ملاحظات ميدانية عسكرية في المواجهة الدائرة بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الاسرائيلي.. لماذا حددت المقاومة ساعتين لتجول سكان تل ابيب؟ وهل لدى المقاومة صواريخ اكثر فعالية؟ بنك الاهداف الاسرائيلية نفد ماذا ستفعل؟

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة يتم الاسبوع الاول، ومازالت الغارات الاسرائيلية والقصف المدفعي مستمرا على قطاع غزة بالمقابل الرد الفلسطيني مستمر، ولم تتوقف صواريخ المقاومة الفلسطينية، لكن المسار العسكري للمواجهة دخل مرحلة جديدة . ويمكن تسجيل ملاحظات ميدانية بعالجة مع الاشارة الى دلالاتها.

اولا: ظهر تكتيك ميداني لافت تمثل في اعطاء المقاومة الفلسطينية مهلة ساعتين من 10 ليلا امس بتوقيت القدس حتى منتصف الليل للاسرائيليين في تل ابيب للتجول، وعند نهاية المهلة بدقيقة انطلقت الصواريخ بكثافة باتجاه تل ابيب، وهذا مغزاه العسكري يتمثل في اظهار المقاومة الفلسطينية قدرتها على القيادة والسيطرة، وايصال رسالة للجيش الاسرائيلي ان غرفة التحكم والقيادة المركزية العسكرية ما زالت تملك زمام المبادرة والتواصل مع المقاتلين في مناطق تمركزهم ونقاط منصات اطلاق الصواريخ المنتشرة في عموم مناطق القطاع وتتحكم بها وبدقة، وان الغارات الاسرائيلية طوال ستة ايام لم تحقق اهدافها. وان قادة الاحتلال يكذبون في بياناتهم الموجهة الى الجمهور الاسرائيلي بانهم استطاعوا عبر العمليات العسكرية شل قدرة المقاومة.

ثانيا: لا بد من تسجيل ملاحظة هامة تتعلق بنوع الصواريخ التي اطلقتها المقاومة يوم السبت وهي تبدو مختلف عما اطلق خلال الايام الخمس التي سبقتها، قوتها التدميرية كانت اكبر وذات رؤوس حربية ثقيلة واكثر دقة، وهذا ظهر من خلال صور الدمار الذي احدثته في المناطق التي سقطت فيها في تل ابيب، هذا يعني ان المقاومة تعتمد نهج التدرج في المواجهة، وهناك ما تحتفظ به ولم تستعمله، والاهم يبدو ان وصول الصواريخ الى تل ابيب ليس السقف الاعلى لدى الاجنحة العسكرية في غزة، وربما سنشاهد اذا استمرت المنازلة صواريخ اكثر دقة وابعد مدى من صاروخ عياش الذي يبلغ مداه 250 كم وتطال مدن الشمال مثل نتانيا والخضيرة.

ثالثا: منهجية القصف واضحة، فالمقاومة لا تطلق صواريخ بكل اتجاه نحو مستوطنات غلاف غزة او المدن داخل اسرائيل بشكل عشوائي لايقاع اضرار فقط، كما كان الحال في المواجهات السابقة خلال الاعوام الماضية، انما من الواضح انها وضعت استراتيجية للقصف تستهدف شل اسرائيل اقتصاديا وعزلها عن العالم، فالقصف الفلسطيني تركز على مدينة اسدود شمالا، وخاصة الميناء التابع للمدينة، من هذا الميناء يدخل عبره 60 بالمية من واردات اسرائيل من الخارج، وتعتبر المدينة مركز صناعي اقليمي هام، وكذلك تركيز القصف على منطقة “غوش دان” ضاحية تل ابيب وذات الكثافة السكانية، والتي تعتبر مركزا ماليا وتجاريا هاما . وتركيز القصف على “مطار بن غورين” لايقاف حركة الملاحة الجوية، وهذا ما حدث فعلا حيث حولت اسرائيل الرحلات الى مطار رامون في ايلات في صحراء النقب .وبرغم ذلك اطلقت المقاومة صواريخ تجاه ايلات، وبدات في الساعات الماضية التركيز على النقب وايلات لوقف حركة الملاحة بالكامل.

بمقابل هذه التطورات العسكرية لعمل المقاومة الفلسطينية، زادت اسرائيل من الضغط على المدنيين في القطاع من خلال سياسية تدمير البنايات وزيادة اعداد الضحايا لحشر المقاومة، اعتمد الجيش الاسرائيلي على سلاح المدفعية بشكل اكبر خلال الثلاثة ايام الماضية . وتحاول المدفعية المتمركزة جنوب عسقلان بث الرعب والهلع لدى سكان شمال قطاع غزة عبر التدمير العشوائي للمنازل، وهذا يؤكد ان بنك اهداف اسرائيل في غزة افلس تماما . ولم يعد امام الجيش الاسرائيلي سوى خيارين الاول التدمير والمجازر لتدفيع المقاومة الثمن من بوابة الانتقام من البيئة الحاضنة، والخيار الثاني المجازفة بالتوغل البري لوقف الصواريخ وهذا خيار صعب لوحت به اسرائيل ليل الخميس الجمعة الماضي من باب التكتيك ونصب مصيدة للاجنحة العسكرية في البر، الا ان المحاولة فشلت، سنشهد للاسف مجازر اسرائيلية وانتقام مع فشل القدرة العسكرية الاسرائبلية على وقف الصواريخ . وربما تسوق ذلك الحكومة الاسرائيلية على انه انجاز قبل الركون لوقف العدوان.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

10 تعليقات

  1. يجب على المقاومة قصف الموانئ والمطارات لعزل الأراضي الفلسطينية المحتلة ثم قصف محطات الكهرباء والماء ليعيش الصهاينة في ظلام وعطش وعزله عن العالم

  2. يقول الله في محكم التنزيل “وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ(139) إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ”، ما يحدث في غزة هو تجسيد لهذه الآية في زماننا الحديث حيث الصراع بين الإسلام و أعداء الله منذ خرجت رسالة سيدنا محمد إلى النور إلى أن يرث الله الأرض و من عليها.
    و في خضم هذا الصراع ترى الثقة بموعود الله و الصبر على البلاء و قوافل الشهداء و هي تساق يوميا و لا يفت ذلك من عزم المجاهدين، و كأنك و الله ترى ما كنا نقرأ عنه من بطولات الصحابة ماثلة أمام أعيننا، و فوق كل ذلك يتكرم المجاهدون فيسمحوا للصهاينة بمهلة لمدى ساعتين ليجمعوا شتاتهم و يلملموا أنفسهم في مشهد يدل على مدى إستهزاء المقاومة بالعدو فهو يفرض حظر التجول و هو يقرر متى يسمح بالتجول!
    هل رأيتم عزة و كبرياء و قوة في التعامل تجاه الصهاينة مثل هذه أبدا ؟ و نحن هنا لا نتكلم عن “جيش” بل مقاومة محصورة بداخل أميال محدودة و لكنها كسرت شوكة المحتل و فرضت عليه الهروب من القصف و الاختباء بداخل الملاجيء و التكرم عليه بهدنة لمدة ساعتين!
    نحن نعيش واقع جديد يبشر بقرب تحقيق وعد الله بدخول المسجد الأقصى لنسوء وجوههم و ندخل المسجد مرة أخرى و لنتبر ما علو تتبيرا، و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون

  3. أوهاد هيمو، إن رئيس السلطة الفلسطينية اجتمع بالأجهزة الأمنية وطلب منهم منع أي أعمال مقاومة ضد الجيش الإسرائيلي.

    وأضاف مراسل هيمو مراسل القناة 12 في تقرير مصور قائلا: “أبو مازن اجتمع مع رؤساء الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وخاطبهم: لا أريد أن أرى حـماس ترفع رأسها في الضفة، ولا أريد أن تخرج الأمور عن السيطرة، والضفة هي القصة الحقيقية”.

  4. حصار غزة منذ أكثر من عقد يجب أن يقابله حصار الكيان وعزله تماما عن العالم الخارجي وبعد ذلك شل قطاعاته الحيوية تماما !!!

  5. انا لا اوافق إستراتيجة المقاومة بعدم الايقاع بالمدنيين الصهاينة حيث انهم قتلوا أكثر من ١١ شهيدا في إنتفاضة الفلسطينيين في عموم انحاء فلسطين إضافة الى إرتفاع الحصيلة الإجمالية منذ بدء العدوان على غزة ولسبعة أيام متواصلة، إلى أكثر من ١٨١ شهيدا، بينهم نحو ٥١ طفلا و٣١ سيدة، بالإضافة إلى أكثر من ١١٠٠ إصابة ناهيك على تدمير مئات المنازل والعمارات.
    إذا الأحرى ان لا تأخذنا رحمة في هؤلاء الصهاينة لان كل فرد منهم هو جندي إحياطي لهذا العدو. يجب أن نصب هذه القذائف على رؤسهم إن كنا قادرين على ذلك!

  6. حسب احصائيات كيان المسخ الصهيوني القذر تم إطلاق ثلاثة الالاف صاروخ على مدن الكيان وحسب الإحصاء تم القضاء على 90 ٪ من الصواريخ ولاسقاط كل صاروخ من غزة يجب إطلاق من ثلاث الي اريع صواريخ من القبة الحديدية وهذا يعني ان ترسانة القبة الحديدية قاربت على النفاذ تماما وان السماء مفتوحة خلال يومين من الان تماما.

  7. اللهم أنصر أهلنا في فلسطين،على اعداء الأمة الظالمين، وسدد رمي المقاومين.
    والله أنا دهشت ليلة البارحة من إعطاء المقاومة مهلة ساعتين للعدو. ما اعرفه ان الحرب تحقق اهدافها بتوفيق الله ثم بعنصر المفاجأة، اما اعلان المهلة فهو يعني أنك تقول للعدو خذ احتياطاتك وتحصن !

  8. ربما في الاستراحة القادمة بعد الحرب ستكون استراتيجية المجاهدين في غزة كما هو التركيز على كم ونوعية القوة الصاروخية، استثمارهم في سيارات الدفع الرباعي السريعة القادرة على التقدم والانتشار بسرعة باتجاه البلدات والمدن المحتلة وبأعداد كبيرة جدا، حتما في قادم الأيام سيكون سلاح النقل السريع أساسي في المواجهات القادمة.

  9. بس اشو الساعتين مهلة!!!! ماهم أعطوا الصهاينة فرصة تجهيز ودعم وتعبئة الباتريوت!!!ويبعتلوم طيارات تقصف منصات الإطلاق!!!! بلا زمام مبادرة بلا حكي فاضي!!!
    كان ضربهم فجاة واوقعوا فيهم خسائر…بدل ما اغلبها ينفجر في سماء تل ابيب!!!!!غزة انمسحت ولازم العين بالعين …الخ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here