ملف خاشقجي: نقطة دم “جافة” تثير سلطات التحقيق التركية

 راي اليوم- عمان

تشتبه سلطات التحقيق التركية بأن “نقطة  دم”مجهولة هي الوحيدة التي تم العثور عليها بعد ايام من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي قد تؤدي إلى تحقيق تقدم كبير في مسار التحقيق وتقود إلى مفاجآت.

 لكن يبدو وحسب مصادر مطلعة بان أجهزة ومعدات التحقيق الجنائي التركي لم تتمكن من تحديد البصمة الوراثية لنقطة الدم للتأكد من انها لخاشقجي او لأحد المشاركين في قتله.

 نقطة الدم الجافة تم العثور عليها في منزل القنصل السعودي وفي إحدى الزوايا وبعد مغادرته منزله.

 ولم تكشف السلطات التركية بعد عن هذا الأمر لكن عملية فحص عميقة جدا وفي مختبرات متقدمة تجري .

وفي الافق ثمة عدة سيناريوهات لتحديد خلفية ومرجعية نقطة الدم تلك والتي تعتبر من الاسرار في قضية الصحفي السعودي الراحل.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

4 تعليقات

  1. عن أي حق تتكلم يامن ربطت الحق بقيود لا نهاية لها ……. ما الخسارة التي تتمناها لتركيا …. غدر العرب ببعضهم شيمة وسمة من أيام الجاهلية ويتباهى بها كل العربان (الثار لا ينام) ….. يا أستاذ … بغض النظر عن المتورطين وحجم اللعبة …. من تقف في صفهم وتدافع عنهم قتلوا وبدم بارد مواطن من بلدهم …. وكذبوا حول الأمر 18 يوما …. ثم بدأت القصص التي لا آخر لها

  2. مسلسل بايخ !!!.
    انا بصراحه فاتتني بعض الحلقات !،
    واريد ان اعرف من الاخوه ، بأي حلقه من هذا المسلسل اصبحنا ؟؟!.

  3. .
    — قضيه الخاشقجي اصبحت لعبه شد وحرق اعصاب بين سياسي كاهن محترف اسمه رجب طيب اردوغان وسياسي متهور هاو اسمه محمد بن سلمان .
    .
    .

  4. كان يا ماكان فيه مصدر في النيابة التركية أكد انه حين تم تفتيش القنصلية تم العثور على الادله الكافية التي تبين ان خاشقجي مات مقتول في القنصلية،،فجأة اتضح انه لم يتم العثور على اَي دليل من خلال نفسه المصدر لان المصدر مره يصرح انه تم اذابته و محو الجثة بالكامل في القنصلية و مره يصرح انه بقعة دم جافة في احدى زوايا بيت القنصل،، اردوغان صرح انهم يملكون الأدلة و لكن فالحقيقة لا يملكون الا تسجيلات صوت و صورة بواسطة اجهزة تصنت زرعت في نظارة و ملابس المغدور ،نعم المغدور من قبل اكثر من جهاز مخابرات،،اللعبة اكبر بكثير مما نقرأه و نسمعه ،، و لربما تركيا متورطة الان اكثر بكثير من السعودية في هذه القضية و عامل الوقت ليس في صالحها و المكاسب التي حققتها في بداية القضية قد تخسرها أضعاف مضاعفه و الأيام بيننا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here