“منزل رعب”.. مسنان كبلا وسجنا وخدرا بطرق غامضة

متابعات – أعلنت الشرطة الإسبانية، الخميس، أنها أنقذت زوجين مسنَّين كانا محتجزين في منزل، حيث كانا يعطيان الطعام عن طريق أنبوب ويتعرضان للتخدير على أيدي زوجين، مات أشخاص آخرون كانوا بعهدتهما بطريقة غامضة.

وقالت شرطة الحرس المدني في مدينة قادس إنه يشتبه في أن زوجين من ألمانيا وكوبا أقاما صداقة مع مسنين، وسلبوا منهم ممتلكات تزيد قيمتها عن أكثر من 1,8 مليون يورو على مدى أربع سنوات.

ووجدت الشرطة في ما أطلقت عليه “منزل الرعب” رجلا ألمانيا مسناً وامرأة هولندية في “حال رهيبة” محتجزين في غرفتين منفصلتين وكانا يخدّران ويعطيان الطعام عبر أنبوب في الأنف رغم أنهما لم يكونا في حاجة إليه.

وقد نقلا إلى دار للرعاية حيث “تحسنت صحتهما بشكل ملحوظ”.

وجاء هذا الاكتشاف خلال تحقيق بدأ عندما أبلغت الشرطة بأن امرأة ثرية تبلغ من العمر 101 عام، تدعى ماريا بابس كانت مفقودة.

وعثرت عليها الشرطة في دار لرعاية المسنين في حالة سيّئة.

وبعد استجوابها، قالت بابس للشرطة إنها احتجزت لأشهر في ذلك المكان ويداها مكبلتان.

وقال الحرس المدني في بيان “في تشرين الأول/أكتوبر كان في حسابها المصرفي أكثر من 160 ألف يورو وبعد ظهور ذلك الثنائي في حياتها، أصبح في حسابها أقل من 300 يورو في منتصف كانون الأول/ديسمبر، وقد بيع منزلها في تينيريفي ولم تحصل على يورو واحد من عملية البيع”.

وألقت الشرطة القبض على الثنائي لمزيد من التحقيقات. ولكن قبل ذلك، استطاعا أن يذهبا إلى دار الرعاية وأخذ المرأة المسنة التي توفيت بعد خمس ساعات.

وبعد ذلك ذهبت الشرطة إلى منزلهما للبحث عن دليل لوفاة بابس وهناك وجدت الألماني والهولندية.

واكتشفت أيضا أنهما أجبرا العجوز الهولندية بالتظاهر بأنها بابس لتوقيع عقد بيع منزلها.

كما تعرفت الشرطة أيضا على أربعة أشخاص آخرين كانوا في عهدة الزوجين و”توفوا بشكل مفاجئ بعدما أخذ (الزوجان) كل ممتلكاتهم”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here