ممثلو الإدعاء الفرنسيون يريدون محاكمة شركة “إير فرانس” بسبب حادث تحطم طائرة عام 2009

باريس – (د ب أ)-أكد مصدر قضائي في باريس اليوم الأربعاء أن ممثلي ادعاء فرنسيين يريدون محاكمة شركة “إير فرانس” للطيران بسبب القتل غير المتعمد في حادث وقع عام 2009 أودى بحياة 228 شخصا.

وكانت الطائرة “إيرباص 200-330″، رحلة رقم 447، القادمة من مدينة ريو دي جانيرو إلى باريس قد تحطمت في المحيط الأطلسي في الأول من حزيران/يونيو 2009 .

وتم انتشال الصندوق الأسود الأول من عمق حوالي أربعة آلاف متر في عام 2011 .

وفي العام التالي، خلص المحققون في حادث تحطم الطائرة الفرنسية إلى أن الطاقم شعر بالارتباك بعد أن ظهرت قراءات سرعة جوية متناقضة وتوقف بشكل مفاجئ الطيار الآلي، نظرا لتراكم الجليد على مجس قياس السرعة الجوية.

وقال المصدر إن ممثلي الإدعاء في باريس قدموا طلباتهم النهائية في القضية إلى قاضي التحقيق يوم الجمعة الماضي.

وأضاف المصدر أنه يتعين محاكمة شركة “إير فرانس” عن القتل غير المتعمد، نظرا لأنها لم توفر لطاقمها معلومات كافية بشأن وقائع سابقة تتعلق بمجسات قياس السرعة الجوية وتبني إجراءات حال مواجهة مثل تلك الوقائع .

وذكر ممثلو الادعاء أن ذلك جاء في سياق عدم حصول الطيار على تدريب مناسب وعدم الحصول على تدريب كاف على ارتفاع عال وأعطال أنظمة التشغيل .

وذكر ممثلو الادعاء أنه ليس هناك أي أسباب لمحاكمة الشركة الأوروبية المصنعة لطائرات “إيرباص” بسبب الحادث.

وسيقرر قاضي التحقيق إذا ما كان سيقبل توصية ممثلي الادعاء أم لا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here