيروت عام 2002 وتوقف كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل.

وبدأ وفد أمريكي برئاسة جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جولة في المنطقة من إسرائيل تشمل عددا من الدول العربية لبحث دفع الخطة الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة باسم “صفقة القرن”.

ومن جهة أخرى، ناقشت اللجنة التنفيذية قرار القيادة الفلسطينية بوقف العمل بالاتفاقيات الانتقالية الموقعة مع إسرائيل، واعتبرت أنه لم يعد هناك اتفاقيات “لأن إسرائيل تنصلت من هذه الاتفاقيات وعملت كل ما من شأنه تقويض أسس ومرجعيات عملية السلام”.

وذكرت أن الهدف الرئيس من القرار الفلسطيني وقف العمل بالاتفاقيات “يتمثل بالانتقال من السلطة إلى الدولة، وتغيير طابع ومضمون وظيفة السلطة الوطنية الفلسطينية بما يتلاءم مع تجسيد دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967”.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن عقب اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية في رام الله قبل أسبوع، وقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل وتشكيل لجنة لتنفيذ القرار عملا بقرارات المجلس المركزي الفلسطيني السابقة بشأن إعادة تحديد العلاقة مع إسرائيل.

وجاء القرار ردا على هدم إسرائيل 12 مبني فلسطينيا تضم عشرات الشقق السكنية في جنوب شرق مدينة القدس.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. >>>>>>>>>>>>>من أعطاكم الأذن بالتخلي عن بقية القدس وبقية فلسطين , فلسطين ( كل فلسطين ) أرض وقف اسلامي يحرم التفريط بها , ملعون من يتخلى عن جزء من فلسطين <<<<<<<

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here