منظمات حقوقية تندّد بترحيل سوريين من مطار بيروت بعد اجراءات “موجزة” رغم أن عدداً منهم مسجلون كلاجئين وأبدوا خشيتهم من إعادتهم إلى بلادهم

بيروت (أ ف ب) – نددت خمس منظمات حقوقية بينها هيومن رايتس ووتش الجمعة بترحيل لبنان 16 سورياً على الأقل من مطار بيروت خلال يوم واحد بعد إجراءات “موجزة”، رغم أن عدداً منهم مسجلون كلاجئين وأبدوا خشيتهم من إعادتهم إلى بلادهم.

وتقدر السلطات راهناً وجود نحو مليون ونصف مليون لاجئ سوري، بينما تفيد بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن وجود أقل من مليون. ويكرر مسؤولون لبنانيون مطالبتهم بإعادة السوريين إلى بلادهم بحجة انتهاء الحرب في مناطق عدة استعادتها الحكومة السورية خلال العامين الأخيرين.

وفي بيان مشترك، قالت منظمات “هيومن رايتس ووتش” و”المركز اللبناني لحقوق الإنسان” و”المفكرة القانونية” و”رواد الحقوق” و”مركز وصول لحقوق الإنسان” إن “لبنان رحّل بإجراءات موجزة 16 سورياً على الأقل” عند وصولهم الى المطار في 26 نيسان/أبريل.

وذكرت أن “خمسة منهم على الأقل مسجلون” لدى مفوضية اللاجئين بينما “أعرب 13 منهم على الأقل عن خوفهم من التعذيب والملاحقة في حال إعادتهم إلى سوريا”. وأوضحت انه رغم ذلك لم يُمنَحوا “أي فرصة فعلية لطلب اللجوء أو الاعتراض على ترحيلهم بل أٌجبروا على توقيع استمارات +عودة طوعية إلى الوطن+”.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط بالإنابة في هيومن رايتس ووتش لما فقيه “على السلطات اللبنانية عدم ترحيل أي شخص إلى سوريا بدون أن تتيح لهم أولاً فرصة عادلة للدفاع لإثبات حاجتهم للحماية، وضمان عدم تعرّضهم لخطر فعلي بالاضطهاد أو التعذيب”.

وشدد التقرير على أن لبنان بصفته طرفاً في “اتفاقية مناهضة التعذيب”، “مُلزم بألا يعيد أو يسلّم أي شخص في حال وجود أسباب وجيهة تشير إلى أنه قد يواجه خطر التعرض للتعذيب”، كما أنه “ملزم أيضاً بمبدأ القانون الدولي العُرفي في عدم الإعادة القسرية”.

ونقلت وسائل إعلام محلية في لبنان أن مجلس الدفاع الأعلى، الذي يبقي قراراته سريّة، فوّض مؤخراً جهاز الأمن العام اللبناني ترحيل كل سوري يدخل بطريقة غير شرعية إلى البلاد.

وبحسب التقرير، يفتقر 74 في المئة من السوريين الموجودين حالياً في لبنان إلى إقامات قانونية ويواجهون نتيجة ذلك خطر الاحتجاز.

وتكرر السلطات اللبنانية بانتظام مطالبة المجتمع الدولي بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، محملة اياهم مسؤولية تردّي الوضع الاقتصادي وتراجع فرص العمل.

واقترح وزير الخارجية جبران باسيل الأسبوع الماضي على الحكومة أن تلحظ في مشروع الموازنة الذي تتم مناقشته حالياً فرض رسوم إقامة على اللاجئين السوريين ورسوم عمل على العمال منهم.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي في اليومين الأخيرين صوراً تظهر عشرات الأشخاص، قالوا إن بينهم عدداً كبيراً من السوريين، طردتهم الشرطة البلدية ليلاً من منازل يقيمون فيها في مبنى في بيروت ليجدوا أنفسهم في الشارع.

ويقدّر الأمن العام اللبناني عودة أكثر من 170 ألف سوري منذ نهاية العام 2017 حتى آذار/مارس، لكن منظمات غير حكومية تقدّر أن عدد العائدين “أقل من ذلك بكثير”، وفق التقرير.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اتعجب لهذا البعض الذي يحاول المستحيل لتبرير أية قرارات يتخذها ( معسكر الممانعة ) …. ويأتي بالمعجزات للطعن في قرارات المنظمات الدولية إذا كانت في غير صالحه وهي نفس المنظمات التي يستشهد بتقاريرها إذا كانت ضد أية دولة من دول الخليج العربي …. خيار وفقوس

  2. مسجلون” لدى مفوضية اللاجئين في لبنان ينجبون الأطفال ولم يسجلو اولادهم في السفارة السورية على أمل أن يحصلوا على الجنسية اللبنانية يجمعو الأموال والمساعدات ويعملون دون إذن عمل ويرسلونها إلى سوريا، الكل في الانتخابات ذهب إلى سوريا انتخب ثم عادو إلى لبنان!!! اه لأمين ومين المطلوب؟؟؟
    شو رأي المفوضية العليا لشؤون اللاجئين السوريين، انو اللبنانية يرحلو إلى والبرازيل ويعطو لبنان للسوريين…

  3. السوريون لهم وطن ويجب ان يعودوا اليه. وليأخذوا عبرة من اللاجئين الفلسطينيين الذين لم يعد بإمكانهم العودة لوطنهم مهما فعلوا واصبحوا يستجدون لقمة العيش.
    لبنان يفعل الصواب حين يرحل السوريين حيث بلدهم موجود ومتاح لهم العودة اليه. أموال المانحين المتوفرة حاليا للسوريين اللاجئين لن تدوم وسيندمون اشد الندم ان استمروا بالسير خلف من دمروا لهم بلدهم وهجروهم منه واغدقوا عليهم الأموال في أماكن هجرتهم ولكنهم يمنعونهم بتاتا من دخول بلدانهم هم.

  4. لم لا تؤمن منظمة هيومن رايتس وتش للاجئبن الذين لا يريدون العودة الى سوريا كما تدعي، لجوء 5 نجوم في بلدانها الغربية؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here